في لحظةٍ خَتمت فيها لَجنةُ مفقودي الحرب يومَ حداد الأربِعينَ على أربعينَ سنةَ خطف فُتح الجرحُ مِن تدمُر

رئيس التحرير
2019.08.19 17:47

في لحظةٍ خَتمت فيها لَجنةُ مفقودي الحرب يومَ حداد الأربِعينَ على أربعينَ سنةَ خطف  فُتح الجرحُ مِن تدمُر  وبشائعةٍ لم تدُم ساعات استُرجعت الذاكرةُ ووجوهُ الأحبِّة ومصيرُ مَن غابوا  وتراكَمتِ الأسئلةُ عن مساجينَ أمضَوا خمساً وثلاثينَ سنةً بين آثارِ النظام  وعن صَمتِ السُّلُطاتِ السوريةِ إذا ما كانت فعلاً تَحتجزُ معتقلينَ لبنانيين  لكنَّ كلَّ هذه الأسئلةِ تلاشَت في ضربةِ خبرٍ ليُشاعَ بعدَها أنّ سوريا نقلت كلَّ سجناءِ تدمر قبلَ اقتحامِ داعش  فانضمّوا إلى الآثارِ والهياكلِ التاريخية  سرابُ تدمر في مِلفِ المفقودين انتهى في تغريدةٍ لداعش  واستَكمل التنظيمُ رحلتَه نحوَ تحصيلِ دُفعةٍ جديدةٍ مِن المغانم في مدينةٍ متعاقدةٍ معَ التاريخ  وبانضمامِ تدمُر إلى الدولةِ الإسلامية يصبحُ تنظيمُ داعش على مِساحةِ نِصفِ سوريا  مُطلاً جغرافياً مِن سوريا على العراق الذي يُثبّثُ فيهِ الأقدامَ العسكريةَ يوماً تلوَ آخرَ بعدَ قبضِه على الرّمادي  كلُّ ذلك برعايةِ مواقفَ أميركيةٍ رماديةِ الحسم  وآخرُها إعلانُ باراك أوباما أنه لا يعتقدُ أنّ واشنطن ستخسرُ المعركة لكنّ اتكالَه سيكونُ على العشائرِ السُّنيةِ في العراق التي طالبها بدورٍ أكبرَ في القتال  باعتبارِ أنّ اثنتينِ وستين دولةً من العالمِ تحالفت لضربِ داعش وانهزمت وأنّ على العشائرِ ردَّ الثأر  وقبل تصريحاتِ أوباما كانت الادراةُ الاميركيةً قد أعطت الضوءَ الأخضرَ لمشاركةِ الحشدِ الشعبيِّ في معركةِ الرمادي وهو الحشدُ الذي تدعمُه إيرانُ ويُعَدُّ نظيرَ حِزبِ الله في لبنان والجهةَ الوحيدةَ العسكريةَ التي حقّقت نتائحَ ميدانيةً على الأرض بخلاف التحالفات الضاربةِ في السماء  العالمُ الغربيُّ يصفّقُ للحشدِ الشعبيِّ وحِزبِ الله على السواء  والرئيسُ سعد الحريري يرفُضُ مِن جبهتِه على التويتر أيَّ دورٍ للحزب  ويسألُ مَن فوٌض اليهم استباحةَ الحدودِ بالسلاح والمسلحين واستدعاءِ الإرهاب إلى الأراضي اللبنانية  مشيرًا إلى أنّ "كلّ المحاولاتِ لزجِّ الجيش في معاركَ يحدّدُ زمانَها ومكانَها حزبُ الله لن تَمُرّ، ولن نسكُت عنها"  موقفٌ سيمنحُ المسلحين تأشيرةَ دخولٍ سياسيةً للتغلغلِ أكثرَ في عرسال التي باتوا فيها آمِرِين  وتلك معركةٌ ستُفرضُ يوماً على الجيشِ والحزبِ معاً حتى لا يصلَ الإرهابُ إلى قلعةِ بَعْلبك  ويدخلوها بسهولةِ اقتحامِ تدمر  الحريري على تويتر  ومستشارُه مغرّداً في لاهاي عن أيامِ الرئيسِ الشهيد والزمنِ السوريِّ الذي ولاه على لبنانَ حاكماً بتنازلٍ عن شروطِ السيادة  وشهادة هاني حمود عن حدودٍ رسمها السوريُّ للحريري من زياراتِ المناطقِ وصولاً إلى عَمارةِ المساجدِ لم تكُن سِوى اتفاقٍ كاملِ الترتيبِ وقّعه رئيسُ الحكومةِ معَ الجانبِ السوريّ  فعندما وصل الحريري إلى الحكم  كان يحمِلُ دفترَ الشروطِ هذا ووافقَ عليه بإرادتِه  فهم منحوه سلطةً فخريةً مسلوبةَ القرار وقالوا له  أُحكُم بهذه الشروط ولك غازي ثُمّ رستم لمراقبةِ المسار  وأيُّ كلامٍ بخلافِ ذلك هو تجنٍ على المرحوم رستم غزالة صاحبِ الأيادي الشَّيطانية.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل