من قلبِ العيد وعلى رأسِ القيامة رفُعت روحُ عصام بريدي الى السماء رفيقُ السخرية آدمُ الشاشةِ

رئيس التحرير
2019.06.13 16:43

من قلبِ العيد وعلى رأسِ القيامة رفُعت روحُ عصام بريدي الى السماء  هو البسّامُ المتوجُ بالشبابِ الدائم   رفيقُ السخرية   آدمُ الشاشةِ المتوهجِ بالفن  خطفتهُ طريق  كان سريعاً على دربِ الحياة فإستوقفهُ حاجزٌ حديديٌ هوى به من أعلى الحُلُمِ الى قمةِ الموت   ليختتمَ عصام بريدي عمراً تمدد فوقَ جسر  سيقولونَ إنها السرعةُ الزائدة أو إنها طرقاتٌ بحواجزَ مفاجئةٍ وغيرَ مؤهلة   لكن إبن فيطرون غاب في كلا السببين    وعائلتُهُ النازفةُ حزناً أعلنتهُ عريساً تحتفي بزفافهِ يوم الثلاثاء  غيابُ بريدي غيّب فرحَ العيد  وإنشغلَ البلدُ بحادثةِ آخرِ الليل التي لفَّت ضوءَ النهار  وعلى ترانيمِ الحزن  كانت قداديسُ الفصحِ تنطقُ بإسم الرئيسِ المستتر  وأبلغُ العظات جاءت عبر المطران الياس عودة الذي دعا النوابَ الى سِجنٍ طوعيٍّ لا يخرجونَ منه حتى بلوغِ فجرِ الانتخاب   وإذا كانت عظاتُ الكنائسِ محلياً قد وقفت على بابِ الرئيس  فإن صلاةَ الفاتيكان في يوم الفصح تسببت بيوم قيامةٍ في تركيا  التي غضبت وعبرت عن إستيائها لمجردِ ان لفظَ البابا فرنسيس عبارةَ الابادةِ للشعبِ الارمني على أيدي السلطنةِ  العثمانية إستدعت أنقرة السفيرَ البابويَّ لديها  وأبلغتهُ أسفَها  وخيبةَ أملِها واعتبرت ان وصف البابا فرنسيس مذابحَ الأرمنِ  بالإبادةِ الجماعية تسبَّبَ  بأزمةِ ثقة 
لكن الحبرَ الاعظم كان رحيماً مع تركيا عندما أختصرَ العذابات  بشعب واحدٍ وبطائفةٍ لم تنسَ الالمَ على الرغمِ من مرورِ مئةِ عامٍ على المجزرة   أنقرة مستاءةٌ لإبادةٍ  يؤكد التاريخُ انها اركبتها عن سابق تصور وتجزير  لكن ماذا لو إستعرضَ بابا روما التصفياتِ التركيةَ للمسيحيينَ على أراضيها ؟ فتركيا لم تُبقِ كنيسةٍ ترفعُ صلاةَ المسيح حقا قام الا وأضطهدتها وهجرت مصليها عبر التاريخ  وكانت أولَ من أسس لهِجرةِ مسيحيي الشرق   وغالباً ما تأتي الانباء بمسجدٍ على الاراضي التركية  يكُتشفُ أنه كان يوماً ما كنيسةً تنكَّسَ صليبُها  إستياءُ تركيا يمكنُ لهُ أن يكونَ دائماً على هذه الحال   فهي لم تقتصر حربَها على الارمن ومسيحيي الشرق بل على دعمِ كلِّ أرهابيٍّ اليوم يدمِّرُ الحضارات ويخطُفُ الرهبانَ ويهدُمُ الكنائس  
فلتصلي أنقرة وتتضرعَّ لربها أن حاضرة الفاتيكان لم تقرر ان تفتح بعد الا جرائمَ ما قبلَ المئة عام  
عاصفةُ روما لم تلغِ أنباءَ عاصفةِ الحزمِ المستمرةِ في اليمن  وسطَ أعترافٍ سعوديٍ بأن الحوثيينَ يحاولونَ نقلَ المعركةِ الى حدودِ المملكة  وذلك بعد معاركَ طرقت أبوابَ السعودية وأوقعت عدداً من ضباطِها  
 على ضفةِ الامنِ اللبناني فقد تمكنت شعبة لمعلوماتِ مرةً جديدةً اليوم من توقيفِ أسمٍ جديدٍ خرج من اعترافاتِ الأرهابي خالد حبلص   والموقوف هو أحمد محمد عبدو الملقب بالعشماوي من مواليد الزاهرية سجل بانياس السورية  
لكن بعضَ سياسيي طرابلس وعلمائِها ما برحوا يلقون بوشاحٍ من الدعم على الارهابيينَ بحجةِ ضغطِ الشارع   والمفلت هو نفيُ المفتي مالك الشعار ان يكونَ قد أجرى أتصالَ تهنئةٍ وتفهمٍ بوزيرِ الداخلية نهاد المشنوق على أنجازاتِ فرعِ المعلومات  غير أن مصادرَ وزير الداخلية أكدت للجديد ان الشعّار   حقاً أتصل

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل