أطفال التلاسيميا يموتون في الرقّة

رئيس التحرير
2017.11.24 18:56

منظمة الصحة العالمية «هون ومش هون»

لا خلاف على مأسوية الحياة في مدينة الرّقة في ظل حكم «داعش»، لكنّ للمأساة وجوهاً أخرى يبدو أنّها ليست كفيلة بإثارة حس التنديد والاستنكار الذي تولع به المُنظمات الدولية، ولا حتى باستجلاب تصريحات التعبير عن القلق، كما أنّها لا تبدو مغريةً بالتداول الإعلامي دائماً

صهيب عنجريني

الكارثة التي يعيشها الأطفال المصابون بمرض التلاسيميا (Thalassemia) في الرقّة ليست سوى واحدة من المصائب البعيدة عن مساقط الضوء في الحرب السوريّة. وبعدما تعالَت في الفترة الأخيرة أصوات عدد من الناشطين الموجودين داخل المدينة في محاولة لجذب الانتباه إلى القضيّة، عملت «الأخبار» على متابعة تطورات الملف، لكن مكتب منظمة الصحّة العالميّة في سوريا استجاب لفتح الملف بطريقةٍ رسمت إشارات استفهام كبيرة، وأقل ما توصف به هو اللامبالاة.

فصول المأساة

المرض (المعروف بفقر دم حوض البحر الأبيض المتوسط) هو مرض وراثي يصيب الأطفال في مراحل عمرهم المبكر، ينجم عن خلل جينيّ، ويسبب فقر الدم المزمن. يُصنف المرض في خانة الأمراض القابلة للعلاج، لكن الإهمال قد يؤدي إلى مضاعفات عدّة، أخطرُها ضعف في المناعة قد يؤدي الى الموت. نداءات الناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي حذّرت من أن «مركز معالجة التلاسيميا في الرّقة يلفظ أنفاسه الأخيرة». ووفقاً للناشطين، فإن المركز المذكور يُعتبر الرئيسَ في المنطقة الشرقيّة لمعالجة هذا المرض، وهو مسؤول عن تزويد حوالى 700 طفل بالعلاج بشكل دائم، نصفُهم من أبناء المدينة ونصفهُم من باقي المناطق الشرقيّة، علاوةً على بعض الحالات التي وفدَت إلى محافظة الرقّة حين كانت محافظة آمنة، وشكّلت نقطة استقطاب لآلاف النازحين من مناطق الشمال السوري. كان المركز يُقدّم الخدمات العلاجيّة المعهودة لهذا المرض، وأهمّها: نقل الدم بشكل شهري للحفاظ على خضاب الدم (الهيموغلوبين) في مستوياته الطبيعية، وتقديم الأدوية العلاجيّة، وأجهزة نقل الدم ومضادات الحساسية، وإجراء التحاليل المخبريّة ومراقبة الخضاب ونسبة الحديد لدم الأطفال المرضى… بدأت ملامح المأساة منذ عام 2013، مع تأزّم الوضع الأمني في المدينة، ودخولها على خط الحرب بقوّة. لكنّ عام 2014 شهد تحوّلاً دراماتيكيّاً في عمل المنظومة الصحّية بالعموم، ووصلت تبعاتُه إلى مركز معالجة التلاسيميا بطبيعة الحال، وخاصةً في ظل حاجة المركز إلى أدويةٍ خاصّة. ووفقاً لناشطي موقع «الرّقّة تُذبح بصمت» فقد «وصلَ عدد الوفيات بين الأطفال المصابين في عام 2014 إلى 42 طفلاً»، موثّقين بالاسم.

«داعش» والمنظّمات: «أخاصمك آه… أسيبك لأ»

بالتواصل مع عددٍ من الناشطين، أكّد هؤلاء لـ«الأخبار» أنّ «المعوقات التي اعترضَت عمل المركز بقيَت في خانة الصعوبات التي يُمكن إيجاد حلولٍ لها، حتّى بعد سيطرة داعش على الرقّة، قبل أن تتغيّر الحال لاحقاً». وفيما كانت الصعوبات تتمثّل أوّل الأمر في انخفاض مخزون الأدوية، ومخاوف عدم وصول كمياتٍ أخرى، تفاقمت لاحقاً إلى انعدام الأدوية، وشبه استحالة استجلابها. وحصل ذلك بـ«التزامن مع تشديد التنظيم قبضته على المدينة، وسنّه قوانين جديدة تُعيق دخول المنظمات الدوليّة».

وصل عدد الوفيات بين الأطفال المصابين في عام 2014 إلى 42 طفلاً في الوقت نفسه، قال مصدر طبي محليّ لـ«الأخبار» إنّ «معظم المنظمات العالميّة عادت إلى العمل داخل الرقّة أخيراً». المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه (خشية بطش التنظيم به) أكّد أنّ «العام الحالي شهد عودة عدد من المنظمات الطبيّة والإغاثية، بعد الوصول إلى اتفاقات مع داعش لم يُكشف عن تفاصيلها، باستثناء اشتراط التنظيم أن يكونَ العاملون في مراكز المنظمات من أبناء الرقة المسلمين». المصدر أوضح أنّ «مشكلة مركز التلاسيميا باتت معروفة للجميع داخل المدينة، بما في ذلك العاملون مع منظمة الصّحة»، مضيفاً: «اسألوهم عن الدواء».

برسم منظمة الصحّة العالميّة

مثل كثيرٍ من المنظمات الدوليّة، لمنظمة الصحّة العالميّة مكتب قُطري في دمشق. «الأخبار» تواصلت مع مسؤول الإعلام والتواصل في مكتب المنظمة كريم شُكر بحثاً عن إجابات عما لدينا من أسئلة واستفسارات، فطلبَ إرسال بريد إلكتروني مُفصّل. احتوى البريد المُرسَل على المعلومات المتوافرة، وعدد من الأسئلة («إلى متى استمر العمل بشكل مُنتظم، ومنذ متى توقف إدخال الأدوية؟ وما أسباب التوقف؟ «هل من جُهود تُبذل لمعالجة هذه الكارثة؟ كيف؟ مع من؟ وما نتائجها حتى الآن؟». ودخلنا في طور انتظار إجابات (من المفترص أنها متوافرة في قاعدة بيانات أي مكتب منظمة دولية في بلد يعيش حالة حرب). خلال أحد عشر يوماً تلت إرسال البريد، أجرت «الأخبار» 67 اتصالاً هاتفيّاً بالموظف لمتابعة الموضوع وتذكيره بحساسية الملف، من دون أن نحظى بفرصة التكلم معه في أيّ من المرات. موظفون آخرون (كلهم سوريّو الجنسية) نابوا عنه في الرد على بعض الاتصالات. في الاتصال رقم 68 طلبنا التحدّث إلى ممثلة المنظمة، أو أي مسؤول آخر، لكن «المس إليزابيث (هوف، ممثلة المنظمة في سوريا) حالياً عندها ترابل، والأستاذ كريم مو هون» وفقاً لتعبير إحدى الموظفات. ويبدو أن التلويح بالإشارة إلى عدم تعاون مكتب المنظمة أفلح في التحول إلى سبب جوهري للعثور على «الأستاذ كريم»، الذي تلقف سماعة الهاتف (خلال الاتصال نفسه) ليخبرنا أنّه طلب الإجابات من العاملين مع المنظمة في الرقة، وسيزودنا بها بعد قليل. أما الإجابات التي تلقيناها بعد ساعتين فكانت: «نعم، هناك أزمة. وهناك حالات وفاة بين الأطفال، لا نعلم عددها بالضبط. سنحاول متابعة القضية. إذا أردتم معلومات تفصيلية فانتظرونا أياماً معدودات». وتجدر الإشارة إلى أنه في اليوم التالي لإرسال الأسئلة إلى مكتب المنظمة، روجت مواقع إلكترونيّة مُعارضة معلومات مفادُها أن «الوضع الصحي في الرقة جيد. ومركز التلاسيميا يتولى التعامل مع المرض». وهو أمر يخالف الواقع، ويخالف ردّ مكتب المنظمة.

 

الرقة:42 طفل ضحية مرض” التلاسيميا ” ومئات مهددون بالإصابه

اكدت مصادر طبية مساء أمس (الجمعة) أن مرض التلاسيميا (فقر دم حوض البحر الأبيض المتوسط) يهدد حياة مئات الأطفال، والمدنيين في مدينة الرقة، مؤكدة وفاة 42 طفلاً خلال العام الفائت موثقين بالأسماء.
وأفادت المصادر أن مركز (التلاسيميا) في مدينة الرقة، هو المركز الرئيسي في المنطقة الشرقية، حيث يتلقى 369 طفلاً من الرقة، و300 طفل من المحافظات الشرقية، بالإضافة الى الوافدين.
وأشارت المصادر إلى أن غياب الدعم عن هذا المركز، وعدم الاهتمام بمعالجة هذا المرض، وانعدام الوعي لأهمية التحاليل التي يجب القيام بها قبل الزواج، كون أن منشأ هذا المرض وراثي تكثر الإصابات به، وهو من الأمراض التي تفتك بالمجتمع بصمت.
وبحسب المصدر فإن المركز كان يقدم خدماته المجانية للمرضى أهمها: “نقل الدم بشكل شهري للحفاظ على هيموجلوبين الدم بمستويات طبيعية، وتقديم الأدوية الخاصة بالعلاج/ والاحتياجات التي تستخدم بشكل يومي، وتقديم كنيولات وكحول وبلاستر وأجهزة نقل دم وقطن وابر الحساسية، بالإضافة للتحاليل المخبرية باستمرار، ومراقبة خضابات الاطفال ونسبة الحديد بالدم، وتقديم دعم نفسي للأطفال وإعانات والتواصل مع الهلال الأحمر لمساعدتهم”.
وبسب فقدان جميع أنواع الأدوية الأساسية لأطفال المركز، ازداد عدد الوفيات بسب حدوث تسمم يدعى “تسمم حديدي” بسبب ارتفاع نسبة الحديد بشكل عال جداً، حيث أن خطر إهمال العلاج يؤدي إلى فقر دم شديد ومزمن، وتشوهات مستقبلية في عظام الرأس خاصة، وسائر عظام جسمه عموماً وترقق في العظام، وتأخر النمو الجسدي والعقلي وتأخر في البلوغ، تضخم الكبد والطحال ممّا يسبب تضخم عام في البطن، مشاكل في الأسنان، بالإضافة إلى ضعف في المناعة قد يؤدي الى الموت.
وأورد التقرير الذي تداوله ناشطو مدينة الرقة على شبكة التواصل الاجتماعي (فيس بوك) قائمة بأسماء 42 طفلاً قضوا بالمرض عام 2014، وهم:
1- اماني العنون.
2- محمد نور الجاسم.
3- محمود الأحمد.
4- محمد خلف المحمد.
5- نسرين المرندي.
6- سعيد السام.
7- باسل الأحمد.
8- خديجة الحبيب.
9- هبة الموح.
10- كفاء الاسماعيل.
11- هلال العلايا.
12- احمد حويدر.
13- ريم إسماعيل.
14- زكريا العبد.
15- اسعد جنيد.
16- عبد الله العلي.
17- عبد الله الموسى.
18- احمد العيد.
19- هيام الهبود.
20- طارق حمدان.
21- رقية ادلبي.
22- أريج المسلط.
23- رحمة المسلط.
24- حنان السليمان.
25- عبد الله الديكان.
26- حسين اليوسف.
27- رهف الموسى.
28- مالك العساف.
29- رشا العيسى.
30- ياسمين العيسى.
31- احمد الفرحان.
32- عماد الفرحان.
33- محفوضة الأحمد.
34- باسل الأحمد.
35- سامية المراط.
36- سهام الموسى.
37- بتول الموسى.
38- محمود العنون.
39- عبد الكريم حدميد.
40- كوثر العبد الله.
41- طلال الشلاش.
42- كنانة الظاهر.

المصدر: سراج برس
 

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..