ماذا يطبخ لسورية في تركيا: قوة مشتركة عربية للفصل داخل سورية ام لمواجهة إيران؟

رئيس التحرير
2019.09.15 07:40

لانسمع هذه الايام سوى سفر كل من له علاقة بالازمة السورية من معارضة مسلحة وغيرها  بالسفر الى تركيا لشي ما يطبخ هناك ويجري الاعداد له ؟ ياتي ذلك ياتي بعد لقاء واتفاق الادارة الاميركية مع العاهل السعودي ومن ثم انعقاد مؤتمرات وتوزيع مهام وبالطبع لايمكن ان نتجاهل دور روسيا وايران اللذين استثمرا جهودهما في الازمة السورية ولايمكن ان يتخلوا عن حليفهم ببساطة ؟؟

لقد اتخذ مؤتمر القمة العربي الذي عقد في شرم الشيخ في التاسع والعشرين من اذار/مارس الماضي، قراراً مفاجئاً بقضي بتشكيل قوة عربية مشتركة لحماية الأمن العربي.  وتنفيذاً لقرار القمة العربي، قرر الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي توجيه الدعوة إلى رؤساء أركان القوات المسلحة في الدول العربية الأعضاء في الجامعة العربية. ورجح مصدر دبلوماسي انعقاد الاجتماع يوم الأربعاء القادم الثاني والعشرين من نيسان/ابريل الحالي.

وقالت صحيفة الحياة أنه من المقرر أن يناقش الاجتماع الإجراءات التنفيذية وآليات العمل والموازنة المطلوبة لإنشاء القوة المشتركة، وتشكيلها، على أن يتم عرض نتائج أعماله على القادة العرب بواسطة لجنة تضم رئاسة القمة الحالية مصر، والسابقة الكويت، والقادمة المغرب، ثم على اجتماع الدفاع العربي المشترك في غضون أربعة شهور لإقرارها.

ورجح مصدر عسكري في الجيش الحر أن تصل طلائع من هذه القوة المشتركة العربية إلى سورية في مرحلة قادمة، ولكن ليست قريبة. وأوضح المصدر لـ”كلنا شركاء”: أن القوة المشتركة ستكون بمثابة قوات فصل بين المناطق المحررة والقوات التي مازالت تحت سيطرة النظام. ولم يستبعد المصدر حدوث اتفاق مع إيران حول سورية، يقضي بإنسحاب قوات النظام من ادلب وحلب وأجزاء من المنطقة الجنوبية، مع بقاء بشار الأسد في الدويلة التي تمتد من الساحل إلى جنوب دمشق مرورا بحمص. وأشار ان ما جرى في مدينة ادلب مؤخراً هو أقرب إلى حالة انسحاب نفذتها قوات النظام أمام جيش الفتح.

 من جانب آخر، استبعدت مصادر معارضة تدخل القوة المشتركة العربية في سوريا، وكتب المعارض “حسين العودات” في صحيفة السفير أن ” تدخل القوة العربية المشتركة في أي دولة عربية سيتم بدعوة من السلطة السياسية في البلد المهدد، وأن هذا يعني بصريح العبارة أنها في الأساس تتدخل لإنقاذ سلطة قائمة أو نظام قائم”. وأضاف:”مع أن ظاهر الأمر يشير إلى أن تدخل القوة العربية المشتركة يهدف لحماية أمن الدولة من عدوان خارجي، إلا أن المضمر في الأمر هو التدخل لحماية النظام، أو السلطة من انتفاضات داخلية، أو ثورات داخلية بحجة مواجهة الإرهاب”. واعتبر ان القوة العربية ستكون وسيلة بيد الأنظمة والسلطات القائمة لمواجهة أي ثورة أو تمرد أو انتفاضة ضدها.

وكشفت صحيفة “فورين بوليسي” أن الهدف من القوة العربية المشتركة، ليس فقط بسبب الأحداث في اليمن، على الرغم من أن هذا هو الدافع المباشر، بل هو لتشكيل اتحاد سني لمواجهة التداعيات السياسية والعسكرية في العراق، ولبنان، وسورية، وللوقوف في وجه إيران التي باتت تسيطر على خمس عواصم في الشرق الأوسط، طهران ودمشق وبيروت وبغداد وآخرهم صنعاء.

تتكون القوة العربية المشتركة من 40 ألف جندي محترف من مختلف الدول العربية، ولاسيما مصر والأردن، والمغربـ والمملكة العربية السعودية، والسودان، وبعض دول الخليج، بقيادة ضابط سعودي يتواجد في مقرها الثابت والمنظم في مصر.

وتشير التقارير إلى أن نحو 500 إلى 1000 فرد سيكونون أعضاء في القيادة الجوية، وما يصل إلى 5 آلاف من أفراد القوة سيشكلون القيادة البحرية، وما يقارب 35 ألف جندي سيكونون جزءاً من القوات البرية، فضلاً عن قوات خاصة أو قوات تدخل سريع، في حين سيتولى مجلس التعاون الخليجي تمويل المشروع.

مشروع القوة العربية المشتركة يذكرنا بقوات التدخل العربية التي سعت إليها بعض الدول كتغطية لدخول القوات السورية، ويترك الاحتمالات مفتوحة حيال دورها المستقبلي، ومهامها، التي يقول البعض أنها وجدت لمواجهة عسكرية مفتوحة مع إيران.
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً