جورج وأمل يرزقان بطفلهما الأول ومدام كلوني تتدخل لترحيل الصحافي المصري الكندي محمد فهمي

رئيس التحرير
2019.08.17 21:36

 

كلوني تتدخل  ترحيل الصحافي المصري الكندي محمد فهمي

 

بعد ترحيل زميله الأسترالي فرص ترحيل الصحافي المصري الكندي في الجزيرة تزداد أ. ف. ب.
 
 0 1 Blogger0 0
مواضيع ذات صلة
مقتل ستة عسكريين في هجمات في سيناء المصرية
إحالة 71 إسلاميًا إلى القضاء العسكري في مصر
إصابة 25 شخصًا في حريق داخل قطار في مصر
الأمير متعب يأمل تسريع المصالحة بين مصر وقطر
فتح باب الترشيح للانتخابات المصرية الشهر المقبل
قلق أممي لقتل متظاهرين في مصر
محامون لبنانيّون يستنّكرون ما تعرّض له زملاؤهم في مصر
مصريات يتحدين المجتمع وتقاليده بركوب الدراجات
مفتي مصر السابق: الملكة إليزابيث الثانية من آل البيت

القاهرة: مع ترحيل الصحافي الاسترالي العامل في الجزيرة بيتر غريست الاحد، ازدادت فرص ترحيل زميله المصري الكندي محمد فهمي استنادا الى قانون مصري اقر قبل اشهر قليلة يتيح للمحكوم في مصر اكمال فترة سجنه في بلده. ويبلغ المصري الكندي محمد فهمي الاربعين من العمر، وكان تعاقد قبل بضعة اشهر من توقيفه للعمل كرئيس لمكتب قناة الجزيرة القطرية في القاهرة.

ولد فهمي في 27 نيسان/ابريل 1974 في القاهرة، وهاجر مع والديه في 1991 الى كيبيك حيث حصل على الجنسية الكندية. محمد فهمي الذي نال شهادة الدكتوراه في ادارة الاعمال من جامعة فانكوفر، بدأ العمل الصحافي في 2003 كمترجم لحساب صحيفة لوس انجليس تايمز في العراق حيث كان بدا الاجتياح الاميركي. وجعل من هذه التجربة كتابا بعنوان "الوجهة بغداد: وقائع الحرب العراقية كما يراها مترجم".

وعمل محمد فهمي لاحقا مع عدد من شبكات التلفزة في الخليج ثم في الصليب الاحمر الدولي قبل ان يتعاقد للعمل مع شبكة سي ان ان في 2011. وعمل ايضا بصفة مستقل لحساب البي بي سي. في ايلول/سبتمبر 2013، جاء اقتراح قناة الجزيرة عليه منحه رئاسة مكتب القاهرة ليقدم له امكانية الاستقرار في مسقط راسه مع الفتاة التي كان ينوي الزواج منها في نيسان/ابريل 2014 خطيبته مروة مجيد. الا ان الحكم عليه بالسجن سبعة اعوام جاء يعاكس خططه.

وعلى غرار بيتر غريستي، طلب ان يتم الافراج عنه ويطرد بموجب قانون يتيح ترحيل اجانب محكومين بموجب مرسوم رئاسي. واعرب وزير الخارجية الكندي جون بيرد الاحد عن "ثقته الكبيرة في ان حالة فهمي ستجد حلا لها في وقت سريع".

مصر ترحل بيتر غريست بعد سجنه لاكثر من عام
وكان الصحافي الاسترالي بيتر غريست غادر الأحد مصر اثر قرار القاهرة بترحيله، بعد ان امضى اكثر من سنة في السجن رغم التنديد الدولي بحبسه. واستقل غريست الصحافي في قناة الجزيرة القطرية الناطقة بالانكليزية طائرة مصر للطيران المتجهة الى لارنكا القبرصية بعد ظهر الاحد اثر قرار ترحيله من سجن طرة جنوبي القاهرة، حسب ما افاد مسؤولون في وزارة الداخلية ومطار القاهرة وكالة فرانس برس.

وافاد مطار لارنكا ان غريست وصل الى لارنكا برفقة شقيقه مايكل مساء الاحد. ومن سيدني اعلنت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب انها تحدثت مع غريست ونقلت عنه انه "مرتاح جدا ومتشوق جدا للعودة الى منزله". واضافت حسب ما نقلت عنها وكالة الانباء "استراليان اسوشيتد برس": "تحادثت مع بيتر غريست بعيد اطلاق سراحه وقبل ان يغادر مصر".

واوقفت مصر غريست وزميليه المصري محمد فاضل فهمي والمعد المصري باهر محمد في كانون الاول/ديسمبر 2013 في القاهرة، وبدأت محاكمتهم في شباط/فبراير 2014.
وصدرت احكام بالسجن من سبع الى عشر سنوات في حزيران/يونيو الفائت على غريست وزميليه بعد ادانتهم بنشر اخبار كاذبة ودعم جماعة الاخوان المسلمين. ثم الغت محكمة النقض هذه الاحكام وأمرت باعادة محاكمتهم في أول ايام العام 2015.

وعلى الفور، رحبت شبكة الجزيرة بافراج السلطات المصرية عن غريست بعد عام من سجنه، الا انها اعربت عن املها بالافراج عن صحافيين اخرين سجنا معه. واكدت الشبكة في بيان لها ان "حملة المطالبة بالافراج عن صحافييها لن تتوقف إلا بعد الافراج عن الزميلين المتبقيين" باهر محمد ومحمد فهمي. وجرى ترحيل غريست وفق قانون جديد تبنته مصر في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت يسمح بتسليم المتهمين ونقل المحكوم عليهم من غير المصريين إلى دولهم لمحاكمتهم أو تنفيذ العقوبة الصادرة بحقهم.

وتنطبق حالة ترحيل غريست ايضا على المصري الكندي محمد فهمي. وتقدم فهمي باكثر من طلب للسلطات المصرية لترحيله من مصر. وتأمل أسرة فهمي في الافراج عنه وفق القانون الجديد نفسه. لكنه ليس معلوما على وجه الدقة متى سيتم الافراج عنه. واعربت الحكومة الكندية الاحد عن املها باطلاق سراح فهمي. ووصف وزير الخارجية جون بيرد في بيان من اوتاوا اطلاق سراح غريست بـ"التطور الايجابي" معربا عن "ثقته بان وضع فهمي سيجد طريقه الى الحل سريعا جدا".

واعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مرارا انه يفضل ان يتم طرد الصحافيين بدلا من محاكمتهم. واثار توقيف صحافيي الجزيرة الثلاثة رد فعل دوليا غاضبا حول حرية الصحافة في مصر. وضغطت استراليا وكندا مرارا على مصر للافراج عن مواطنيها غريست وفهمي. وقال مسؤول مصري الأحد ان هناك "قرارا جمهوريا بترحيله (غريست) لاستراليا لاستكمال مدة عقوبته".

ومن المستبعد ان يحاكم غريست او فهمي في بلديهما بالتهم الموجهة اليهما في مصر. ويقول مراقبون ان القانون الذي تبنته مصر جرت صياغته بشكل يحفظ ماء وجه السلطات المصرية. ورحبت منظمات حقوقية دولية بالافراج عن غريست لكنها طالبت القاهرة ان يلقى زميلاه فهمي وباهر افراجا مماثلا. وقالت منظمة العفو الدولية ان "الافراج عن غريست يجب الا يغطي على المحنة المستمرة لزميليه محمد فهمي وباهر محمد".

وذكرت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها في بيان ان "الاثنين لا يجب ان يتم نسيانهما مع ترحيل زميلهما بيترغريست من مصر". وطالبت لجنة حماية الصحافيين التي تتخذ من نيويورك مقرا لها في بيان السيسي بالافراج عن فهمي وباهر. وقال شريف منصور منسق برنامج اللجنة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا "ندعو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى العفو واطلاق سراح زميلي غريست في قناة الجزيرة محمد فهمي وباهر محمد والصحافيين الاخرين القابعين خلف القضبان بسبب ادائهم عملهم".

وقالت اللجنة ان مصر تسجن 12 صحافيا بما فيهم صحافيو الجزيرة الثلاثة ما يجعلها في المرتبة السادسة لاسوأ الدول بالنسبة الى حرية الصحافيين في العالم في العام 2014.
والقت مصر القبض على صحافيي الجزيرة الثلاثة في كانون الاول/ديسمبر 2013 في خضم ازمة سياسية حادة مع قطر الداعم الرئيسي لجماعة الاخوان المسلمين التي اطاحها الجيش من الحكم في تموز/يوليو 2013، واعتبرتها الحكومة تنظيما ارهابيا في كانون الاول/ديسمبر 2013.

وكانت القاهرة تأخذ على قطر احدى الدول القليلة التي دعمت الاخوان المسلمين ابان وجودهم في السلطة، تغطية قناة الجزيرة التي وصفتها ب "المنحازة" خلال فترة الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمود مرسي وما تلا ذلك من قمع دام لانصاره ادى الى سقوط اكثر من 1400 قتيل في صفوف المتظاهرين الاسلاميين وتوقيف ما يزيد على 15 الف شخص. لكن العلاقات المتأزمة بين القاهرة والدوحة شهدت تحسنا خلال الفترة الاخيرة.

ففي تشرين الثاني/نوفمبر وبعد فترة من العلاقات المتوترة تصالحت قطر مع السعودية والامارات والبحرين وهي ثلاث دول كانت تتهم الدوحة بزعزعة الاستقرار في المنطقة بسبب دعمها للاسلاميين. وفي 20 كانون الاول/ديسمبر، وبعد زيارة غير مسبوقة منذ اطاحة مرسي قام بها الى القاهرة موفد من امير قطر، اعلنت مصر انها تتطلع الى "حقبة جديدة" في العلاقات مع الدوحة واكدت قطر انها "تحرص على دور قيادي لمصر في العالمين العربي والإسلامي وعلى علاقات وثيقة معها".

وبعد 48 ساعة، اعلنت الجزيرة بشكل مفاجئ اغلاق قناتها "الجزيرة مباشر مصر" التي كانت تثير غضب القاهرة. وسبق لغريست الذي اتم عامه التاسع والاربعين في السجن العمل في عدة مؤسسات اخبارية مرموقة منها وكالة رويترز وشبكة "بي بي سي" قبل ان يلتحق بمحطة الجزيرة الانكليزية.

ومنذ عام 2009 عمل غريست مراسلا مقيما في نيروبي لصالح "بي بي سي" حيث قام بتغطية الصراع في منطقة القرن الافريقي ومنها نال جائزة بيبودي المرموقة في 2011 على تحقيق صحافي اجراه حول الصومال. ووصل غريست الى القاهرة قبل اسبوعين فقط من القاء القبض عليه مع زميليه في القاهرة في 29 كانون الاول/ديسمبر الماضي.

- See more at: http://elaph.com/Web/News/2015/2/979356.html#sthash.Oq9cNCp0.dpuf

كتب محمد الزعيم:

 

بعد ترحيل زميله الأسترالي فرص ترحيل الصحافي المصري الكندي في الجزيرة تزداد أ. ف. ب.
 
 0 1 Blogger0 0
مواضيع ذات صلة
مقتل ستة عسكريين في هجمات في سيناء المصرية
إحالة 71 إسلاميًا إلى القضاء العسكري في مصر
إصابة 25 شخصًا في حريق داخل قطار في مصر
الأمير متعب يأمل تسريع المصالحة بين مصر وقطر
فتح باب الترشيح للانتخابات المصرية الشهر المقبل
قلق أممي لقتل متظاهرين في مصر
محامون لبنانيّون يستنّكرون ما تعرّض له زملاؤهم في مصر
مصريات يتحدين المجتمع وتقاليده بركوب الدراجات
مفتي مصر السابق: الملكة إليزابيث الثانية من آل البيت

القاهرة: مع ترحيل الصحافي الاسترالي العامل في الجزيرة بيتر غريست الاحد، ازدادت فرص ترحيل زميله المصري الكندي محمد فهمي استنادا الى قانون مصري اقر قبل اشهر قليلة يتيح للمحكوم في مصر اكمال فترة سجنه في بلده. ويبلغ المصري الكندي محمد فهمي الاربعين من العمر، وكان تعاقد قبل بضعة اشهر من توقيفه للعمل كرئيس لمكتب قناة الجزيرة القطرية في القاهرة.

ولد فهمي في 27 نيسان/ابريل 1974 في القاهرة، وهاجر مع والديه في 1991 الى كيبيك حيث حصل على الجنسية الكندية. محمد فهمي الذي نال شهادة الدكتوراه في ادارة الاعمال من جامعة فانكوفر، بدأ العمل الصحافي في 2003 كمترجم لحساب صحيفة لوس انجليس تايمز في العراق حيث كان بدا الاجتياح الاميركي. وجعل من هذه التجربة كتابا بعنوان "الوجهة بغداد: وقائع الحرب العراقية كما يراها مترجم".

وعمل محمد فهمي لاحقا مع عدد من شبكات التلفزة في الخليج ثم في الصليب الاحمر الدولي قبل ان يتعاقد للعمل مع شبكة سي ان ان في 2011. وعمل ايضا بصفة مستقل لحساب البي بي سي. في ايلول/سبتمبر 2013، جاء اقتراح قناة الجزيرة عليه منحه رئاسة مكتب القاهرة ليقدم له امكانية الاستقرار في مسقط راسه مع الفتاة التي كان ينوي الزواج منها في نيسان/ابريل 2014 خطيبته مروة مجيد. الا ان الحكم عليه بالسجن سبعة اعوام جاء يعاكس خططه.

وعلى غرار بيتر غريستي، طلب ان يتم الافراج عنه ويطرد بموجب قانون يتيح ترحيل اجانب محكومين بموجب مرسوم رئاسي. واعرب وزير الخارجية الكندي جون بيرد الاحد عن "ثقته الكبيرة في ان حالة فهمي ستجد حلا لها في وقت سريع".

مصر ترحل بيتر غريست بعد سجنه لاكثر من عام
وكان الصحافي الاسترالي بيتر غريست غادر الأحد مصر اثر قرار القاهرة بترحيله، بعد ان امضى اكثر من سنة في السجن رغم التنديد الدولي بحبسه. واستقل غريست الصحافي في قناة الجزيرة القطرية الناطقة بالانكليزية طائرة مصر للطيران المتجهة الى لارنكا القبرصية بعد ظهر الاحد اثر قرار ترحيله من سجن طرة جنوبي القاهرة، حسب ما افاد مسؤولون في وزارة الداخلية ومطار القاهرة وكالة فرانس برس.

وافاد مطار لارنكا ان غريست وصل الى لارنكا برفقة شقيقه مايكل مساء الاحد. ومن سيدني اعلنت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب انها تحدثت مع غريست ونقلت عنه انه "مرتاح جدا ومتشوق جدا للعودة الى منزله". واضافت حسب ما نقلت عنها وكالة الانباء "استراليان اسوشيتد برس": "تحادثت مع بيتر غريست بعيد اطلاق سراحه وقبل ان يغادر مصر".

واوقفت مصر غريست وزميليه المصري محمد فاضل فهمي والمعد المصري باهر محمد في كانون الاول/ديسمبر 2013 في القاهرة، وبدأت محاكمتهم في شباط/فبراير 2014.
وصدرت احكام بالسجن من سبع الى عشر سنوات في حزيران/يونيو الفائت على غريست وزميليه بعد ادانتهم بنشر اخبار كاذبة ودعم جماعة الاخوان المسلمين. ثم الغت محكمة النقض هذه الاحكام وأمرت باعادة محاكمتهم في أول ايام العام 2015.

وعلى الفور، رحبت شبكة الجزيرة بافراج السلطات المصرية عن غريست بعد عام من سجنه، الا انها اعربت عن املها بالافراج عن صحافيين اخرين سجنا معه. واكدت الشبكة في بيان لها ان "حملة المطالبة بالافراج عن صحافييها لن تتوقف إلا بعد الافراج عن الزميلين المتبقيين" باهر محمد ومحمد فهمي. وجرى ترحيل غريست وفق قانون جديد تبنته مصر في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت يسمح بتسليم المتهمين ونقل المحكوم عليهم من غير المصريين إلى دولهم لمحاكمتهم أو تنفيذ العقوبة الصادرة بحقهم.

وتنطبق حالة ترحيل غريست ايضا على المصري الكندي محمد فهمي. وتقدم فهمي باكثر من طلب للسلطات المصرية لترحيله من مصر. وتأمل أسرة فهمي في الافراج عنه وفق القانون الجديد نفسه. لكنه ليس معلوما على وجه الدقة متى سيتم الافراج عنه. واعربت الحكومة الكندية الاحد عن املها باطلاق سراح فهمي. ووصف وزير الخارجية جون بيرد في بيان من اوتاوا اطلاق سراح غريست بـ"التطور الايجابي" معربا عن "ثقته بان وضع فهمي سيجد طريقه الى الحل سريعا جدا".

واعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مرارا انه يفضل ان يتم طرد الصحافيين بدلا من محاكمتهم. واثار توقيف صحافيي الجزيرة الثلاثة رد فعل دوليا غاضبا حول حرية الصحافة في مصر. وضغطت استراليا وكندا مرارا على مصر للافراج عن مواطنيها غريست وفهمي. وقال مسؤول مصري الأحد ان هناك "قرارا جمهوريا بترحيله (غريست) لاستراليا لاستكمال مدة عقوبته".

ومن المستبعد ان يحاكم غريست او فهمي في بلديهما بالتهم الموجهة اليهما في مصر. ويقول مراقبون ان القانون الذي تبنته مصر جرت صياغته بشكل يحفظ ماء وجه السلطات المصرية. ورحبت منظمات حقوقية دولية بالافراج عن غريست لكنها طالبت القاهرة ان يلقى زميلاه فهمي وباهر افراجا مماثلا. وقالت منظمة العفو الدولية ان "الافراج عن غريست يجب الا يغطي على المحنة المستمرة لزميليه محمد فهمي وباهر محمد".

وذكرت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها في بيان ان "الاثنين لا يجب ان يتم نسيانهما مع ترحيل زميلهما بيترغريست من مصر". وطالبت لجنة حماية الصحافيين التي تتخذ من نيويورك مقرا لها في بيان السيسي بالافراج عن فهمي وباهر. وقال شريف منصور منسق برنامج اللجنة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا "ندعو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى العفو واطلاق سراح زميلي غريست في قناة الجزيرة محمد فهمي وباهر محمد والصحافيين الاخرين القابعين خلف القضبان بسبب ادائهم عملهم".

وقالت اللجنة ان مصر تسجن 12 صحافيا بما فيهم صحافيو الجزيرة الثلاثة ما يجعلها في المرتبة السادسة لاسوأ الدول بالنسبة الى حرية الصحافيين في العالم في العام 2014.
والقت مصر القبض على صحافيي الجزيرة الثلاثة في كانون الاول/ديسمبر 2013 في خضم ازمة سياسية حادة مع قطر الداعم الرئيسي لجماعة الاخوان المسلمين التي اطاحها الجيش من الحكم في تموز/يوليو 2013، واعتبرتها الحكومة تنظيما ارهابيا في كانون الاول/ديسمبر 2013.

وكانت القاهرة تأخذ على قطر احدى الدول القليلة التي دعمت الاخوان المسلمين ابان وجودهم في السلطة، تغطية قناة الجزيرة التي وصفتها ب "المنحازة" خلال فترة الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمود مرسي وما تلا ذلك من قمع دام لانصاره ادى الى سقوط اكثر من 1400 قتيل في صفوف المتظاهرين الاسلاميين وتوقيف ما يزيد على 15 الف شخص. لكن العلاقات المتأزمة بين القاهرة والدوحة شهدت تحسنا خلال الفترة الاخيرة.

ففي تشرين الثاني/نوفمبر وبعد فترة من العلاقات المتوترة تصالحت قطر مع السعودية والامارات والبحرين وهي ثلاث دول كانت تتهم الدوحة بزعزعة الاستقرار في المنطقة بسبب دعمها للاسلاميين. وفي 20 كانون الاول/ديسمبر، وبعد زيارة غير مسبوقة منذ اطاحة مرسي قام بها الى القاهرة موفد من امير قطر، اعلنت مصر انها تتطلع الى "حقبة جديدة" في العلاقات مع الدوحة واكدت قطر انها "تحرص على دور قيادي لمصر في العالمين العربي والإسلامي وعلى علاقات وثيقة معها".

وبعد 48 ساعة، اعلنت الجزيرة بشكل مفاجئ اغلاق قناتها "الجزيرة مباشر مصر" التي كانت تثير غضب القاهرة. وسبق لغريست الذي اتم عامه التاسع والاربعين في السجن العمل في عدة مؤسسات اخبارية مرموقة منها وكالة رويترز وشبكة "بي بي سي" قبل ان يلتحق بمحطة الجزيرة الانكليزية.

ومنذ عام 2009 عمل غريست مراسلا مقيما في نيروبي لصالح "بي بي سي" حيث قام بتغطية الصراع في منطقة القرن الافريقي ومنها نال جائزة بيبودي المرموقة في 2011 على تحقيق صحافي اجراه حول الصومال. ووصل غريست الى القاهرة قبل اسبوعين فقط من القاء القبض عليه مع زميليه في القاهرة في 29 كانون الاول/ديسمبر الماضي.

- See more at: http://elaph.com/Web/News/2015/2/979356.html#sthash.Oq9cNCp0.dpuكتب محمد الزعيم:


مونتريال:في اليوم العالمي لحرية الصحافة ولان الحرية موطن الصدق و الصادقين اعلن الصحافي المصري الكندي الذي يعمل في قناة الجزيرة والممنوع من السفر لمتابعة محاكمته بتهمة الانتماء لحركة الاخوان المسلمين  ان السيدة كلوني كما سماها في حديثه لقناة غلوبل الكندية اليوم انها تتدخلت عند الرئاسة المصرية للافراج عنه والامر وعودته الى كندا وذلك بعد اتصالاتها من موقعها في محكمة لاهاي الدولية مستندة الى حقوق الصحافيين وحرية الراي و الدفاع عنهم

     بينما أنظار العالم متوجهة إلى الأمير وليام وكيت ميدلتون التي وضعت مولودها الثاني السبت, ها هو خبر سار آخر يأتي من أمل علم الدين وجورج كلوني: إنهما ينتظران مولودهما الأول وهذا ما أعلنه النجم لأهله. فبعد ثمانية أشهر على زفاف أسطوري في البندقية, نقلت مجلة “أوكي” الأميريكية أمس أن المحامية البريطانية اللبنانية حامل نقلًا عن مصدر مقرب من الثنائي. وتابع المصدر “أرادا إنجاب الأطفال بسرعة كي لا يكونا عجوزين عندما ينجبان, وكي يستفيدا من أطفالهما”. إنها مفاجأة حقيقية لأهل جورج كلوني وعشاقه, هو الذي أعلن مرة أنه لا ينوي بتاتًا إنجاب الأطفال. من ناحية أخرى, التقطت عدسات المصورين صور أمل وهي تخرج من عملها, وبدت بكامل أناقتها مرتدية معطفًا فضفاضًا غطى بطنها.


كلوني تتدخل ف ترحيل الصحافي المصري الكندي محمد فهمي  تزداد


يذكر انه  مع ترحيل الصحافي الاسترالي العامل في الجزيرة بيتر غريست ، ازدادت فرص ترحيل زميله المصري الكندي محمد فهمي استنادا الى قانون مصري اقر قبل اشهر قليلة يتيح للمحكوم في مصر اكمال فترة سجنه في بلده. ويبلغ المصري الكندي محمد فهمي الاربعين من العمر، وكان تعاقد قبل بضعة اشهر من توقيفه للعمل كرئيس لمكتب قناة الجزيرة القطرية في القاهرة.

ولد فهمي في 27 نيسان/ابريل 1974 في القاهرة، وهاجر مع والديه في 1991 الى كيبيك حيث حصل على الجنسية الكندية. محمد فهمي الذي نال شهادة الدكتوراه في ادارة الاعمال من جامعة فانكوفر، بدأ العمل الصحافي في 2003 كمترجم لحساب صحيفة لوس انجليس تايمز في العراق حيث كان بدا الاجتياح الاميركي. وجعل من هذه التجربة كتابا بعنوان "الوجهة بغداد: وقائع الحرب العراقية كما يراها مترجم".

وعمل محمد فهمي لاحقا مع عدد من شبكات التلفزة في الخليج ثم في الصليب الاحمر الدولي قبل ان يتعاقد للعمل مع شبكة سي ان ان في 2011. وعمل ايضا بصفة مستقل لحساب البي بي سي. في ايلول/سبتمبر 2013، جاء اقتراح قناة الجزيرة عليه منحه رئاسة مكتب القاهرة ليقدم له امكانية الاستقرار في مسقط راسه مع الفتاة التي كان ينوي الزواج منها في نيسان/ابريل 2014 خطيبته مروة مجيد. الا ان الحكم عليه بالسجن سبعة اعوام جاء يعاكس خططه.

وعلى غرار بيتر غريستي، طلب ان يتم الافراج عنه ويطرد بموجب قانون يتيح ترحيل اجانب محكومين بموجب مرسوم رئاسي. واعرب وزير الخارجية الكندي جون بيرد الاحد عن "ثقته الكبيرة في ان حالة فهمي ستجد حلا لها في وقت سريع".

مصر ترحل بيتر غريست بعد سجنه لاكثر من عام
وكان الصحافي الاسترالي بيتر غريست غادر مصر اثر قرار القاهرة بترحيله، بعد ان امضى اكثر من سنة في السجن رغم التنديد الدولي بحبسه. واستقل غريست الصحافي في قناة الجزيرة القطرية الناطقة بالانكليزية طائرة مصر للطيران المتجهة الى لارنكا القبرصية بعد ظهر الاحد اثر قرار ترحيله من سجن طرة جنوبي القاهرة، حسب ما افاد مسؤولون في وزارة الداخلية ومطار القاهرة وكالة فرانس برس.

 ومن سيدني اعلنت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب انها تحدثت مع غريست ونقلت عنه انه "مرتاح جدا ومتشوق جدا للعودة الى منزله"
واوقفت مصر غريست وزميليه المصري محمد فاضل فهمي والمعد المصري باهر محمد في كانون الاول/ديسمبر 2013 في القاهرة، وبدأت محاكمتهم في شباط/فبراير 2014.
وصدرت احكام بالسجن من سبع الى عشر سنوات في حزيران/يونيو الفائت على غريست وزميليه بعد ادانتهم بنشر اخبار كاذبة ودعم جماعة الاخوان المسلمين. ثم الغت محكمة النقض هذه الاحكام وأمرت باعادة محاكمتهم في أول ايام العام 2015.

وعلى الفور، رحبت شبكة الجزيرة بافراج السلطات المصرية عن غريست بعد عام من سجنه، الا انها اعربت عن املها بالافراج عن صحافيين اخرين سجنا معه. واكدت الشبكة في بيان لها ان "حملة المطالبة بالافراج عن صحافييها لن تتوقف إلا بعد الافراج عن الزميلين المتبقيين" باهر محمد ومحمد فهمي. وجرى ترحيل غريست وفق قانون جديد تبنته مصر في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت يسمح بتسليم المتهمين ونقل المحكوم عليهم من غير المصريين إلى دولهم لمحاكمتهم أو تنفيذ العقوبة الصادرة بحقهم.

وتنطبق حالة ترحيل غريست ايضا على المصري الكندي محمد فهمي. وتقدم فهمي باكثر من طلب للسلطات المصرية لترحيله من مصر. وتأمل أسرة فهمي في الافراج عنه وفق القانون الجديد نفسه. لكنه ليس معلوما على وجه الدقة متى سيتم الافراج عنه. واعربت الحكومة الكندية الاحد عن املها باطلاق سراح فهمي. ووصف وزير الخارجية جون بيرد في بيان من اوتاوا اطلاق سراح غريست بـ"التطور الايجابي" معربا عن "ثقته بان وضع فهمي سيجد طريقه الى الحل سريعا جدا".

واعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مرارا انه يفضل ان يتم طرد الصحافيين بدلا من محاكمتهم. واثار توقيف صحافيي الجزيرة الثلاثة رد فعل دوليا غاضبا حول حرية الصحافة في مصر. وضغطت استراليا وكندا مرارا على مصر للافراج عن مواطنيها غريست وفهمي. وقال مسؤول مصري الأحد ان هناك "قرارا جمهوريا بترحيله (غريست) لاستراليا لاستكمال مدة عقوبته".

ومن المستبعد ان يحاكم غريست او فهمي في بلديهما بالتهم الموجهة اليهما في مصر. ويقول مراقبون ان القانون الذي تبنته مصر جرت صياغته بشكل يحفظ ماء وجه السلطات المصرية. ورحبت منظمات حقوقية دولية بالافراج عن غريست لكنها طالبت القاهرة ان يلقى زميلاه فهمي وباهر افراجا مماثلا. وقالت منظمة العفو الدولية ان "الافراج عن غريست يجب الا يغطي على المحنة المستمرة لزميليه محمد فهمي وباهر محمد".

وذكرت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها في بيان ان "الاثنين لا يجب ان يتم نسيانهما مع ترحيل زميلهما بيترغريست من مصر". وطالبت لجنة حماية الصحافيين التي تتخذ من نيويورك مقرا لها في بيان السيسي بالافراج عن فهمي وباهر. وقال شريف منصور منسق برنامج اللجنة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا "ندعو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى العفو واطلاق سراح زميلي غريست في قناة الجزيرة محمد فهمي وباهر محمد والصحافيين الاخرين القابعين خلف القضبان بسبب ادائهم عملهم".

وقالت اللجنة ان مصر تسجن 12 صحافيا بما فيهم صحافيو الجزيرة الثلاثة ما يجعلها في المرتبة السادسة لاسوأ الدول بالنسبة الى حرية الصحافيين في العالم في العام 2014.
والقت مصر القبض على صحافيي الجزيرة الثلاثة في كانون الاول/ديسمبر 2013 في خضم ازمة سياسية حادة مع قطر الداعم الرئيسي لجماعة الاخوان المسلمين التي اطاحها الجيش من الحكم في تموز/يوليو 2013، واعتبرتها الحكومة تنظيما ارهابيا في كانون الاول/ديسمبر 2013.

وكانت القاهرة تأخذ على قطر احدى الدول القليلة التي دعمت الاخوان المسلمين ابان وجودهم في السلطة، تغطية قناة الجزيرة التي وصفتها ب "المنحازة" خلال فترة الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمود مرسي وما تلا ذلك من قمع دام لانصاره ادى الى سقوط اكثر من 1400 قتيل في صفوف المتظاهرين الاسلاميين وتوقيف ما يزيد على 15 الف شخص. لكن العلاقات المتأزمة بين القاهرة والدوحة شهدت تحسنا خلال الفترة الاخيرة.

ففي تشرين الثاني/نوفمبر وبعد فترة من العلاقات المتوترة تصالحت قطر مع السعودية والامارات والبحرين وهي ثلاث دول كانت تتهم الدوحة بزعزعة الاستقرار في المنطقة بسبب دعمها للاسلاميين. وفي 20 كانون الاول/ديسمبر، وبعد زيارة غير مسبوقة منذ اطاحة مرسي قام بها الى القاهرة موفد من امير قطر، اعلنت مصر انها تتطلع الى "حقبة جديدة" في العلاقات مع الدوحة واكدت قطر انها "تحرص على دور قيادي لمصر في العالمين العربي والإسلامي وعلى علاقات وثيقة معها".

وبعد 48 ساعة، اعلنت الجزيرة بشكل مفاجئ اغلاق قناتها "الجزيرة مباشر مصر" التي كانت تثير غضب القاهرة. وسبق لغريست الذي اتم عامه التاسع والاربعين في السجن العمل في عدة مؤسسات اخبارية مرموقة منها وكالة رويترز وشبكة "بي بي سي" قبل ان يلتحق بمحطة الجزيرة الانكليزية.

ومنذ عام 2009 عمل غريست مراسلا مقيما في نيروبي لصالح "بي بي سي" حيث قام بتغطية الصراع في منطقة القرن الافريقي ومنها نال جائزة بيبودي المرموقة في 2011 على تحقيق صحافي اجراه حول الصومال. ووصل غريست الى القاهرة قبل اسبوعين فقط من القاء القبض عليه مع زميليه في القاهرة في 29 كانون الاول/ديسمبر الماضي.

 

Bring your in-laws to work day! Amal Clooney takes her family to visit George on set of Money Monster

Not every man would appreciate a visit from his in-laws at work, but George Clooney seemed happy to host the Alamuddin family when they visited the Money Monster set on Saturday.

The 53-year-old actor was spotted with wife Amal, 37, as well as her mother and sister at the New York City movie production.

Amals sister, Tala, and mother Bariaa - plus the sisters presumed boyfriend, Nico - all got to see George in action.

Scroll down for video 

 

Family day: George Clooney (right) welcomed his wife, Amal, and other Alamuddins to the set of Money Monster on Saturday in New York City

Based on the Clooneys attire when they met up, this was not a formal visit.

The always stylish Amal, for example, wore a simple, pale pink shirt with half-sleeves, along with faded blue denim jeans.

She did carry a Chanel bag and wear makeup, however, which made Amal far more formal than her husband.

George looked very much like a man who had had a long day in his black, Casamigos Tequila T-shirt and rumpled blue jeans.

Casual attire: The Clooneys were not dressed up, both wearing jeans and casual shirts

 

Hanging back: Amals father, Ramzi Alamuddin (second from left), was harder to spot in a dark suit and blue shirt

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل