قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن تنظيم داعش أعدم بالرصاص 23 كرديا في بلدة جنوب عين العرب، في محافظة حلب في شمال سوريا كان دخلها صباح الخميس، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "أعدم تنظيم الدولة الاسلامية بالرصاص 23 شخصا على الأقل بينهم أطفال ونساء وعجزة ورجال حملوا السلاح لمواجهة المتشددين في بلدة برخ بوطان الكردية، التي كان دخلها المتشددون صباح اليوم". وكانت حصيلة أولية أشارت إلى مقتل عشرين شخصا.

وأوضح عبد الرحمن أن المتشددين هاجموا القرية صباح الخميس وتمكنوا من السيطرة عليها، وقتل خمسة عناصر منهم في مواجهات مع أهالي القرية.

وأضاف "على الاثر، أرسلت وحدات حماية الشعب الكردية تعزيزات إلى المنطقة حاصرتها من ثلاث جهات، فانسحب عناصر التنظيم في اتجاه مناطق قريبة".

وفي الوقت نفسه، نفذت طائرات التحالف الدولي بقيادة أميركية غارات عدة على تجمعات للجهاديين في محيط برخ بوطان.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بوقت سابق أن تنظيم داعش دخل مدينة عين العرب/كوباني السورية من جديد، فيما قال مسؤول كردي إن انفجار سيارة مفخخة في بلدة عين العرب/كوباني قرب البوابة الحدودية مع تركيا خلّف سقوط قتلى وجرحى.

وقال مسؤولون طبيون إنه قتل 12 وأصيب 70 في بلدة كوباني السورية في انفجار واشتباكات مع مقاتلي داعش.

وأضاف المرصد السوري بأن عناصر تنظيم داعش يقاتلون قوات حماية الشعب الكردية داخل مدينة كوباني السورية على حدود تركيا.

أنقرة: مقاتلو داعش ليسوا من الداخل التركي

ومن جانبه، متحدث باسم وزارة الخارجية التركية "ينفي بشدة" مزاعم بأن مقاتلي داعش هاجموا كوباني السورية من تركيا، كما قال مكتب حاكم إقليمي تركي إنه "غير صحيح أن مقاتلي داعش هاجموا كوباني السورية من تركيا"، وأكد أنهم جاءوا من بلدة جرابلس.

وقال المرصد الخميس، من جهة أخرى، إن مقاتلي تنظيم داعش دخلوا ليل الأربعاء الخميس مدينة الحسكة شمال شرق سوريا، حيث سيطروا على حيين إثر اشتباكات عنيفة مع القوات النظامية، بحسب ما أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأضاف أن التنظيم سيطر على حيي النشوة والشريعة في جنوب المدينة.

وقال تنظيم داعش إن قوات الحكومة السورية في الحسكة انسحبت إلى وسط المدينة بعد الاستيلاء على المنطقة الجنوبية الغربية.

وأعلن المرصد عن مقتل عشرات المتشددين والجنود في المواجهات العنيفة التي جرت في المدينة التي تتقاسم وحدات حماية الشعب الكردية وقوات النظام السيطرة عليها والتي شن تنظيم داعش في 30 مايو هجوما في اتجاهها. وأشار المرصد إلى مقتل 30 جنديا نظاميا و20 متطرفا على الأقل في المواجهات العنيفة التي استمرت حتى صباح الخميس.

وتابع المرصد الذي يتخذ مقرا له في بريطانيا أن التنظيم بدأ هجومه في وقت متأخر الأربعاء بتفجير عربة مفخخة على الأقل بالقرب من حاجز لقوات النظام عند مدخل الحسكة.

وقال مصدر عسكري سوري من جهته، إن الجيش دحر هجوما لمقاتلي تنظيم داعش على الحسكة ونفى تقريرا عن استيلائهم على حيين بالمدينة. كما نقل التلفزيون السوري أن مقاتلي داعش  يطردون سكانا من منطقة النشوة في الحسكة بشمال شرق البلاد.