نبيه البرجي: إنقلاب في أميركا

رئيس التحرير
2017.11.23 21:51


حين قالت مادلين اولبرايت «لولانا لما كان ذاك الشيء الذي يدعى الشرق الاوسط». مؤرخون ويقولون انه «صناعة انكليزية». لا احد اكثر براعة من الانكليز في تفخيخ الجغرافيا،ايضا وايضا في تفخيخ التاريخ..
وزيرة الخارجية السابقة، وعلى خطى صديقتها جين كيرباتريك التي كانت مندوبة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة، اعتبرت ان المجتمعات في المنطقة اشبه ما تكون بكثبان الرمل. في لحظة ما تذروها الرياح. لولا واشنطن لكانت جامعة الدول العربية جامعة الالف قبيلة وقبيلة. هي التي ضبطت الايقاع، وارست التعرجات الجيوسياسية التي ترتطم ببعضها البعض.
لا داعي لاستعراض الامثلة. كنا حجارة الشطرنج ولا نزال. الذي حصل، وتبعا لما حدث في كامب ديفيد، ان الاميركيين «لم يعودوا رهن اشارتنا»، حسبما قال وزير خارجية خليجي، ليضيف «كما لو ان انقلابا حدث في اميركا، وعلينا ان نتوقع الاسوأ».
نحاول تحليل ما صدر عن القمة. باراك اوباما قال للمملكة العربية السعودية انه ملتزم الحفاظ على امنها، امنها الخارجي تحديدا، اي ان الاساطيل، والصواريخ، لن تتدخل الا اذا حدث اعتداء مباشر على اراضيها، ولكن من هي الدولة المتاخمة للمملكة التي تستطيع اختراق حدودها؟
حتى ان السعوديين فوجئوا، وفي السياق الذي تأخذه التطورات، بأن واشنطن لا تعتقد ان الحوثيين يشكلون تهديدا استراتيجيا للمملكة، فأين هي طائراتهم، واين هي بوارجهم، واين هي دباباتهم؟ اما ما يجري على الحدود فهو للتأثير السيكولوجي على الاكثر، فيما يسأل ريتشارد هاس حين يشاهد اولئك الحفاة كيف يقاتلون، وكيف يدفنون موتاهم، وكيف ينظرون الى منازلهم المدمرة، ما اذا كان بالامكان «تحقيق نصر عسكري على هؤلاء الاشباح».
لم يكن المسؤول السابق في مجلس الامن القومي يقصد اهانة اليمنيين حين قال «اشياء وتشبه الكائنات البشرية» وهي تحمل البنادق الرشاشة غير آبهة بما تفعله القاذفات التي القت من القنابل ما يفوق القنبلة التي القيت على هيروشيما…
ثمة سعوديون ويسألون الآن ما اذا كان الاميركيون « ينتظرون سقوطنا في اليمن»، وحيث لا مجال للمملكة الا ان تحقق شيئا ما، والا فقدت تأثيرها حتى داخل اراضيها، واستشرى اكثر فأكثر تأثير الخليفة ابو بكر البغدادي الذي يدرك السعوديون انه يخطط لرفع راياته السوداء في شعاب مكة وفوق مقدساتها.
لا بل ان الاميركيين والاوروبيين يقولون ان تنظيم الدولة الاسلامية موجود في المملكة اكثر مما هو موجود في العراق او سوريا. ماذا حين ينقل عن مسؤول ايراني كبير، بل وكبير جدا، « ان من مصلحتنا بقاء النظام السعودي» لان البديل عن خادم الحرمين الشريفين هو الخليفة الذي اطلق او اخذ عن مرشده الروحي (والعسكري) ابي مصعب الزرقاوي فكرة النيو وهابية وعلى غرار نظرية احمد داود اوغلو حول النيو عثمانية.
السعوديون يعلمون جيدا ان طهران مستعدة، والى ابعد الحدود، للتفاهم، وهناك خليجيون بعيدون عن ثقافة الثأر او ثقافة البعد الواحد، ينصحون بأن يسبق التفاهم السعودي-الايراني التفاهم الاميركي- الايراني، لان المضي في السياسات الراهنة إما ان يقود الى اورشليم او ان يقود الى الحائط (ولعله حائط المبكى) او ان يقود الى الخراب…
كثيرون رحبوا بزيارة الامير محمد بن سلمان، وهو المؤتمن الاكبر في البلاط، لموسكو، وغدا سيرحبون اكثر بزيارة الملك سلمان بن عبد العزيز، اذ للمرة الاولى تبدو الديبلوماسية الروسية اكثر ديناميكية، وهي اكثر شفافية، من الديبلوماسية الاميركية التي سبق لجوزف سيسكو ان قال انها اقرب ما تكون الى رقصة الفالس بين الوحول لان الحلفاء غالبا ما يكونون اعداء في ما بينهم.
الاتفاق النووي سيوقع، سواء في آخر هذا الشهر او في آخر اي شهر اخر. نكون سذجا اذا اغفلنا خلفيات، وبالتالي تداعيات، الاتفاق على المستوى الاستراتيجي، ودون ان يبقى خفيا مدى رهان الادارة الاميركية، كما ادارات اوروبية، على دور يضطلع به الايرانيون في المساعدة على احتواء الفوضى الايديولوجية، والفوضى الاستراتيجية، ومن سوريا الى افغانستان، مادام صراع الامبراطوريات سينتقل من الاطلسي الى الباسيفيك..
سوزان رايس، مستشارة الامن القومي، هي من قالت ان آسيا ستكون مسرح القرن الحادي والعشرين..
السعوديون يدركون اكثر من غيرهم ان «داعش» ليس بالظاهرة الآنية او الهشة او المصطنعة، كما انهم معنيون اكثر من غيرهم باجتثاث هذه الظاهرة، فهل يأخذون بالنصائح التي تنهال عليهم في هذه الايام: التفاهم (وحول كل شيء) مع طهران. يفترض ان تكون ساعة العقل والتعقل قد دقت في ذلك الشيء الذي يدعى… الشرق الاوسط!

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
هل ينهار الاتفاق النووي بعد إعلان استراتيجية ترمب الجديدة تجاه إيران؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

Holy cow:بقرة صينيه بخمسة ارجل جمعة عادية بالبسة عادية لقادة "ايبك" وسلام حار بين بوتين وترامب ترامب: بعض المعتقلين في السعودية حلبوا بلادهم لسنوات.. وأثق بالملك ونجله ووزير سعودي : إنها الثورة! وقصة الفخ :كيف استدرج بن سلمان أمراء وأثرياء المملكة في ليلة واحدة لاعتقالهم؟.. زعيم كتالونيا المقال يصرح بلجوئه لبروكسل ويعلن قبوله إجراء انتخابات مبكرة.. لست هاربا من العدالة شاهد جورج بوش الأب يتحرش :انها التهمة الثالثة  أجمل جميلات العالم بعدسة مصوِّرة .. نشرت كتاباً من 500 صورة للفاتنات اكتشاف كوكب ياكل الكواكب الاخرى  حقيقة أم شبيهة لها؟ السيدة الأولى تظهر بجانب ترامب لكنها ليست "ميلانيا"  الفاتنة سفيرة روسيا في مونديال 2018 غارقة في الحب..  فيلم لقصة لاجئ سوري يفوز بجائزة أوسكار : أراد دفن زوجته على الطريقة الإسلامية في بلاد اللجوء..