المفوضية الأوروبية تقترح توزيع 160 ألف مهاجر على دول الاتحاد وقصة نجاح في اللجوء الأخير

رئيس التحرير
2019.09.19 08:34

 

Image copyright EPA Image caption رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر

اقترح رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر خطة على أعضاء البرلمان الاوروبي يستقبل الاتحاد الاوروبي بموجبها 160 الفا من طالبي اللجوء ويقوم بتوزيعهم على الدول الأعضاء بحصص إجبارية متكافئة.

واقترح يونكر أيضا إعلان قائمة بالدول التى يعتبرها الاتحاد الأوروبي أمنة وبالتالي يتم استبعاد المهاجرين القادمين منها وإعادتهم وذلك لمنح حق اللجوء فقط لمن يستحق.

وجاء ذلك في خطاب يونكر أمام أعضاء البرلمان الاوروبي الذي عقد جلسة طارئة صباح الأربعاء لمناقشة خطط جديدة لمواجهة أزمة تدفق طالبي اللجوء نحو أوروبا.

ويأتي ذلك استجابة للتطورات الدرامية التي حدثت خلال عطلة نهاية الإسبوع والتي شهدت تدفق آلاف المهاجرين، معظمهم سوريون، نحو أوروبا.

  يبحث المهاجرون ومعهم أطفالهم عن أي سبيل حتى لو انطوت على مخاطر للانتقال من صربيا إلى أوروبا الغربية.

وتدعم ألمانيا، التي تعد الوجهة الأساسية للمهاجرين، نظام الحصص، لمن بعض دول الاتحدا الأوروبي تعارضه.

وعارضت جمهورية التشيك وسلوفاكيا وبولندا ورومانيا فكرة الحصص الملزمة.

غير أنه يوم الثلاثاء بدا أن بولندا قد خففت حدة موقفها المعارض.

وقال رئيس وزرائها إن بلاده سوف تقبل عددا من اللاجئين أكبر مما عرضت في البداية. وكانت الحكومة البولندية قد أبدت استعدادا لقبول 2000 لاجئ.

وكانت أستراليا تعرضت لضغوط من أجل المساعدة في استقبال المهاجرين والمرحلين، وقد أعلنت مؤخرا عن استعدادها لاستقبال المزيد.

وقالت الحكومة إنها ستأخذ 12 ألف لاجئ سوري من الأقليات المضطهدة.

نصف مليون لاجئ

وتعزز المجر تدابير الأمن عبر سياج حدودي صُمم لمنع المهاجرين من الدخول من أراضي صربيا، كما تشدد قوانين اللجوء.

وحذرت وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة من أن المجر سوف تستقبل 40 ألف مهاجر إضافيين بحلول نهاية الأسبوع المقبل مع تدفق المهاجرين نحو الشمال قادمين من اليونان وصربيا.

وحث فنسنت كوشتيل، منسق الوكالة الإقليمي، السلطات المجرية على تحسين إجراءات تسجيل واستقبال المهاجرين.

وقال إن الأمم المتحدة سوف توفر الخيام والأغطية وغيرها من المستلزمات.

وكان الكثير من المهاجرين قد اضطروا إلى النوم في حقل ليس به أي مرافق أو خدمات. ونبه كوشتيل إلى أن القوانين المجرية الجديدة التي تغلظ العقوبات على عبور الحدود بشكل غير قانوني يمكن أن تخالف معاهدة الأمم المتحدة للاجئين وتخلق مزيد من الفوضى.

  مهاجر ملقى على الأرض بعد أن أطلقت الشرطة المجرية قنابل الغاز على الحدود مع صربيا التي يسعى المهاجرون للتسلل منها إلى المجر.

ورحبت ألمانيا بمزيد من المهاجرين السوريين متجاوزة قواعد الاتحاد الأوروبي، وقالت إنها تتوقع التعامل مع 800 ألف طلب لجوء هذا العام وحده.

وقال نائب المستشارة الألمانية إن بلاده يمكن أن تقبل نصف مليون سنويا لعدة سنوات مقبلة.

وتقول التقارير إن نظام الحصص الأوروبي المقرر سوف يتعامل مع 60 في المئة من المهاجرين الموجودين الآن في إيطاليا واليونان والمجر وألمانيا وفرنسا وإسبانيا.

وسوف يتوقف حجم حصة كل دولة على ناتجها المحلي الإجمالي، وعدد سكانها ومعدل البطالة بها وعدد طلبات اللجوء التي يجري بالفعل النظر فيها.

وقد تواجه الدول الرافضة لقبول مهاجرين عقوبات مالية.

ومن المقرر أيضا اتخاذ تدابير لمساعدة اقتصادات الدول في الشرق الأوسط وأفريقيا ومواجهة مهربي البشر.

وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الثلاثاء إن الحصص مجرد "خطوة أولى مهمة."

الى ذلك ومن بين قصص اللاجئين :اسمه ليث ماجد، ليس معــروفاً ما إذا كان ســورياً أو عراقياً، لكنّ ذلك لا يهمّ، طالما أنَّه نجــح هو وعائــلته في الوصــول سالمين إلى وجهتهم النهائية بعد رحلة شاقّة في البحر، كادت تودي بحياتهم جميعاً. ليث الــذي صُوِّر وهو يبــكي، بيــنما يحتضــن عائلته، بعد وصولهم إلى جزيرة كوس اليونانية فجر 16 آب الماضي، وصل أخيراً إلى ألمانيا. الصورة الشهيرة التي انتشرت على نطاق واسع، وشاركها الآلاف على مواقع التواصل الاجتماعي، التقطها المصور في صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركيَّة دانيال إتير للأب الذي يبكي فرحاً، بعدا نجاته من زورق يتّسع لثلاثة أشخاص فقط، بينما كان على متنه، إلى جانب العائلة المؤلفة من ستة أفراد، ثمانية أشخاص آخرين. تتألَّف العائلة من ليث ماجد (44 عاماً)، وزوجته نداء، وأولاده: مصطفى (18 عاماً)، أحمد (17 عاماً)، طه (9 أعوام)، ونور (7 أعوام). ونقلت «هافنغتون بوست» عن ليث ماجد قوله إنَّ 13 دولة أوروبيَّة عرضت عليــهم اللجــوء، لكنَّه فضــّل ألمانــيا، قائلًا: «أنا أحب ميركل»، المستشارة الألمانية، فيما قالت زوجته نداء لصحيفة «بيلد» الألمانية: «سمعنا أنَّهم سيقدمون لنا مساعدات في ألمانيا، ومدارس للأولاد».

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً