تحف وقطع اثرية سورية تتخذ الطابع الحلبي والشامي القديم تباع علناً في صالات ببيروت

رئيس التحرير
2019.08.18 20:19

في صالة صغيرة بمنطقة "جسر الواطي" في بيروت، يتجمع مساء كل يوم عشرات اللبنانيين الميسورين، يدققون في قطع وتحف أثرية يتم نقلها بشكل شبه أسبوعي من سوريا إلى لبنان، معظمها تتخذ الطابع الحلبي والشامي القديم.

فقد اشارت صحيفة "الشرق الاوسط" في تقرير للاعلامية بولا أسطيح الى انه "لا تكاد تمضي ساعة على بدء توافدهم حتى يجلسوا في صفوف بانتظار انطلاق المزاد العلني لشراء قطع يتعدى عمرها المائة سنة بأسعار تبدو خيالية للأكثرية منهم الذين يزورون عواصم العالم بحثا عن تحف مماثلة، باتت اليوم أقرب من أي وقت مضى إليهم".
وتابعت الصحيفة: "هنا أبواب خشبية ضخمة نقشت عليها رسومات تعود لعصور سابقة، وهناك أجران وعواميد وأوان وفخاريات وحلي قد يتخطى عمر بعضها المائتي عام. حتى أثاث المنازل الحلبية والشامية القديمة من طراز العفش الخشبي المطعّم بالصدف، كله متوافر بأسعار مغرية في حال قصد الشاري الصالة قبل أيام من المزاد".
وكانت الصالة تحوي قبل اندلاع الأزمة في سوريا في عام 2011 كميات من هذه القطع، التي كانت تبقى لأسابيع وأشهر دون أن تجد لها شاريا لارتفاع أسعارها، لكنها أصبحت تشهد أسبوعيا على تغيير جذري بالبضاعة نظرا للكميات التي يتم نقلها من سوريا مما يؤدي تلقائيا لخفض سعرها.
وتتوزع هذه القطع والتحف حاليا على أكثر من صالة وعلى محلات صغيرة منتشرة خصوصا في منطقة البسطة في بيروت، كما في الأسواق القديمة لمدينة طرابلس الشمالية. ولا يجد البائعون أي مشكلة في عرض البضائع على واجهاتهم باعتبار أنهم مطمئنون لكونهم لا يستوردون قطعا أثرية يُمنع التداول بها، بل قطع تراثية (أنتيكات) تتيح القوانين اللبنانية والدولية عملية بيعها وشرائها.
وفي السياق قال "ح.ي" صاحب أحد هذه المحال، إنهم كانوا يستوردون كميات أكبر من التحف قبل عام أو عامين.. "أما وقد بات معظم من أتقنوا هذه المهنة في سوريا يدركون قيمة ما يرسلونه إلينا، فقد تراجعت الكمية والنوعية"، لافتا إلى أن الكثير من القطع القيمة باتت ترسل مباشرة عبر تركيا إلى دول أوروبية.
وتابعت الصحيفة ان الجيش اللبناني القى في الأشهر الماضية القبض على مجموعات كانت تبيع تحفا أثرية لأشخاص ميسورين قاموا بشرائها ثم عمدوا إلى تسليمها إلى المرجعيات الأمنية المعنية.
الى ذلك وقالت مصادر عسكرية إن الجيش يتابع عن كثب عمليات تهريب آثار سورية وهو يُداهم أي موقع يُعتقد أنّه يحوي تحفا مماثلة، مذكرة بأنّه تم تسليم ثلاثة أجراس كنائس وكمية كبيرة من الأيقونات والصلبان والرسوم والتحف والكتب المقدسة القديمة والنادرة للجهات السورية المعنية، كان قد استولى عليها مسلحون من بلدة معلولا السورية.
كما ذكرت الصحيفة انه في شهر أيار الماضي، تم إطلاق صفحة على موقع "فايسبوك" تحت اسم "آثار للبيع من سوريا" وتم نشر صور لمجموعة قطع أثرية أفيد بأنها من سوريا، وكتب تحتها "للبيع.. التواصل على الخاص.. المصدر سوريا والبيع والتسليم في تركيا".
كما أفيد أخيرا بوصول قطع أثرية سورية وعراقية إلى متاحف أوروبية وأميركية، كما يتم بيع قسم كبير منها في مزادات علنية هناك. وهو ما دفع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) إلى إعلاء الصوت أكثر من مرة للتصدي لعمليات سرقة وبيع الآثار والتي ترتقي لمستوى "جرائم حرب". وحثت المنظمة على استخدام القوة العسكرية في مواجهة محاولات تدمير التراث الثقافي والحضاري في سوريا والعراق.

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل