برنت دون 57 دولاراً مع مستوى قياسي لإنتاج السعودية وشركة كندية أول ضحية دولية لاحداث اليمن

رئيس التحرير
2019.06.23 20:38



السعودية تثبت قوة تأثيرها بسوق النفط العالمية

   

لندن – رويترز

واصل سعر خام برنت تراجعه دون 57 دولاراً للبرميل اليوم الجمعة متأثرا بدلائل على وفرة المعروض في السوق، ومن بينها نمو المخزونات الأميركية بأعلى وتيرة منذ 2001 وارتفاع الإنتاج السعودي إلى مستوى قياسي.

غير أن السوق ما زالت متجهة لتحقيق مكاسب أسبوعية بعد صعودها أمس الخميس بدعم من بيانات اقتصادية ألمانية قوية رفعت توقعات الطلب على النفط وانحسار المخاوف من زيادة سريعة في إمدادات المعروض النفطي الإيراني.

وبحلول الساعة 0952 بتوقيت غرينتش تراجع مزيج برنت 13 سنتا إلى 56.44 دولار للبرميل، لكنه يظل متجها لتحقيق ثالث مكاسبه الأسبوعية في أربعة أسابيع.

وانخفض الخام الأميركي 43 سنتا إلى 50.36 دولار للبرميل.

وهبط سعر برنت إلى النصف من 115 دولارا للبرميل في يونيو الماضي واستمر نزوله بعدما أحجمت منظمة أوبك عن خفض الإنتاج وآثرت حماية حصتها في السوق. ولعبت السعودية الدور الرئيسي في تغيير سياسة المنظمة.

وبينما يدعو بعض أعضاء أوبك إلى خفض الإنتاج لدعم الأسعار لم تبد السعودية أي علامات على إعادة النظر في نهجها. وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي للصحافيين يوم الثلاثاء إن المملكة زادت إنتاجها من الخام إلى 10.3 مليون برميل يوميا وهو أعلى مستوى له على الإطلاق.


ومما أثر سلباً على الأسعار أيضا صدور تقرير من الحكومة الأميركية أمس الأربعاء يقول إن مخزونات الخام المحلية زادت نحو 11 مليون برميل في الأسبوع الماضي في أكبر زيادة لها في 14 عاما.

ووجد الخام بعض الدعم في شكوك بشأن مدى سرعة توصل إيران إلى اتفاق بخصوص برنامجها النووي يفسح المجال أمام زيادة مبيعاتها من النفط.

وطالب الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي أمس الخميس برفع جميع العقوبات عن إيران في نفس اليوم، الذي يتم فيه التوصل لاتفاق نهائي بينما تتمسك الولايات المتحدة بموقفها بعدم رفع العقوبات إلا تدريجيا.

شركة نفط كندية أول ضحية دولية لتمرد #الحوثيين باليمن

    كالجاري- رويترز

الى ذلك قالت شركة كالفالي بتروليوم الكندية لإنتاج النفط والغاز إنها ستجري عملية تصفية وإعادة هيكلة، بسبب الأزمة السياسية في اليمن حيث توجد كل عملياتها تقريبا.

وللشركة التي مقرها كالجاري حصة تشغيل قدرها 50 بالمئة في امتياز في حوض سيئون-المسيلة ينتج 3700 برميل يوميا، لكنها اضطرت لوقف الإنتاج يوم الثلاثاء مع تصاعد الصراع في اليمن. والامتياز مملوك للحكومة اليمنية.

وقالت الشركة إن جهودها لتنويع عملياتها إلى خارج اليمن أو بيع نفسها أو أصولها لم تسفر عن فرص "جذابة".

وبمقتضى إعادة الهيكلة سيكون لدى المساهمين خيار لشراء أسهم في وحدة تابعة للشركة غير مسجلة. وسيحصل أولئك الذين لن يقبلوا ذلك الخيار على مستحقاتهم نقدا. وقال جيري ايلمز المدير المالي لكالفالي إن الخيارين كليهما أفضل من محاولة بيع الأسهم في السوق.

وأضاف قائلا "مع الأحداث الحالية في اليمن وفي غياب بدائل أخرى نعتقد أن هذا هو الوضع الأفضل للمساهمين في الوقت الحالي."

وسيصوت حملة الأسهم في الثامن من مايو على ما إذا كانوا سيقبلون أسهما في كالفالي إنريجي ليمتد فرع الشركة في قبرص والمملوك ملكية خاصة.

وقال ايلمز إنه ربما تكون هناك فرصة لتسجيل كالفالي انرجي كشركة مساهمة عامة في المستقبل لكن الكثير سيتوقف على الوضع في اليمن، وهل سيكون بالإمكان استئناف الإنتاج.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا