الربيع الاميركي النوويُّ يتفتّحَ في جنائنِ لوزان على توقيتِ عيدِ الأمّ وعيدِ النوروز ورأسِ السنةِ الفارسية والظريف ان كيري يريد الحوار مع الاسد

رئيس التحرير
2017.11.24 00:55

على توقيتِ عيدِ الأمّ وعيدِ النوروز رأسِ السنةِ الفارسية   تفتّحَ الوردُ النوويُّ في جنائنِ لوزان واقتربتِ المفاوضاتُ من إحرازِ التقدّم  حسبما أعلن الرئيسُ الايرانيّ حسن روحاني  والأمّ علّقت المفاوضاتِ الايرانية الأميركية إلى الأسبوع المقبل بعدما اضْطُرَّ الوفدُ الإيرانيُّ الى المغادرةِ بسببِ وفاةِ والدةِ روحاني الذي تجاوز حزنَه وصرّح أنْ لا شيءَ غيرُ قابلٍ للحلِّ في المفاوضاتِ النووية  والمفارقةُ أنّ صيحاتِ " الموت لأميركا" كانت تَندلعُ من حشودٍ إيرانيةٍ تجمّعت للاستماع إلى المرشدِ الأعلى علي خامنئي الذي صوّبَ وجهةَ المفاوضاتِ سياسياً  وقال إنّ طهرانَ تُفاوضُ القوى الكبرى حولَ النزاع النوويّ فقط  وليس حول المسائلِ الاقليمة  في إشارة إلى الصراعاتِ في  كلِّ من العراق وسوريا  واليمن والخليج التي لها حساباتُها الأخرى  فالإمبراطوريةُ الإيرانيةُ التي أصبحت على بابِ المندَب وميناءِ الحُديدة بصورايخِ الحوثيين  لن ترميَ بكلِّ أوراقِها في سلةِ التفاوضات دُفعةً واحدة   وكلُّ مِلفٍّ وله ثمَن 
   الربيع الاميركي يطل علينا من جنيف ..الظريف بالامر  ,كيري هو من يريد الحوار مع الاسد والبديل عن الاسد في سورية هو الاسد  
اين الغرابة من كل ذلك ؟ هذه هي اميركا. في اللحظة الكبرى تترك حلفاءها، أو أتباعها، عراة وفي العراء…
 

والضجة التي دارت حول تصريح وزير الخارجية الامريكي جون كيري الذي اعلن فيه عزمه التفاوض مع الرئيس الاسد، واضطرار وزارته لاحقا الى اصدار بيان على لسان المتحدثة باسمها التي نفت هذه التصريحات بشكل غير مباشر، وقالت موضحة “ان الاسد بنفسه لن يكون ابدا طرفا في عملية السلام وانما ممثلون عنه”.
المثل الذي يقول “جاء يكحلها عماها”، ينطبق حرفيا على الادارة الامريكية، فمن الطبيعي ان يكون التفاوض مع ممثلين عن الرئيس في اي عملية تبحث التوصل الى حل سياسي للازمة السورية، فهل ذهب الرئيس السوري الى مؤتمر جنيف في نسخته الثانية، ام انه ارسل وزير خارجيته السيد وليد المعلم؟ وهل تفاوض كيري مع المرشد الاعلى للثورة الايرانية السيد علي خامنئي حول برنامج ايران النووي ام مع نظيره محمد جواد ظريف؟
انه الارتباك الامريكي في اوضح صوره، الارتباك في التعبير والمضمون في آن، لكن الثابت ان الادارة الامريكية انقلبت على حلفائها في الملف السوري، وغيرت اولوياتها، وباتت على قناعة بأن المخرج الوحيد من الازمة، هو التفاوض مع الرئيس السوري كرئيس شرعي، وكلاعب رئيسي في مواجهة “الدولة الاسلامية” والجماعات الاسلامية المتشددة الاخرى مثل “جبهة النصرة” و”احرار الشام” بعد ان فشلت في تشكيل “صحوات” سورية من ناحية، واقناع تركيا بالتدخل “ارضيا” لقتال هذه الجماعات.
***
ردة فعل الدول الاوروبية الغاضبة، والفرنسية والبريطانية منها خصوصا، على تصريحات الوزير كيري، ليست نابعة من معارضة هذه الدول لمسألة التفاوض مع الرئيس السوري، وانما لمفاجأتها بها، وعدم التنسيق مسبقا معها، الامر الذي وضعها في حرج كبير امام المعارضة السورية والدول العربية الاخرى التي تشاركها في دعمها السياسي والمالي.
الى ذلك المفاوضات تحت الطاولة تسير على قدم وساق بين ممثلين امريكيين وفرنسيين وبريطانيين مع نظرائهم السوريين، والتنسيق قائم على صعيد محاربة الارهاب في الجو وعلى الارض، من وراء ظهر المعارضة السورية وداعميها من المغلفين العرب الذين كانوا وما زالوا وسيظلون مثل الزوج المخدوع آخر من يعلم.
الولايات المتحدة الامريكية غيرت اولوياتها في سورية من اسقاط النظام الى اسقاط “الدولة الاسلامية”، مثلما بدأت في تغيير خريطة تحالفاتها الاستراتيجية ايضا في منطقة الشرق الاوسط، وباتت على وشك تتويج ايران الدولة الاقليمية العظمى التي ستكون محور سياستها الخارجية.
ما يؤكد على كل ما قلناه آنفا استثناء وكالة المخابرات المركزية الامريكية (سي اي ايه) يوم اول من امس كلا من ايران وحزب الله من قائمة الدول والتنظيمات “الارهابية” التي تشكل مصدر الخطر على الولايات المتحدة الامريكية خلال عام 2015، بعد ان تربعتا عليها طوال السنوات الثلاثين الماضية (ايران) والعشرين الماضية “حزب الله”.
لن نستغرب ان يتفاوض كيري مع ممثلي الرئيس الاسد وليس الاسد نفسه مثلما تفاوضت بلاده مع كوريا الشمالية، وكوبا والصين وحركة الطالبان، ومثلما تفاوض الفرنسيون مع جبهة التحرير الجزائرية، والبريطانيون مع الجيش الجمهوري الايرلندي، وكل قادة حركات التحرير الافريقية والآسيوية.
الامريكان يقولون شيء اليوم ويلحسونه غدا، ولا عزاء لمن يراهن عليهم، ويطمئن لوعودهم، ويضع كل بيضه في سلتهم، من الضعفاء، والكلام هنا لكل “الجارات” العربيات، لعلهن يسمعن.
mohamedzayem@gma[l.com

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..