نبيه البرجي: قال الملك

رئيس التحرير
2019.06.15 14:56


الكاتب الاميركي فرانك غافني الذي اعلن ان قصة حب قديمة تربطه باسرائيل، قال انه قرأ الوضع في المنطقة بدقة ليخلص الى هذه الملاحظة «دعوهم وشأنهم، لم يجدوا افضل من الجثث يملأون بها التاريخ».
هي غواية الموت التي حملت برنارد لويس على القول «لا شيء يأخذهم الى لوثة الحياة سوى لوثة الموت»، ليضيف «لن يتوقفوا عن ذلك ما داموا يعتقدون ان نصوصهم المقدسة تقضي بذلك»، دون ان يتوقع قراءتنا لهذه النصوص من زاوية اخرى، وهو الذي اعتبر اننا تماهينا مع النص الى حد قتله و…قتلنا».
نعلم ان قراءتنا الرثة دفعتنا الى هنا. والآن، ترانا بحاجة الى لحظات خارقة للخروج من الهاوية؟
قد يكون هناك من نقل الى الملك سلمان بن عبد العزيز وصف هنري كيسنجر للشرق الاوسط بالترسانة اللاهوتية التي لا يمكن للصراع فيها ان يتوقف والى الابد. ونتوقع ان يكون العاهل السعودي الجديد على خطى اخيه الراحل الملك فيصل بن عبد العزيز الذي طلب من مساعديه الا يطأ وزير الخارجية الاميركي الاسبق ارض القصر مرة اخرى، وهو الذي طالما خطط لحروب كثيرة ولويلات كثيرة لا تزال تلاحقنا حتى الآن..
نتفاءل. كلمة الملك يوم الثلاثاء الفائت كانت في منتهى الاتزان. خلت من اي موقف صاخب او ملتبس او قابل للتأويل. تعهد بتحقيق التضامن العربي والاسلامي، وبالاسهام في ارساء الامن و الاستقرار في العالم وكذلك مبدأ العدالة والسلام، رافضا العنف والارهاب، مشدداً على الالتزام بنهج الحوار وحل الخلافات سلمياً..
عناوين استراتيجية، حتى اذا ما وضعت المملكة ثقلها، وهي الدولة المؤثرة اقليميا ودوليا، من اجل تنفيذ تلك العناوين، فهذا يعني ان سلام الالف عام الذي بشرت به بعض الكتب المقدسة يمكن ان يبدأ في وقت قريب وقد ارهقت ثقافة الدم مجتمعات المنطقة بل وحطمتها…
الملك قال. لا نتصور إلا ان يفعل، وان تناهت الينا مواقف لاحقة من آخرين مازالوا يراهنون على الصراع الذي لا بد انه استنزف الكثير من امكانات المملكة، وان كانت هائلة، كما استنزف الكثير من دماء العرب، ودون ان نبحث في الاسباب التي جعلت المواجهة بين الرياض وطهران تصل الى هذا الحد وعلى اكثر من مسرح في المشرق العربي…
الملك قال بالحوار، وبالحل السلمي للازمات وللحروب، وهو الذي يعلم ان سياسات الاستقطاب على الارض السورية، هي التي فجرت كل الاستراتيجيات، وكل الغرائز. وكان واضحا منذ البداية ان الرهان على رابح وخاسر في سوريا انما هو رهان على الحطام. الرهان الحقيقي ان يتوقف الموت في سوريا او ان يغادر…
في الاروقة الخلفية ان خادم الحرمين الشريفين اصغى بدقة الى ما قاله عبد الفتاح السيسي حول سوريا وما بعد ما بعد سوريا، والى ما قاله رجب طيب اردوغان الذي مازال يشرّع كل الابواب امام الآتين من اصقاع الدنيا،ان لم يكن من اصقاع الجحيم، لاقامة «عدالة الله» في سوريا.
لا ننفي قطعا التدخل الايراني، كما لا نغفل التقاطع بين الايديولوجي والجيوسياسي في هذا التدخل، ولكن في الحالة السورية تحديدا، من يستطيع ان يتجاهل الدور التركي في ادارة الحرب السورية علها تعيد خيول السلطنة الى دمشق ومنها الى بغداد، ومن بغداد الى مكة؟
نعتقد ان لدى الرئيس المصري الكثير مما يقوله وقد قال الكثير منه للملك. وحتى اذا تم اجتثاث تنظيم الدولة الاسلامية من العراق، فهل يمكن اجتثاثه من بلدان عربية اخرى، وقد لاحظنا ان الرايات السوداء بدأت تحل محل رايات طالبان في افغانستان. الملك يدرك ذلك كما يدرك ما هي تداعيات ذلك على المنطقة بأسرها…
واذ نرفض تلك الصرخات الامبراطورية التي تصدر عن البعض في طهران، ودون اي مراعاة للحساسيات القومية والمذهبية في المنطقة، لا نجد اي مبرر لمضي دول عربية في السياسات إياها، فلا الازمة في سوريا تحل بتأجيج الصراع، ولا الازمة في العراق، ناهيك عن الازمة في اليمن. هل نبحث عن مكان يلتقي فيه الملك السعودي والرئيس الايراني لنجد الحرائق وقد بدأت تنطفىء الواحد تلو الآخر؟
مهما قيل في الازدواجية الاميركية او في التواطؤ الاميركي او في الالتباس الاميركي، ثمة واقع على الارض. واشنطن اقرّت بدور فاعل لايران في العراق، وغداً في سوريا، وروبرت مالي الذي عين اخيرا مستشارا في البيت الابيض لشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا والخليج له رأي، ومنذ ان كان في مجموعة الازمات الدولية» لا بد من التفاهم مع ايران لانها في الوسط بين العراق الذي يعني الشرق الاوسط و افغانستان التي تعني آسيا الوسطى»…
لماذا ندع الزمن والدم يذهبان هباء؟!

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل السعودية ستُعدم ثلاثة من ابرز رجال الدين بعد رمضان