صحف عربية: تحذير من احتمال حصار دمشق و"الآذان الكبيرة لأمريكا لا تميز بين عدو وصديق"

رئيس التحرير
2019.12.05 05:10

 

كتاب يقولون إن معركة تحرير الجنوب السوري بدأت قبل أسبوع.

تحذر صحف سورية ولبنانية اليوم من احتمال حصار العاصمة السورية دمشق، وتقلل صحف عربية أهمية التقارير التي تحدثت عن تجسس الولايات المتحدة على رؤساء فرنسيين.

وقال علي حمادة في مقال له في "الأنوار" اللبنانية: إن "حصار دمشق قد اقترب" بعد "التحرير" المنتظر للمناطق المتبقية من حلب من قبل من سماهم بالثوار، و"تراجع" ما يعرف بالدولة الإسلامية من تل أبيض وشمال الرقة، التي يعتقد بأنها عاصمة التنظيم.

وأضاف أن "الرئيس السوري بشار الأسد انتهى، المهم ألا يدخل الإيرانيون حزب الله في مغامرات داخلية لتعويض هزيمة سوريا".

وأشار حمادة إلى أن معلوماته جاءت نقلا عن "مسؤول عربي" لم يسمه.

غير أن كلامه أكدته "الوطن" السورية الموالية للحكومة إذ قالت في عنوانها الرئيسي "مراقبون يحذرون من معركة تحرير الجنوب ويعتبرون سقوطه تمهيدا لمحاصرة العاصمة".

ووفقا للصحيفة فإن "عملية تحرير الجنوب" بدأت منذ أسبوع، وأنه على الرغم من أن الجيش السوري استطاع الدفاع والهجوم، إلا أن "الوضع ليس في مصلحة قواتنا على المدى المنظور ولاسيما أنه قد أعلن ... عن توافد عدد كبير من المسلحين من الأراضي المحتلة ومن جنوب لبنان".

وقالت "الصباح الجديد" العراقية في عنوان لها "زوجات القياديين شرعن بمغادرة المدينة وداعش يحشد مسلحيه في شمال سوريا للدفاع عن الرقة"، في إشارة إلى ما قد يكون انتكاسات لداعش في شمال سوريا.

غير أن الصحف السورية حفلت كذلك بتصريحات روسية تحذر الخليج من أن سقوط بشار لن يكون فألا حسنا لها.

وقالت "الثورة" نقلا عن نائب أمين مجلس الأمن الروسي يفجيني لوكيانوف إنه يتعين "على السعودية أن تصلي لبقاء الدولة السورية لأن دول الخليج ستكون الهدف التالي للإرهاب".

بينما قالت الوطن "موسكو لدول الخليج: عليكم أن تصلوا لبقاء الرئيس الأسد".

"الآذان الكبيرة لأمريكا لا تميز بين عدو وصديق"

وأعربت "الأهرام" المصرية في افتتاحية بعنوان "أمريكا تتجسس على العالم" عن شكوكها بشأن دور الولايات المتحدة بعد أزمات التجسس المدعاة قائلة "من المؤكد أن واشنطن تتجسس على كل الدول العربية وعلى رؤسائها منذ أزمان طويلة! فكيف يثق المجتمع الدولي في الولايات المتحدة ودورها بعد ذلك؟"

لا يرجح بعض الصحفيين نشوب أزمة طويلة بين فرنسا وأمريكا بسبب التجسس.

كما عددت الصحيفة أزمات التجسس بين الولايات المتحدة ودول أخرى، مثل فرنسا وألمانيا وإندونيسيا وماليزيا وبرازيل والمكسيك.

وقالت موناليزا فريحة في مقال لها بعنوان "الآذان الكبيرة لأمريكا لا تميز بين عدو وصديق": "بعيداً من الاحتجاجات البروتوكولية للمسؤولين الفرنسيين، من أقصى اليمين الى اقصى اليسار واستدعاء السفيرة الأمريكية في باريس جاين هارتلي الى وزارة الخارجية، ليس مرجحاً قيام أزمة دبلوماسية دائمة بين البلدين الشريكين في مواجهة عدد من النزاعات والأزمات في العالم".

وأشار العديد من الصحف الأخرى إلى غضب باريس من واشنطن. فقالت "الأنوار" اللبنانية في عنوان لها "فرنسا تنتقد تجسس واشنطن على 3 من رؤسائها :لن نتهاون مع تصرفات تهدد أمننا ومصالحنا".

"لعبة دقيقة"

وأبرزت "الوفاق" الإيرانية كلمة المرشد الأعلى للثورة الإسلامية آية الله علي خامنئي، والتي قال فيها "يجب إلغاء الحظر الاقتصادي والمالي والمصرفي فور التوقيع على الاتفاق النووي".

وجاء التصريح الذي اعتبر أنه متشدد من جانب إيران قبيل مفاوضات فيينا بأيام.

وقال رفيق خوري في "الأنوار" اللبنانية تعقيبا "ليس خارج المألوف بروز مواقف متصلبة في المسافة الأخيرة على طريق المرونة في التفاوض. فالمرشد الأعلى على خامنئي يعيد رسم الخطوط الحمر وأوباما الذي يواجه اعتراضات داخلية وخارجية يوحي انه يريد اتفاقا يغلق أي نافذة لانتاج سلام نووي ولو بعد سنوات".

وأضاف "السؤال هو: هل تسد هذه المواقف الباب على توقيع الاتفاق النووي أم انها نوع من الحماية المسبقة للاتفاق والموقعين عليه؟ وهل تغامر واشنطن أو طهران بالتخلي عن الاتفاق وما يقدمه من مكاسب؟ اللعبة دقيقة جدا بالنسبة للعاصمتين".

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  بيع لوحة نادرة لموتسارت بـ4 ملايين يورو في مزاد بباريس  سيرة اللقطة السينمائية منذ ولادة الفن السابع مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين