وزير العدل يحتاجُ بينَ الفينةِ والأخرى الى وخزةِ ضمير

رئيس التحرير
2019.06.15 02:06

عاصفةُ الرّوم غيّرت وجهَ نَيسان وفَرضت طقسَ قيامةٍ منزوعةً عنه الشّمس  فاضَت هجمةُ الأرثوذكس قبلَ الثانيةَ عشْرةَ ليلاً واعتدّت الطائفةُ الكريمةُ بحَدْسِها ومواقيتِها متغلّبةً على الموارنة وفراغِهم  من قيامةِ المسيح إلى قيامةِ الرئيس  لكنّ حربَ العيد  تبقى على صورةِ فرحِ الأعيادِ بينَ الطرفين  والغالبُ في تنبؤاتِها كان النائبَ وليد جنبلاط على اعتبارِ أنّ مُناخَ القيامة إتّبعَ ريختر البيك الذي لا يَستقرُّ على ريح  ولأنّ الربيعَ نال صفْعةً عربية  فقد تبدّلت معالمُه متّبعاً تقويمَ الحروبِ التي أُقيمت باسمِه  وفصلُه لم يُنجزْ شمساً ساطعةً إلى اليوم على الجرودِ المنتظِرةِ حروبَ تحرير  لكنّ الجيشَ المتأهّبَ للمعركةِ المقبلةِ لا يقفُ عندَ معركةِ جرد  إذ إنّ مُستوى الإنجازاتِ التي يحققُها تضاهي حروباً بانتصارات  مواكبُ جنودِه تقدّمتِ اليومَ إلى عرسال البلدة ومخيمِ النازحينَ السوريين  ليسَ بالسّلاح  إنما بسلامِ المساعداتِ ومدِّ اليدِ الناعمةِ الممتلئةِ نِعمةً إنسانيةً  فالجيشُ الذي يرمي بنيرانِه على الإرهاب يمكنُه أن يرميَ بالسعادةِ للناس ويُعطيَ حيث يزرعُ الآخرون رُعباً وفِقدانَ أمن  أطفالُ مخيم النازحين كانوا الأصدقَ في مشاعرِهم حِيالَ جنودٍ جاؤوهم على شكلِ هدية  وتركوا لهم في بيوتِ الريح مساعداتٍ تسدُّ الرمَق  أما معاركُ الربيع  فلها هدايا أخرى يستطلعُ الجيشُ محتواها وتضاريسَها قبل أن يَشِعًّ نورُها كسبتِ النور  وعلى مستوى التحقيقاتِ تتسلّمُ استخباراتُ الجيشِ يومَ الثلاثاءِ الموقوفَ الشيخ السابق خالد حبلص  مزوَّداً صَمتَه الذي التزمَه في فَرع المعلومات ولم يعطِ أيَّ معلومةٍ تفيدُ التحقيق  وقد حَرَص وزيرُ الداخلية نهاد المشنوق على مراقبةِ سير التحقيقاتِ شخصياً في اليومينِ الماضيين  هذا الإنجازُ للمعلوماتِ ووزيرِ الداخلية ووقوى الأمنِ عموماً  تَسبّبَ بعوارضِ استياءٍ لدى وزيرِ العدل أشرف ريفي الذي كانَ أقربَ إلى مناصرةِ هيئةِ العلماءِ المسلمين واحتجاجِها على طريقةِ الدهمِ والتوقيفاتِ في طرابلس  غيرَ أنّ المشنوق الذي يُنسّقُ في هذه المِلفِّ معَ الرئيس سعد الحريري حَصراً  لا يرى أيَّ وزيرٍ أمامَه  وهو ليس على إستعدادٍ أن يرى أو يلحظَ وجودَ معترضين على عملٍ وطني قدمتْه شُعبةُ المعلومات وساماً حسناً لبلدٍ ينامُ فيه الإرهابُ ويَحلُمُ بخلايا توقِظُه  لكن  كان من حقِّ وزيرِ الداخلية الذي دعا هيئةَ العلماء الى صحوةِ  الضمير أن يمرّرَ الدعوةَ ذاتَها الى زميلِه في الخطِّ السياسيِّ والوزاريّ أشرف ريفي لأنّ وزير العدل يحتاجُ بينَ الفينةِ والأخرى الى وخزةِ ضمير لتذكيرِه بمنصبِه الحالي  وليس السابق عندما كان يَشغلُ مواقعَ رائدةً في دعمِ قادةِ المحاور ويَصرِفُ لهم مِن مالِ قوى الامن لتحسين نسلِهم الميليشاوي على حسابِ الوطن

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل