أحياء مؤتمرات لحل ألازمة السورية

رئيس التحرير
2017.11.23 22:28

 عادت  الاحاديث والتحليلات وتصريحات الساسة لتتحدث من جديد عن أحياء مؤتمرات خاصة لحل ألازمة والحرب المفروضة على الدولة السورية، “موسكو2″، جنيف بنسخته “3″، القاهرة “2″ ، ومع كل هذه الاحاديث فهناك اليوم حالة تشاؤم بخصوص النتائج والنجاحات المتوقعة او بألاحرىالجدوى من عقد هذه المؤتمرات ،لأن اغلب المطلعين على تداخلات الحرب على الدولة السورية وماتبع ذلك من تغيير بقواعد الاشتباك- يعلمون ويدركون أن أي حديث عن انعقاد جلسات مشاورات تضم شخوص من طرفي المعادلة السورية،أو طرف واحد ، فأنها لن تنجح مرحليآ لوجود العديد من الصعوبات والمعوقات
فاليوم نحن على بعد أيام من انعقاد مؤتمر موسكو “2″ ،والواضح اليوم ان هذا المؤتمر  لن يكتب له  تحقيق أي انجازات مرحليآ لوجود العديد من الصعوبات والمعوقات المتمثلة بالمعارضة وداعميها وتمسكهم بشروط مسبقة ، فهذه الشروط  نفسها  هي من افشلت مؤتمرات سابقة حين طرحت وخصوصآ مؤتمر جنيف “2″ لأن قوى المعارضة “ألائتلاف تحديدآ ” وداعميها قدموا شروط  تعكس حجم الأهداف المطلوب تحقيقها بسورية ومجموعة من الرهانات المتعلقة بكل ما يجري في سورية، وهي أهداف تتداخل فيها حسابات الواقع المفترض للاحداث الميدانية على الارض مع الحسابات الامنية والعسكرية والجيو سياسية للجغرافيا السياسية السورية وموازين القوى في الاقليم مع المصالح والاستراتيجيات للقوى الدولية على اختلاف مسمياتها، كما تتداخل فيها ملفات المنطقة وأمن اسرائيل والطاقة وجملة مواضيع اخرى
هذا على الرغم اننا مانزال على توقيتِ عيدِ النوروز رأسِ السنةِ الفارسية حيث  تفتّحَ الوردُ النوويُّ في جنائنِ لوزان واقتربتِ المفاوضاتُ من خواتمها حسبما أعلن الرئيسُ الايرانيّ حسن روحاني  وامّ الظريف علّقت المفاوضاتِ الايرانية الأميركية إلى نهاية الأسبوع  بعدما اضْطُرَّ الوفدُ الإيرانيُّ الى المغادرةِ بسببِ وفاةِ والدةِ روحاني الذي تجاوز حزنَه وصرّح أنْ لا شيءَ غيرُ قابلٍ للحلِّ في المفاوضاتِ النووية  والمفارقةُ أنّ صيحاتِ " الموت لأميركا" كانت تَندلعُ من حشودٍ إيرانيةٍ تجمّعت للاستماع إلى المرشدِ الأعلى علي خامنئي الذي صوّبَ وجهةَ المفاوضاتِ سياسياً  وقال إنّ طهرانَ تُفاوضُ القوى الكبرى حولَ النزاع النوويّ فقط  وليس حول المسائلِ الاقليمة  في إشارة إلى الصراعاتِ في  كلِّ من العراق وسوريا  واليمن والخليج التي لها حساباتُها الأخرى  فالإمبراطوريةُ الإيرانيةُ التي أصبحت على بابِ المندَب وميناءِ الحُديدة بصورايخِ الحوثيين  لن ترميَ بكلِّ أوراقِها في سلةِ التفاوضات دُفعةً واحدة   وكلُّ مِلفٍّ وله ثمَن
  بينما نقل البيت الأبيض، امس الثلاثاء، عن مستشارة الأمن القومي الأميركية، سوزان رايس، قولها خلال اجتماع مع معاذ الخطيب، الرئيس السابق لتحالف المعارضة السورية، إن بشار الأسد يجب أن يرحل. وأكدت المستشارة التزام الولايات المتحدة بانتقال سياسي في سوريا يجري التوصل إليه عبر التفاوض. هذا النفي الاميركي وقبله استبعاد الملفات الاقليمية من الاتفاق لاتتطابق مايجري على الارض خصوصا في العراق وقيادة تحرير المناطق المحتله من قبل داعش ومتابعته فيما بعد الى سورية  وبالتالي يمكن القول ان الربيع الاميركي سيطل علينا من جنيف في نهاية الاسبوع
وقد اكد ذلك لقاء الاسد مع الجعفري بهدف مكافحة الارهاب وتاسيس جيش واحد لمكافحة الارهاب وهو عنوان وغاية لقاء البلدين "اللذين  يحاربان الارهاب كناية عن كل العالم  كما ان امن سورية هو من امن العراق وبالعكس حسب تصريح معلم الدبلوماسية السورية ..
 بينما صرّحت وسائل الإعلام أن وزير خارجية سوريا ونظيره العراقي ناقشا في دمشق، امس الثلاثاء، سبل محاربة "الجماعات المتشددة التي تهدد أمن بلادهم"، ودعا العراق إلى مزيد من التعاون الدولي لمكافحة العنف.

من المعروف أن الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة تعد من أشد حلفاء رئيس النظام السوري بشار الأسد إلى جانب إيران وحزب الله اللبناني، ودعمت الفصائل العراقية الشيعية قوات الجيش السوري ضد المسلحين المتشددين.

(مقطع هام جدا )والقوات المسلحة العراقية هي الطرف الرئيسي على الأرض لقوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة التي تقصف تنظيم داعش في العراق، لكن واشنطن والحكومات الغربية الأخرى رفضت فكرة التعاون مباشرة مع سوريا في نفس المعركة، وقد عمل العراق كوسيط لنقل المعلومات بين الولايات المتحدة وسوريا بشأن الضربات التي يوجهها التحالف منذ الصيف الماضي إلى داعش.

لكن ماذكره باكي مون يبتعد عن طمئنة  الشعب السوري  واضاف الأمين العام للأمم المتحدة، إن الشعب السوري يشعر "على نحو متزايد بأن العالم يتخلى عنه" مع انتقال تركيز الاهتمام العالمي على مقاتلي داعش، بينما العنف والبيروقراطية يعرقلان تقديم المساعدات لنحو 12 مليون شخص.اما كندا فتخطط لتوسيع حملة قصف "داعش" لتشمل سوريا
حيث أعلن مكتب رئيس الوزراء الكندي، ستيفن هاربر، امس الثلاثاء، أن الحكومة الكندية ستطلب من البرلمان توسيع مشاركة كندا ضمن التحالف الدولي الذي يشن حملة ضد تنظيم "داعش" في العراق، لتشمل سوريا وتمديدها سنة.
 mohamedzayem@gmail.com

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..