دمشق تقول: هذا عام التسوية

رئيس التحرير
2019.11.30 21:18


اياً كان المصطلح الذي سيستخدم، الحل آت. السوريون يتجنبون الاخذ بالمعادلة اللبنانية الشهيرة «لا غالب ولا مغلوب». يقولون، ومن داخل النظام، ان الشعب هو الذي انتصر في مواجهة كل الجحافل الهائلة، والاموال الهائلة، والسيناريوات الهائلة، على امتداد السنوات الاربعة المنصرمة…
يهزأون من الذين يعتبرون ان النظام كان ليسقط لولا المساندة الروسية والايرانية، ويسألون « هل باستطاعة اي نظام ان يبقى حتى ولو ساندته كائنات من كواكب اخرى لو لم يكن ينطوي على ديناميات القوة التي هي قوة الناس بالدرجة الاولى؟»
واثقون من ان مقولة النظام الطائفي سقطت «هل تتصور ان حافظ الاسد او بشار الاسد، وقد ترعرعا في رحاب سوريا التي هي رحاب العروبة، يمكن ان يفكر او يتصرف من خلال ذلك المفهوم البدائي، والمبرمج اسرائيليا بالدرجة الاولى. ونحن نريد ان تقول لك، وانت تعلم ذلك جيدا، ان صلاح الدين الايوبي هو ابو السوريين جميعا، وان وقع اقدام يوسف العظمة في دقات قلوبنا جميعا. هم السذج الذين يفكرون ان الطائفية هي التي تلعب بالادمغة او بالايدي السورية».
ويقولون «ان ثمة من حفر في عظام البعض، او في غباء البعض، او في عذاب البعض، العذاب الذي تنتجه الحروب عادة، وانت على بينة من الاموال التي دفعت، ومن الاغراءات التي قدمت لاستقطاب الناس او لاجتذابهم الى تلك الحلقة الجهنمية التي لا بد انها تطبق الان على من شارك في محاولة تقويض سوريا والدولة في سوريا».
«هذه بلاد لا يقهرها احد. قد تعاني، وقد تحاصر، لكن اهلها مثل الجبال. في الغرب نفسه يقولون انه لو واجهت اي دولة كبرى ما واجهته سوريا لانهارت. لا تزال سوريا واقفة كما رجالها وكما اشجارها».
يتوقعون، والتسوية تقترب بعدما اخفقت كل الخطط التي وضعت في الغرف السوداء، «ان تزداد الارض اشتعالا بحثا عن ورقة يفاوضون فيها على الطاولة. لكن كل هذا لن يجدي. مدينة ادلب ستعود الى اهلها. نؤكد لك ذلك.ولن يبقى شذاذ الآفاق في مدينة حلب التي كانت اكبر مدينة صناعية في الشرق الاوسط، وستعود،حتما، اكبر مدينة صناعية في الشرق الاوسط».
يتساءلون ما اذا كان رجب طيب اردوغان الذي يتنقل من فشل الى فشل سيتوقف عن رهاناته البهلوانية، كما لو انه لم يدر حتى الان ان السلطنة العثمانية توارت منذ قرن من الزمان ولن تعود ابداً.
ويؤكدون لك انه «لو كان باستطاعة اردوغان ان يفعل شيئا لاستطاع ذلك منذ الاسابيع الاولى، او من الاشهر الاولى، ولطالما كان يرفع اصبعه دون ان يدري ما هي سوريا وما تعنيه سوريا. لا بأس اذاً ان يكون قد صعق عندما سمع كلام جون كيري، وان كان الاميركيون يبدلون لغتهم في كل لحظة حتى لا يسقط الحلفاء مغشيا عليهم».
يعتبرون ان اتفاق لوزان لحظة محورية في السياق الاستراتيجي الذي تأخذه المنطقة، ويقول السوريون «هل سأل حلفاء واشنطن في المنطقة لماذا ذاك الاصرار على التفاوض مع ايران، وفتح افق جديد للعلاقات معها، وهي التي لا تزال على مواقفها المبدئية لو لم يكونوا بحاجة، وبحاجة ماسة اليها، لان الوقت لا يعمل لمصلحة اميركا ان في الشرق الاوسط او في الشرق الاقصى او في اي مكان آخر من العالم؟».
«الاشهر المقبلة ستشهد معارك ضاربة، وقد تحدث اختراقات، لكن هذا لن يغير شيئا في المسار الميداني للمواجهة، ولن يتمكنوا من انهاكنا. جيشنا اكثر فاعلية بكثير، واداؤه، حتى في نظر الخبراء الغربيين، هو اداء خارق، وبما تعنيه الكلمة، حين يواجه كل تلك الجيوش الجرارة، وبتلك الاسلحة المتطورة وعلى امتداد البلاد بأسرها».
الايام المقبلة ستشهد مفاجآت.في ادلب ام في حلب؟ نصيحة بالانتظار. مسألة ايام فقط…
مرة جديدة «سوريا هي قلعة العرب». والطائفية «طاعون اسرائيلي لتفتيت المنطقة». و«لا اكثريات ولا اقليات في المنطقة، فهل الاب شنودة اقل اسلاما من شيوخ الازهر، ومثله عبد الله العلايلي ومحمد حسين فضل الله وآخرون آخرون؟»
يقولون ان العلاقات بين القاهرة وطهران ضرورة استراتيجية لوقف الانهيار والتفتت في المنطقة،ولضبط الايقاع الجيوسياسي الذي تعرض لهزات دموية قاتلة، و«مع علمنا بالضغوط التي تمارس على مصر، نحن جاهزون لتأمين التواصل».
ماذا عن مخيم اليرموك؟ «غريب انهم يتهموننا بمحاصرة المخيم وبتجويعه، ولا يسألون من شق الطريق امام «جبهة النصرة» للدخول الى المخيم وتحويله الى نقطة انقضاض باتجاه دمشق؟ ومن فتح الابواب، اخيرا، امام «داعش»، هل النظام هو الذي فعل هذا؟ وهل من المنطقي ان تكون اقامة خالد مشعل في المكان الذي هو فيه الآن؟». دمشق قالت الكثير. هذا بعض منه…
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين