سوريا:مقاتلين داعش من الشمال الى العراق.. والفصائل المسلحة في حلب تشكل غرفة عمليات موحدة واشتباكات قرب معقل الأسد بعد تحرير تلة "معرطبعي" والتقدم نحو أريحا

رئيس التحرير
2019.06.14 17:53


تنظيم “الدولة الاسلامية” ينقل مقاتلين من الشمال السوري الى العراق.. والفصائل المسلحة في حلب تشكل غرفة عمليات موحدة استعدادا لمعركة السيطرة الكاملة على المدينة بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف: قام تنظيم “الدولة الإسلامية” مؤخراً باستدعاء المئات من الشباب السوري، من الذين قدموا استتابات، من عناصر الفصائل المقاتلة التابعة للجيش الحر والفصائل الجهادية في مدينة منبج بريف حلب شمالي سوريا، للقيام بمعسكر شرعي. وحسب مصادر مطلعة فان ما تم إبلاغه للملتحقين بأن المعسكر سيقام في مدينة الباب، مدته شهرين فقط، ثم سيتم إعادة المستتابين لمدينتهم منبج. وضافت المصادر «بعد التحاق المستتابين بالمراكز التابعة للتنظيم للقيام بالدورة الشرعية توصلنا إلى معلومات دقيقة، أنه وبعد انتهاء الدورة بشهرين تم نقلهم جميعاً إلى محافظة الأنبار العراقية، ومن ثم قطع اتصالهم بذويهم منذ ذلك الوقت». مضيفة «حتى اليوم لا يعرف أحد من ذويهم أي شيء، ولا يوجد أي تواصل معهم منذ مغادرتهم مراكز التدريب الشرعية الخاصة. وقالت المصادر «بعدها قام تنظيم الدولة الإسلامية بإصدار أوامر لجنوده بالتطوع للذهاب من منبج والريف الشرقي إلى الأنبار وصلاح الدين العراقيتين كتعزيزات إليها بعد الخسائر الفادحة في صفوفه، مشترطة على المتطوعين من أهالي منبج والباب عدم المطالبة بالإجازات أو الرجوع حتى تنتهي مهمتهم أو يقتلوا شهداء» حسب ما جاء في البيان الذي حصلنا على نسخة منه. أقدم تنظيم “الدولة الإسلامية” في مناطق سيطرته على فرض «التوبة» على مقاتلي الفصائل الأخرى المقاتلة من جيش حر أو فصائل إسلامية بعد «المبايعة» فيما أكدت تقارير عديدة إقدامه على قتل الكثيرين منهم.  وفي حلب اكد الرائد، ياسر عبد الرحيم، قائد قطاع حلب في فيلق الشام وقائد عن تشكيل غرفة عمليات فتح حلب وأن الهدف من تشكيل الغرفة هو «تحرير المدينة، وحماية المدنيين، والمرافق العامة فيها حسب ما جاء في البيان الاول الصادر عن غرفة العمليات المشتركة. عبد الرحيم أضاف أن الغرفة «تسعى إلى توحيد جهود كافة الفصائل العسكرية في المدينة، التي ستتولى عملية التحرير، كل فصيل بحسب إمكانياته، وستقوم تلك الفصائل بإدارة المدينة بعد السيطرة عليها»، مشيراً إلى أن «فصائل المعارضة استفادت من تجارب التوحيد السابقة التي لم تنجح، وستتلافى الأخطاء التي اعترتها. وتوعد الرائد عبد الرحيم بضرب النظام على طول جبهة حلب، مؤكداً أن «التحصينات الكبيرة للنظام لن تشكل عائقاً للتقدم، فقد سبق وأن تمكنت فصائل المعارضة من اختراق أعتى تحصينات النظام ودفاعاته. موضحاً أن غرفة عمليات فتح حلب تعمل على توحيد الرؤى السياسية لجميع الفصائل، وأن «حماية المدنيين والحفاظ على المرافق العامة هي الرؤية التي تتفق عليها جميع الفصائل. الغرفة العسكرية في حلب تضم كل من الجبهة الشامية، وفيلق الشام، وأحرار الشام، وجيش الإسلام، وتجمع فاستقم كما أمرت، يأتي تشكيلها بعد التقدم الذي أحرزته فصائل المعارضة المنضوية ضمن غرفة عمليات جيش الفتح في محافظة إدلب شمالي سوريا، فيما دعا البيان جميع الفصائل المقاتلة في حلب وريفها للانضمام إليها.
النظام يحصن مواقعه على قمة استراتيجية في محافظة اللاذقية بيروت ـ (أ ف ب) الى ذلك – قتل سبعة مقاتلين على الأقل من كتائب المعارضة السورية وعشرة من قوات النظام والمسلحين الموالين لها في اشتباكات اندلعت بين الطرفين في محافظة اللاذقية الساحلية حيث يحاول النظام تحصين مواقعه وفق المرصد السوري لحقوق الانسان. وقال المرصد الجمعة ان “سبعة مقاتلين على الاقل من الفصائل الإسلامية والمقاتلة قتلوا في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي” مضيفا ان “عشرة عناصر على الاقل من قوات النظام وعناصر قوات الدفاع الوطني الموالين قتلوا ايضا”. واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان الاشتباكات بين الطرفين اندلعت بعد منتصف الليل في محيط قمة النبي يونس الاستراتيجية، النقطة الاعلى في المحافظة والواقعة على الحدود الادارية الفاصلة بين محافظات ادلب (شمال غرب) وحماة (وسط) واللاذقية (غرب). وقال ان “قوات النظام تحاول التقدم في محيط قمة النبي يونس في شمال شرق اللاذقية لتحصينها باعتبارها نقطة استراتيجية للتقدم باتجاه سهل الغاب (شرقا) ومدينة جسر الشغور (شمالا)”. وخسر النظام السبت الماضي سيطرته على مدينة جسر الشغور الاستراتيجية في محافظة ادلب بعد اقل من شهر على خسارته مدينة ادلب مركز المحافظة. وقال محللون ان سقوط جسر الشغور يعد ضربة كبيرة للنظام، كون سيطرة المعارضة المسلحة عليها تفتح الطريق امام احتمال شن هجمات في اتجاه محافظة اللاذقية ومناطق اخرى خاضعة لسيطرته في ريف حماة. ويقتصر وجود كتائب المعارضة في محافظة اللاذقية ذات الغالبية العلوية ومعقل عائلة الرئيس السوري بشار الاسد على المناطق الواقعة في غرب القمة وشمال غربها. وفي حال تمكنت كتائب المعارضة من السيطرة على قمة النبي يونس، تصبح طريقها مفتوحة الى الساحل، وفق عبد الرحمن الذي يشير ايضا الى ان القمة تعد قاعدة انطلاق ضرورية لاي عمليات قد تشنها قوات النظام باتجاه جسر الشغور. وترافقت الاشتباكات في محيط قمة النبي يونس بحسب المرصد، مع قصف جوي عنيف ومكثف من قبل طائرات النظام الحربية والمروحية، استهدف مناطق عدة في جبل الاكراد واماكن اخرى في ريف اللاذقية الشمالي. وذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” من جهتها ان “وحدات من الجيش والقوات المسلحة اوقعت اعدادا من افراد التنظيمات الارهابية قتلى ومصابين فى ضربات جوية نفذتها على اوكارهم وتجمعاتهم فى ريف اللاذقية الشمالي”. ودارت معركة شرسة بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام في المنطقة ذاتها اواخر نيسان/ابريل 2013 انتهت باستيلاء قوات النظام على قمة النبي يونس
 
 
 
اشتباكات بين المعارضة وقوات النظام قرب معقل الأسد
 
عمان، بيروت - رويترز

تخوض فصائل معارضة قتالاً عنيفاً ضد قوات النظام السوري في مناطق قريبة من مسقط رأس عائلة الرئيس السوري بمحافظة اللاذقية، وذلك بعد مكاسب حققتها قوات المعارضة على مدى أسابيع في شمال غربي البلاد.

وسعى مقاتلو المعارضة في السابق إلى نقل معركتهم التي بدأت قبل أربعة أعوام، للاقتراب من المناطق الساحلية في اللاذقية التي تسيطر عليها قوات النظام.

وجرت الاشتباكات بعد تقدم حركة "أحرار الشام" وجبهة النصرة جناح القاعدة في سوريا ومقاتلين متحالفين في محافظة إدلب المجاورة.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان إن معارك اللاذقية بدأت بهجوم شنه جيش النظام الخميس، بالتحالف مع ميليشيات محلية بغرض طرد قوات المعارضة من المحافظة حتى يتمكن الجيش من التقدم واستعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة في إدلب.

وقال المرصد الذي يجمع المعلومات من شبكة مصادره على الأرض إن "خمسة على الأقل من قوات المعارضة قتلوا وعددا غير معروف من الجانب الموالي للنظام".

وقال مصدران في قوات المعارضة إن "القتال في اللاذقية يدور قرب جبل الأكراد بالقرب من أعلى القمم الجبلية في سوريا، ومن بينها النبي يونس، التي تطل على قرى علوية قريبة من القرداحة مسقط رأس عائلة الأسد".

وقال مدير المرصد السوري إن "الجيش يريد تأمين الوادي والقمم الجبلية حتى يتقدم صوب بلدة جسر الشغور التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة في محافظة إدلب قبل أسبوع".

واستولى مقاتلو المعارضة على مناطق استراتيجية في الجنوب وفي محافظة إدلب الشمالية الغربية ليصبحوا أكثر قربا من اللاذقية.

ويقول دبلوماسيون إن مقاتلي المعارضة يحاولون الضغط على قوات جيش النظام المرهقة، في أكبر عدد ممكن من الجبهات، لإنهاكها أكثر وإجبارها على نشر مواردها بشكل أوسع بما يضعف قوتها

   

أفاد بيان الهيئة العامة للثورة السورية، أن مقاتلي جيش الفتح تمكنوا مساء الخميس، من السيطرة على تلة قرية "معرطبعي" إلى الغرب من معسكر القرميد المحرر، والقريبة من جبل الأربعين ومدينة أريحا، التي تسيطر عليها قوات الأسد.

وقال أبو عيسى الشيخ، قائد ألوية صقور الشام، ورئيس مجلس شورى الجبهة، في تغريدة له على تويتر قبل قليل: "تم تحرير تلة معرطبعي واغتنام دبابتين ومزرعة بثينة قاب قوسين أو أدنى من التحرير والعمل قائم عليها".

ويشار أن قوات الأسد انسحبت من تلة "معرطبعي" بين قتيل وجريح، إلى حاجز المهندسين على أطراف مدينة أريحا، في وقت يتقدم فيه جيش الفتح لتحرير بلدة مصيبين ومعسكر المسطومة.

وقد دارت اشتباكات عنيفة جداً بين مقاتلي جيش الفتح وقوات الأسد على حاجز "بثينة" شرق أريحا، وقصر الفنار في جبل الأربعين، وبلدة مصيبين لتصبح مدينة أريحا، على جدول أعمال جيش الفتح للتحرير.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل