وفي اليومِ الثالثِ شهادةٌ بحجمِ حرية

رئيس التحرير
2019.08.20 23:03


      
وفي اليومِ الثالثِ شهادةٌ بحجمِ حرية  بحجمِ زهرةٍ بريةٍ عصيّةٍ على الانكسار  خَرجت ذاتَ شمسٍ مِن معتقلاتِ العدوِّ الإسرائيليّ ولن تقوى عليها قُضبانُ لاهاي وإن كانت بخمسةِ نجوم  عفيف شعيب دخل معتقلَ انصار عامَ اثنينِ وثمانين حراً من أحرارِ الدفاعِ المدَنيّ لأنه قاوم أوامرَ حاكمِ الاحتلال  وفي عامِ ألفينِ وخمسةَ عشَرَ دخلَ بثقتِه الكاملةِ المونتيفردي شاهدَ دفاع وخرج قاضياً.. أصدر حكمَه المُبرَمَ على المحكمةِ الدَّوليةِ أنْ حاكموا مزاربَ التسريبِ مِن داخلِها والعَيبُ منكم وفيكم  وأذيتي النفسيةُ والمعنويةُ كانت منَ التسريباتِ حتى أصبحتُ في نظرِ الناسِ مِن حولي شاهدَ زُور أُسوةً بالشهودِ السابقين وأبعدُ منَ التسريب بمِلءِ إرادتِه وبالصورةِ والصوتِ مَثَلَ شعيب أمامَ المحكمةِ وأدلى بشهادةٍ ممهورةٍ بقناعةِ الحرّ وفيها أنّ تَبيانَ الحقّ يَجبُ أن يكونَ علناً لا في الظِّل  عندما عَرَضت محطة ُالجديد مقابلةً معَ شعيب أخفت وجهَه حِفاظاً على أمنِه وسلامتِه  واليومَ طَلب فريقُ الدفاعِ إلى المحكمةِ أن تكونَ الجلسةُ مغلقةً حِفاظاً أيضاً على أمنِه لكنّ المحكمة ارتأت العلنيةَ في وجهِ السرية وفوقَ سطحِ هذه المِزاجيةِ يطفو السؤال  لماذا تُحاكَمُ الجديد وكرمى خياط على تُهمةِ تعريضِ حياةِ الشهودِ للخطر  فالمحكمةُ تَدينُنا بعيبِها وهي وقعَت في الحفرةِ التي حَفرتها  استعراضُ العَشوائية في إجراءاتِ المحكمةِ توالى فبعدما ظهرَ أمسِ في شهادةِ المحامي العامِّ التمييزيّ القاضي شربل بوسمرة التباسٌ وإرباكٌ في التبليغاتِ التي اعتَمدتْها المحكمةُ عرضَ فريقُ الادعاء اليومَ مقطعاً مِن تسجلاتِ المحكمةِ بالذات في خلالِ لقاءِ كلٍّ مِن كرمى خياط والمحامية مايا حبلي وتُظهِرُ هذه التسجيلاتُ سُوءَ إفهامٍ آخر وعَدمُ اتباعِ المحكمةِ أصولاً قانونيةً واضحة  ومن القضاءِ الدَّوليِّ في لاهاي إلى القضاءِ العسكريِّ على المُتحف  .فالقاضي جان "طلع" فهد وبحكمةِ رئيسٍ أعلى للقضاء ردَّ على وزيرٍ فصّل العدلَ على مقاسِه إذ إنّ قلبَ اشرف ريفي على الموقوفين ممّن فجّروا وقَتلوا  ومن حيثُ يَدري أو لا يدري سمحَ بتبرئةِ سماحة لأنه أخفى المُخبرَ ميلاد كفوري  علّم القاضي وزيرَ العدل أصولَ التعاطي وقال له إنّ النظامَ القضائيَّ في لبنان يلحظُ طرقاً للمراجعةِ ضِدَّ أيِّ قرارٍ يُشكى منه  ولهذه الأصولِ آليةٌ محكومةٌ بالسرية ولا يجوزُ خرقُها بالعلنية..وذلك بعدما جيّش أشرف ريفي المحاورَ السياسيةَ تعقيباً على حكمِ المحكمةِ العسكريةِ الدائمةِ في قضيةِ الوزيرِ السابق ميشال سماحة سماحة لم يتآمرْ حين وقعَ في فخِّ ميلاد كفوري بل كانت لحظةَ تخلٍ عن السوريينَ يومَ ألبسَهمُ التُّهمة  والأمُّ الحنونُ التي رعتْه ستأخذُ بيدِه مجدّداً وسيعودُ إلى حِضنِها وقد نراهُ يتفسّحُ في الشانزيليزيه 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل