أعلن الرئيس الأميركي باراك #أوباما في خطابه أمام القادة المجتمعين في #قمة #الأميركيتين في #بنما، يوم السبت، أن تغيير سياسته إزاء كوبا والتقارب بينها وبين الولايات المتحدة يشكل "نقطة تحول" بالنسبة للمنطقة.

وقال أوباما: "هذا التغير في #السياسة الأميركية يمثل نقطة تحول في منطقتنا بأكملها. إن كوني أنا والرئيس (راؤول) كاسترو جالسين هنا اليوم يمثل حدثا تاريخيا".

إلا أن أوباما أقر بأنه ستظل هناك #خلافات بين البلدين اللذين يتفاوضان على استعادة العلاقات الدبلوماسية بينهما والمنقطعة منذ 1961.

واوضح :"لا اعتقد انه من السر انه ستظل بين بلدينا اختلافات كبيرة، واعتقد أن الرئيس #كاسترو يوافقني على ذلك".

وأضاف "سنواصل الدعوة إلى تطبيق المبادئ العالمية التي نعتقد أنها مهمة. وأنا واثق أن الرئيس كاسترو سيواصل الدفاع عن القضايا التي يعتقد أنها مهمة".