انبيه البرجيللهاث من اجل خارطة اخرى، رقعة شطرنج اخرى…

رئيس التحرير
2019.06.25 04:02

 

«كل ما رأيناه في الزمن، ان نصنع منه ملابس داخلية…لشهرزاد».
ثمة اقوال لمفكرين، وباحثين، وحتى فقهاء، حول ذلك الشيء الذي يدعى الزمن والذي قال تيار دوشاردان انه يرتدي عباءة الله. هذا رأي مفكر فرنسي، ولاهوتي فذ (لاهوت الانسان). عربيا قيل «اننا نستورد كل شيء من اميركا باستثناء الزمن»، و«كان ثمة زمن واكلته الابل».
هل تغيّر الزمن العربي، كل الزمن العربي منذ لقاء الملك عبد العزيز آل سعود والرئيس فرنكلين روزفلت في شباط عام 1945 ولقاء الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس باراك اوباما في ايلول 2015؟
يقول توماس فريدمان «في سرير كل حاكم عربي ثمة شبح ويدعى ابا بكر البغدادي». لماذا ندفع بهذه الحقيقة بعيدا، ونقول ان هذا الشبح هو آية الله علي خامنئي؟
لطالما تحدث الينا الايرانيون من بلاط كسرى انو شروان، وباعتبار اننا شظايا بدوية، وتائهة في الصحارى او في زوايا الف ليلة وليلة. الآن نرى لغة جديدة، الذين التقوا محمد جواد ظريف قالوا انه يجمع الى مواصفات الديبلوماسي الانكليزي المحنك (مع ان انكلترا لم تعطِ رجلا مثل ميترنيخ او مثل تاليران او حتى مثل افريل هاريمان) مواصفات كاتب السيناريو البارع الذي لا يقتل ابطاله في نهاية المطاف بل يوزع عليهم الابتسامات.
بعض العرب لا يرون الظرافة في ضحكات ظريف. قيل لنا ان الايرانيين يتقنون تغيير وجوههم، وليس فقط تغيير اقنعتهم. احد الوسطاء اسّر في اذن وزير خارجية عربي «يا جماعة نحن امضينا اربعة قرون تحت النير العثماني، وها انتم تسلمون الصولجان لرجب طيب اردوغان، هل لكي يمتطي ظهورنا لاربعة قرون اخرى؟».
نقرأ في السطور الاميركية وما بين السطور الاميركية. ثمة هواجس في البلاط السعودي مما يدعى بـ«الارتجاج» في الاستراتيجية الاميركية( هل هو الارتجاج الخلاق؟). ريتشارد بيرل، المستشار في البنتاغون ابان عهد الرئيس جورج دبليو بوش، كان يأتي بالباحثين ليحاضروا امام الجنرالات حول ضرورة التغيير في المملكة، «وإلا سينفجر الوضع هناك في وجهنا».
وكانت ادارة بيل كلينتون قد احتارت بين تغيير الوجوه او تغيير الانظمة او تغيير الخرائط. الآن، ثمة قناعة لدى ادارة باراك اوباما بأن تنظيم الدولة الاسلامية الذي تمتد دولته من الموصل الى تدمر لا بد ان يمتد الى مكة اذا لم يحدث تغيير في مقاربة الزمن. الزمن الذي قال ماسينيون ان له وجهين في الشرق، وجه الهي ووجه بشري ويحطم احدهما الاخر…
اذاً، عاد العاهل السعودي من البيت الابيض ومعه صك اميركي بأن المملكة ستبقى، ربما لسبعين سنة اخرى، في امان. الاساطيل تظل ترابط عند الشواطىء، ولن تذهب الى الباسيفيك حيث لا بد ان ينتقل او هو انتقل فعلا، صراع القرن بل صراع القرون الآتية…
مقابل ذلك ابعد بكثير من صفقات الاسلحة التي لا معنى لها، ولا تؤثر قيد انملة في توازن القوى في المنطقة. اسرائيل باتت خارج الخيال العربي (الخيال الذي مات ايضا)، كما لا تمنع ايران من اختراق كل الحدود وكل الجبهات جيوسياسيا وحتى جيوستراتيجياً. ثمة زجاجة كوكاكولا اميركية ونحن داخلها…
لا احد يعلم لماذا يفترض ان نبقى تحت الوصاية الاميركية، تحت الحماية الاميركية. عائدات النفط يمكن ان تجعل الدول العربية هي من تقود الشرق الاوسط. انتبهوا، بتلك الظهور المحدودبة لا نكاد نستطيع ان نقود حتى الرمال. انظروا الى العراق. يقول لنا كربلائي عتيق «هؤلاء المشايخ، هؤلاء الجنرالات، هؤلاء الساسة، جاهزون لكي يبيعوا حتى ضريح الامام الحسين». هنا يهوذا (يهوذا العربي) اما تحت العمامة او تحت الخوذة…
جدليا سنظل عالة على القرن. ضيوف شرف على قرون غابرة، يقول لنا سفير عربي صحيح اننا لم نستطع ان نحل المشكلة السورية. ولا المشكلة العراقية، ولا المشكلة اليمنية، ولكن هل استطاعت اوروبا، بقضها وقضيضها، ان تحل مشكلة البلقان لولا تدخل الولايات المتحدة. ريتشارد هولبروك هو من قال بديبلوماسية الحقيبة والدبابة هناك.
لا اقفال لاي ازمة، لا تجميد لاي ازمة في الشرق الاوسط الا بالعصا الاميركية، لهذا نبتهل الى الله ان تبقى اميركا لنبقى نحن. اميركا باقية، هل نحن باقون فعلا؟ اوباما لم يوقع الاتفاق النووي مع ايران الا ليكون لها دور في اعادة هيكلة سائر ازمات المنطقة. كل تلك «الهوبرة» التي تسمع في واشنطن او في طهران هي لذر الرماد في العيون.
عقب نفاذ الاتفاق، مشهد آخر، ديبلوماسية اخرى. هذا ليس رأينا بل رأي فريدمان الذي لاحظ كيف «كنا نلهث في فيينا». اللهاث من اجل خارطة اخرى، رقعة شطرنج اخرى…

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا