نبيه البرجي: لمصلحة من تعمل الرياح؟

رئيس التحرير
2019.06.20 09:08



لا احد يدعي ان الرياح تميل لمصلحة بشار الاسد، وقد اصاب الدولة في سوريا ما اصابها، ولكن هل يمكن للرئيس باراك اوباما، ان يقول لكتاب الافتتاحيات الذين التقاهم في البيت الابيض يوم الجمعة، لمصلحة من تميل، او تعمل، الرياح؟
لا تعتقد ان الرئيس الاميركي لم يقرأ ما قاله روبرت كابلان، المحلل في مؤسسة سترانفورد، من ان الاموال التي دفعت، والمرتزقة الذين تم التقاطهم من اصقاع الدنيا، ومن اصقاع التاريخ، ان لم نقل من اصقاع الغيب ايضا، لتقويض الدولة في سوريا، وليس النظام فقط، كان باستطاعتهم تقويض دولة مثل بريطانيا.
الكل امام الحائط. سوريا ليست قضية سورية، ولا قضية اقليمية، والعرب هنا إما دمى او احفاد داحس و الغبراء( ناهيك عن الف ليلة و ليلة). هي قضية دولية. قالها فلاديمير بوتين، غداة اندلاع الازمة، قواعد النظام الدولي الجديد تتشكل في سوريا…
واذا كان هناك من يعتبر ان استحضار التاريخ في قراءة الحدث اشبه ما يكون بـ «تحضير الارواح» (الديبلوماسيون يشبهون احيانا ملوك الجن؟)، يسأل الانكليزي ديفيد هيرست ما اذا كنا عشية البلقنة في الشرق الاوسط، في استعادة لتلك اللحظة عام 1941 ما بين جوزف ستالين وونستون تشرشل. آنذاك كان فرنكلين روزفلت يسعى لبلقنة الكرة الارضية.
مللنا كثيرا من اللغة المزدوجة لاسيادنا الاميركيين. اللغة الضائعة، لكننا نتوقف، والاحرى نتأمل، في اقوال ثلاثة من قياصرة الاستخبارات (مايكل هايدن، وجون رينان، وديفيد شيلد). ما يمكن ادراكه من رؤيتهم لما يدعوه الاول بـ « البانوراما المحطمة في الشرق الاوسط»، ان الرياح، مثل الارواح، في المنطقة تعمل لمصلحة ابي بكر البغدادي…
الثلاثة يعتبرون ان المسألة ينبغي ألا تقتصر على اعادة ترتيب الاوضاع في سوريا، من خلال التسويق لذاك الكوكتيل السياسي او الطائفي الذي دونه عقبات هائلة ما دامت القيادات البديلة تتأرجح بين احمد الجربا واحمد معاذ الخطيب وخالد خوجة. كل من هؤلاء يعمل لمصلحة احد اجهزة الاستخبارات في المحيط. عبثاً البحث عن امرأة القيصر!
لا مناص من اعادة ترتيب الاوضاع في سائر انحاء الشرق الاوسط. ثمة انظمة لم يعد لها موطىء قدم في القرن، ولا مجال البتة لاعادة هيكلتها، وبالتالي التفاعل مع ديناميات الحداثة. هناك انظمة دون ان تكون هناك شعوب يمكنها العمل للتغيير. هكذا لتبقى لعبة الدم التي هي، بشكل او بآخر، لعبة المتاهة…
لا نتخيل ان الولايات المتحدة تريد للعرب الانتقال من مفهوم القبيلة، وربما ما قبل القبيلة، الى مفهوم الدولة. ولكن هل باستطاعة الاميركيين حماية مصالحهم في الشرق الاوسط، وهو الباب الخلفي للشرق الاقصى، وحيث المسرح التالي للقرن الحادي و العشرين، اذا ما بقيت الفوضى الايديولوجية تتدحرج هكذا لتأخذ تدريجا شكل الزلزال؟
ادارة باراك اوباما في مكان، وحيث الخيار الديبلوماسي هو الخيار الاستراتيجي، والمؤسسة اليهودية في مكان آخر. الاستنفار اليهودي في تلة الكابيتول في حالته القصوى. لاحظوا موقف السيناتور الديمقراطي تشاك شومر والنائب الديمقراطي إليوت انغل حيال الاتفاق النووي، بالتالي حيال اي استراتيجية بديلة في الشرق الاوسط…
الروس واثقون من ان ثمة مراكز قوة داخل المؤسسة الاميركية(البنتاغون واجهزة الاستخبارات) تشدد على حساسية دور ايراني لضبط الايقاع في المنطقة.
التقارير الاستخباراتية تؤكد ان في بعض الدول العربية، الحليفة جدا للولايات المتحدة، يتراوح التأييد لتنظيم الدولة الاسلامية ما بين الاربعين والخمسين في المئة، لتبدو النتائج المذهلة في الجامعات حيث المؤيدون يتجاوزون الخمسين في المئة، وبينهم الكثيرون الذين ينتمون الى الطبقات العليا في المجتمع..
حتى الآن، لا شيء سوى المقاربة اللولبية للازمة في سوريا. بين الرياض و طهران مسافة لا تقل عن المسافة بين كوكبنا والكوكب الاحمر، السعوديون يتهمون الايرانيين بالسعي لزعزعة المنطقة العربية، ولاغراض استراتيجية، والايرانيون يقولون ان السعوديين يقاتلون بالجميع من اجل البقاء.
حين نصل الى المريخ، ربما سيرا على الاقدام، يمكن ان نصل الى التسوية.ألم يقل هنري كيسنجر ان ازمة (او ازمات) الشرق الاوسط ولدت مع الله وتموت مع الله؟!
تتابع الفنانة ندين سلامة كتابة مسلسلها الدرامي الأول الذي يحمل عنوان «توقيت خاطئ» وهو عمل معاصر يحاكي الواقع الحالي. ويتحدث عن خمس شخصيات نسائية، تعتزم لعب إحداها. وانتهت مؤخراً من تصوير مشاهدها في مسلسل «صدر الباز» الذي يتناول مرحلتين زمنيتين وتؤدي شخصية محورية ورئيسية، تتحدث عن فتاة تشهد جريمة قتل بعينها فتفقد حينها القدرة على الكلام، لتتعرض فيما بعد لموقف ...
 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل