ï»؟

نبيه البرجي: قال السعوديون

رئيس التحرير
2018.12.15 16:51

الامور بصراحة…
قال السعوديون للايرانيين: مثلما سنقتلعكم من اليمن سنقتلعكم من سوريا. واذا كانت باكستان قد خذلتنا في اليمن، وهي الورقة التكتيكية في يدكم، ها هي تركيا طوع بناننا في سوريا، وهي الورقة الاستراتيجية في يدكم…
من يعترض في الداخل سيكون مصيره مثل مصير الامير مقرن بن عبد العزيز. ومن يعترض في الخارج فله الويل والثبور…
هكذا الامور بصراحة. لا لف ولا دوران. السعوديون يخوضون صراع البقاء. ان خسروا لن يكون لهم مكان لا في شبه الجزيرة العربية ولا في غيرها، وان ربحوا لن يكون للاخرين مكان في سوريا، وفي العراق، وفي اليمن، وفي لبنان وفي مصر…
وقال السعوديون: لا يعنينا ما يقوله المصريون الذين يعيشون الهاجس التركي منذ قرنين من الزمان. حذرونا مما يخبئه لنا رجب طيب اردوغان في سوريا وفي العراق، ومن تداعيات كل ذلك على المملكة، ودورها، ووجودها. قلنا لهم ان تكون سوريا في قبضة السلطان العثماني افضل من ان تكون في قبضة الولي الفقيه الايراني. هكذا العراق، وهكذا لبنان…
هي «عاصفة الحزم»، وقد سبقنا الاميركيون في مصطلح «عاصفة الصحراء». لكنها عاصفة الصحراء وقد هبت. كما على الشاشة، العاصفة لا تهب مرتين. مرة واحدة و ستغير وجه الشرق الاوسط….
ونقول للايرانيين انهم لن يتمتعوا بالنتائج الجيوسياسية للاتفاق النووي الذي ندرك انه آت لا محالة. وحين سيوقع محمد جواد ظريف مع جون كيري على الصيغة النهائية، فلسوف يكتشف انما وقع على الرمال لانه، حتى ذلك الحين، لن يعثر على موطىء قدم له في ارجاء المنطقة.
انه سقوط الامبراطورية الفارسية ايها السادة. لا مشكلة ان تتقدمنا الراية العثمانية، أليست راية النجمة والهلال؟
اجل، الامور هكذا الآن: الايرانيون دخلوا الى عقر دارنا( في اليمن)، لكي يضغطوا علينا ويخففوا الضغط عليهم في سوريا، ونحن نقول لهم اننا سنضاعف ضغطنا في سوريا، والله معنا والسلطان معنا، حتى لا يبقى من اثر لكم ولا لاتباعكم…
قلتم انكم ستحررون ادلب، وها هي جسر الشغور في ايدينا. غداً اللاذقية وغداً حلب، ولن تجدوا ملاذاّ للنظام. لا، لا، ما تبقى من الاسطول الروسي لن يرحل قبل ان يحمل اصدقاءه معه. الدببة وفية لاصحابها. يا دمشق افتحي ذراعيك لزهران علوش، وبالعباءة العثمانية التي وضعت على كتفيه. انه والينا عليكم، ولا مكان لتلك الحثالة المثقفة التي تتكلم عبر الشاشات، كما الببغاءات، عن الديمقراطية والحرية والعدالة،كما لو ان هذه ليست بالمفردات الوثنية وقد ابتدعها اهل الشرك…
من يستطيع القول ان هذا ليس موقف الرياض الآن؟ غير ان العاصفة، عاصفة الحزم، هبت مرتين، ويفترض ان تتم تصفية التركة الايرانية قبل 30 حزيران لكي يكتشف الايرانيون انهم لم يخسروا القنبلة النووية فحسب بل القنبلة الجيوستراتيجية. خسارة مزدوجة ولا بد ان تفضي الى سقوط نظام آيات الله، او على الاقل ان يصيب ايران ما اصاب الدول التي حطمتها، او فككتها، الحروب الاهلية…
فخ مزدوج ووقع فيه آيات الله، وكما دمرنا مطار صنعاء حتى لا تحط فيه الطائرة الايرانية، سندمر كل ارض اخرى تحاول القدم الايرانية ان تطأها. هل وصلت الرسالة؟
هذا هو مصير الروس ايضا. قدمنا لهم كل الاغراءات لكي يتخلوا عن بشار الاسد، وقلنا لهم ان قاعدتكم في طرطوس ستبقى، واذا اردتم قاعدة في الخليج فعلى الرحب و السعة. رفضوا واصروا على ان قواعد النظام الجديد تخرج من سوريا. حقا هذه القواعد ستخرج من سوريا، ولكن بالصورة التي تدفع بفلاديمير بوتين الى ما وراء الثلوج. لن يتحقق حلم بطرس الاكبر بالمياه الدافئة، فكيف يمكن ان يتحقق حلم فلاديمير الاصغر؟
القيصر هزم في اوكرانيا، وها هو يهزم في سوريا. تراه يبيعنا سيبيريا كما باع الكسندر الثاني الذي حطمته حرب القرم آلاسكا الى الرئيس الاميركي اندرو جونسون؟
هذا كلام سعودي يقال على رؤوس الاشهاد. المشهد في سوريا اكثر من ان يكون خطيرا. «جبهة النصرة» تدق ابواب اللاذقية. ماذا تقول موسكو؟ بل ماذا تقول طهران؟..
بعد تردد طويل، ها هي الاستعدادات لحرب القلمون. لا مجال لتجميد الآلاف من الجنود والمقاتلين في الجرود، وبعدما بدا ان خطة «النصرة» و«داعش» لاختراق التحصينات والانطلاق نحو الزبداني ومنها الى طريق دمشق بعدما يكون زهران علوش قد اشعل الجانب الآخر من المدينة…
من الآن وحتى 30 حزيران، الاحتمالات هائلة. إما ان تقتلع «عاصفة الحزم»، وهي عاصفة الصحراء، كل شيء او ان تستقر زوبعة في فنجان. فنجان محطم!!

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟ خطاط سوري يحيك نسخة قرآن من القماش في 12 عاماً المناولة المقدسة قد تسبب عدوى الانفلونزا  بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو