قال مسؤولون ومصادر أمنية لوكالة فرانس برس إن تنظيم "داعش" سيطر على المجمع الحكومي في الرمادي، مستولياً بذلك على معظم المدينة التي تعد مركز محافظة الأنبار.

وقال ضابط برتبة رائد في شرطة الرمادي إن "داعش سيطر على المجمع الحكومي وسط الرمادي ورفع راية التنظيم فوق مبنى قيادة شرطة الأنبار، بعد انسحاب القوات الأمنية من المجمع إلى مقر قيادة عمليات الأنبار في شمال المدينة".

وكانت الشرطة العراقية، قد قالت إن متطرفين من تنظيم "داعش" هاجموا الرمادي، الجمعة، بست سيارات مفخخة للوصول إلى قلب المدينة.

ويحاول التنظيم السيطرة على مدينة الرمادي، حيث جدد هجومه عليها في أبريل الماضي، وتمكن من السيطرة على مساحات في الشمال والجنوب، كما شن هجوما عنيفا ليل الخميس.

وأفادت الشرطة أن متشددي تنظيم داعش استخدموا جرافة مدرعة لإزالة الجدران الخرسانية التي تقطع الطرق المؤدية إلى مركز الشرطة وفجروها عندما وصلت إلى المركز.

في حين استهدفت سيارة هامفي مفخخة مبنى وزارة التربية، وانفجرت سيارة مفخخة ثالثة عند المدخل الغربي المؤدي إلى مبنى المحافظة في وسط الرمادي.

وفي الجانب الغربي من المدينة انفجرت ثلاث سيارات مفخخة على مقربة من مقر قيادة عمليات الأنبار.

وقالت مصادر من المستشفيات في الرمادي إن 11 شخصاً على الأقل قتلوا في الهجمات.