نبيه البرجي:«سايكس ــ بيكو» أميركيّة

رئيس التحرير
2019.06.13 00:21



تسأل موسكو الى اين تمضي واشنطن بالازمة في سوريا؟
ما يستشف من المصادر الديبلوماسية ان الرئيس فلاديمير بوتين لم يثق، في اي يوم، بالادارة الاميركية.
في رأيه ان السياسات هناك تبنى بطريقة عجيبة. ثمة صراع بين مراكز القوى، وتباعد في وجهات النظر، وامزجة تكاد تكون امزجة القرن التاسع عشر، دون اغفال العقد الفرويدية اذ كيف للمؤسسة، بكل اهوالها، ان تقبل بألا يكون هناك اله ابيض في البيت الابيض.
الفرنسي كلود جوليان الذي وضع موسوعة فذة حول الامبراطورية الاميركية قال «قد لا تجد الله ولا الشيطان تحت قبعة الكاوبوي، لكنك ستجد، حتما، سيغمند فرويد».
الروس يقولون ان الاميركيين تعاملوا فولكلوريا إن مع الشق العسكري او مع الشق الديبلوماسي للازمة السورية. ولو ارادوا لدمروا كل الامكانات اللوجيستية لتنظيم الدولة الاسلامية خلال ايام. الثابت انهم يريدون للعبة ان تذهب الى نهايتها. مثلما مزقوا يوغوسلافيا يمزقون سوريا، وهم الذين يعتبرون ان الاوروبيين كانوا يمتلكون خيال القردة حين رسموا الخرائط في الشرق الاوسط(جون فوستر دالاس)…
والمثير ان يقول الصحافي الشهير سايروس سالزبرغر، لدى اعلان الوحدة بين مصر وسوريا» ان المجتمعات هناك تتجه، رومانسيا، الى الوحدة. واقعيا الى…الانفجار».
بمعنى اخر انه تم تركيب الدول بالصورة التي تتسق والمصالح الفرنسية-الانكليزية واحيانا لتتسق والصراع الفرنسي-الانكليزي…
كان لا بد للولايات المتحدة، وبعدما ورثت بريطانيا وفرنسا، عقب حرب السويس، ان تعيد النظر في الخرائط. هذا لم يحدث. ظلت الدول تتراقص الى ان بدأت بالتساقط. هي النبوءة الاميركية..
سوريا على شاكلة يوغوسلافيا، بعدما ارتفعت جدران الدم ام على شاكلة فيتنام وكوريا؟
الاسبوع الفائت، تحدث مدير الاستخبارات في البنتاغون اللفتنانت جنرال فنسنت ستيوارت، علنا، عن احتمالات التجزئة.
تبعه في ذلك مدير وكالة الاستخبارات المركزية جون رينان.
هؤلاء الناس لا يلقون بالكلام جزافا. ايضا لا يلقون بالقنابل الدخانية او بالبالونات الاختبارية. يطرحون الاحتمالات التي تبنى عليها سياسات. بالاحرى استراتيجيات..
ويقول الروس ان الاميركيين ساهموا مع حلفائهم في المنطقة بأفغنة سوريا. على مدى 14 عاما ماذا فعلوا في افغانستان سوى انهم انتجوا سلطة تتهاوى بعد ثوان من رحيلهم. في افغانستان «طالبان» وفي سوريا «داعش». يقول الروس لن نسمح بالتجربة الافغانية. النظام سيبقى، واذا كان يعاني من الاعتلال فإن الانظمة الحليفة للولايات المتحدة ليست افضل حالا، ولولا الاساطيل لكان وضعها اشبه ما يكون بالوضع في افغانستان..
اذاً، كلام روسي، وباللهجة العالية. اذا سيطر ابا بكر البغدادي على دمشق لا بد له ان يسيطر على طشقند، اي على اسيا الوسطى. العدوى تنتقل، تلقائيا، الى الخاصرة الرخوة في القوقاز. هنا الخط الاحمر. الحائط الاحمر..
يضحكون في موسكو وهم يقولون ان الامبراطورية تفكر، وتعمل، قبليا. لا، لا، قد يكون هناك ما هو اشد خطرا بكثير. هل من خطة لتفكيك سوريا و العراق والسعودية وتركيا وربما ايران، ولماذا؟
المسألة لا تحتاج الى مقاربات معقدة. حين تتشظى سوريا كيف لا يتشظى العراق، والعكس بالعكس؟ هذا ينطبق على السعودية، وحيث نجد والحجاز،وحيث الكعبة والنفط، وعلى تركيا التي يعتقدون في الغرب، وبعقلية الحملات الصليبية، ان دورها انتهى بانتهاء الاتحاد السوفياتي، ولكن اي جرّاح يستطيع السيطرة على كل تلك العمليات الدقيقة، والحساسة، والمميتة، دون ان يسقط في الحفرة الميتولوجية التي تدعى الشرق الاوسط( التعبير لاحد منظري المحافظين الجدد وليم كريستول)..
الروس قالوا لا لسقوط النظام، ليس من اجل قاعدة الصيانة في طرطوس، بل لان فلاديمير بوتين يعتبر ان الامن الاستراتيجي، والايديولوجي، لبلاده يبدأ من الشرق الاوسط.هذه نظرية قديمة بدأت مع بطرس الاكبر وحلمه في ان يضع قدميه، ذات يوم، في المياه الدافئة بعدما قال الاميركي ادغار سنو «ان تاريخ روسيا هو تاريخ الصقيع».
هنا ليس طريق الدببة بل طريق الدبابات الى الشرق الاوسط. الروس قرروا اقامة سور حديدي حول النظام. قوات من النخبة لن تتعامل فولكلوريا مع «داعش»، وبعدما قالت التقارير الاستخباراتية الروسية ان الاميركيين، وبالتعاون مع حلفائهم، يريدون للنظام ان يسقط، ويدخل الخليفة الى دمشق. حينذاك يبدأ حفل التفكيك.
سايكس-بيكو اميركية لا اوروبية. الروس يسألون «الانظمة الهادئة» : «لمصلحة من تدخل المنطقة في تلك الفوضى التي حذرت منها كتبكم المقدسة؟».
يسألون ايضا، هل من نص في هذه الكتب يعطي الاميركيين الحق الالهي في ادارة، او استنزاف، او تحطيم الشرق الاوسط؟!

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل