نصيحة جنبلاط للمسيحيين: كَفى مزايدة..

رئيس التحرير
2019.08.22 12:57

م يعد لإيلا طنوس أطرافٌ يتنازَعون عليها.. لكنّهم فعلوا.. وشدّوا ابنةَ الأشهرِ الثمانيةِ مِن يديها المبتورتينِ وقدميها الباحثتينِ عن قدمين  خسِرت إيلا نِصفَ جسدِها بإهمالٍ طِبيّ وحلّت عليها لعنةُ التجاذبِ اللبنانيّ.. فشُطرت قضيتُها بينَ قضاءٍ تسلّمَ المِلفَّ ونِقابةِ أطباءَ تُدافعُ عن الطبيبِ المعالج ورأيٍ عامٍ يُمثّلُه الإعلامُ الذي حُوكم اليومَ على بابِ النِّقابةِ وأُهدرَ حبرُه مِن نقيبِ أطباءَ مبتورِ الأطرافِ المَنطقيّة .  الدكتور أنطوان بستاني وفي اعتصامٍ للجسمِ الطِّبيِّ حاضَر طويلاً في تعليم أصولِ المهنةِ الصِّحافية.. عِوَضاً من الانصراف إلى أصولِ مهنتِه الطبيةِ التي كانت تحتّمُ عليه كتابةَ تقريرٍ غيرِ متعدِّدِ الهُويّات.. ولا يحمِلُ أيَّ تمييع.. يُنصفُ إيلا بكلمةِ حقّ لن تعوّضَ عليها ما ضاعَ منها.. لكنّها حكماً ستكونُ عِبرةً لغيرِه من الأطباءِ المهملين.. وكم من حالاتٍ شبيهةٍ وبعضُها مات من دونِ مرض.. وفي أخطاءِ غرفِ العمليات  الطبيبُ كغيرِه مِن الناس.. يُهمل.. يُخطئ.. وفي أغلبِ الأحيان يَنجح.. غيرَ أنه ليس خارجَ الحساب.. وثوبُه الأبيضُ لن يُنسِيَ الأهلَ الثيابَ السودَ التي ارتدَوها على أبنائِهم لسبب غير مقدّر  إيلا التي ستَكبُرُ غداً بلا لعِبٍ معَ الطفولة.. لن تُحاسِب بنفسِها.. طبيبَها فحسْب وإنما نِقابةً على رأسِها رجلٌ بُترَ قلبُه.. ولم يَذكرْها بكلمةِ عطف .  وإلى السياسة حيثُ التوصيفُ ليس بأفضلِ حال.. في وطنٍ مقطوعِ الرأس ويتجادلُ أبناؤُه في جنسِ الإرهاب  ومعَ بدايةِ نهايةِ النصرةِ في جرود قلمون تحرّكت داعش من القاع.. لكنّ رجالَ حِزبِ الله صدَّوا هجوماً كانَ مُحتماً.. ووَفقاً للمنار فإنّ الحزبَ تمكّن من قتلِ القائدِ المَيدانيّ المدعو أبو الوليد  ولاحقاً أُعلن قتلُ أحدِ أمراءِ داعش في تفجيرِ عُبُواتٍ ناسفةٍ كان قد زرعَها الحزب مُسبّقاً  ولو قدُر لداعش أن تَنجحَ في هجومِها لَحتلّت أولَ ما احتَلّت قُرى مسيحيةً في القاع ورأس بَعْلبك.. ولسنا على تزوّدٍ بالمعلوماتِ ما إذا كانت قواتُ سمير جعجع سوف تتصدّى لها لتدافعَ عن هذه القرى .  المزايداتُ كثيرة.. والفعلُ أقلُّ مِن القليل.. باستثناءِ أفعالِ الحِزبِ التي تَرفعُ جداراً عازلاً عن الإرهابِ حولَ الوطن.. وأيُّ كلامٍ آخرَ لن يُصنّفَ إلا في خانةِ تزكيةِ المدِّ الإرهابيّ وتمكينِه من احتلالِ القرى  لكنّ حمايةَ الأرض غيرُ خاضعةٍ للنِكاياتِ السياسية وتَسجيلِ نِقاطٍ على مجموعةٍ لبنانيةٍ تدافعُ عن أراضٍ لبنانية  فاذهبوا وتحدَّوا في صُندوقةِ الانتخابات.. في التعطيل.. في ضربِ المؤسسات.. في قطعِ رؤوسِ الترشيح.. لكنّ الوطنَ لن يُقطعَ رأسُه بخِطاباتٍ ومواقفَ عبثيةٍ تقلّلُ مِن أهميةِ المقاومةِ عندَ الحدود  عطّلتم الرئاسة.. وأفرغتُم مجلسَ النواب.. وتقفون متفرّجين على ضياعِ الحكومة.. وليس من أملٍ بالانتخابات الرئاسية إلا بعدَ التمديدِ الثالث الواقع حكماً عامَ ألفين وسبعةَ عَشَر.. لكن ليس متاحاً لكم أن تشرّعوا البلد للإرهاب أو أن تَنفُوا عن مقاوميه رفِعةَ أعمالِهم .  بعضُكم كما قال الزعيم وليد جنبلاط اليوم: تهدرون الفرصَ التاريخية.. ونصيحة جنبلاط للمسيحيين: كَفى مزايدة.. فأنتم المسؤولون عن ضياعِ الرئاسة وخَرجتُم بنظريةِ الرئيسِ القويِّ التي خرّبت المسيحيين ولبنان وأدّت سابقاً إلى حروبِ المحاورِ الإقليمية وحربِ الجبل وحروبِ الإلغاء.. اكتَفى جنبلاط بهذهِ الملاحظات لكنّ أهميتَها أنّه رجلٌ لفّ العالَمَ وقابَلَ رؤساءَ دولٍ مِن موسكو إلى باريس وغيرِهما.. والتقى موفدين من الشرق والغرب.. وحتماً فإن "أنتينه" التقط إشارات السقوط.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل