التنازل لموسكو سوريًا تشويه لصورة واشنطن 4 صواريخ روسية استهدفت سوريا.. تضرب ايران والناتو يؤكد أن نشاط روسيا مقلق

رئيس التحرير
2019.06.25 14:14




سفن حربية روسية تطلق صواريخ على منشآت الإرهاب في سوريا من بحر قزوين
أميركا: 4 صواريخ روسية استهدفت سوريا.. تضرب ايران
الناتو يؤكد أن نشاط روسيا في سوريا مقلق و"سندافع عن حلفائنا"

بروكسل - فرانس برس
أكد مسؤول اميركي يوم الخميس ان 4 صواريخ عابرة للقارات اطلقت من روسيا  أمس الاربعاء باتجاه اهداف في سوريا، سقطت في ايران.
وقال هذا المسؤول: "سقطت 4 صواريخ امس في ايران" مؤكدا خبرا بثته قناة "سي ان ان" الاميركية.
بينما قالت وزارة الدفاع الروسية في ردها على الكلام الامريكي أن  الصواريخ التي أطلقت من سفينة في بحر قزوين وصلت لاهدافها في سوريا.

وفي وقت سابق اليوم الخميس، ندد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ بالنشاط العسكري الروسي في سوريا، معتبراً إياه "تصعيداً مقلقاً"، في وقت تكثف موسكو ضرباتها دعما نظام بشار الأسد منذ أسبوع.
وقال ستولتنبرغ للصحافيين لدى وصوله للمشاركة في اجتماع لوزراء الدفاع الـ28 للحلف الأطلسي في بروكسل: "لاحظنا في سوريا تصعيداً مقلقاً للنشاطات العسكرية الروسية"، مضيفاً "سنعمل على تقييم آخر التطورات وانعكاساتها على أمن الحلف". وأضاف "هذا واضح نظراً للانتهاكات الأخيرة للمجال الجوي للحلف الأطلسي من طائرات روسية".
وأضاف "شهدنا ضربات جوية وإطلاق صواريخ وشهدنا عمليات اختراق للمجال الجوي التركي، وكل ذلك يدعو بالطبع إلى القلق. عبرنا عن هذا القلق ونبقى على اتصال وثيق مع السلطات الروسية".
كما أكد على وجود "حاجة أكبر من أي وقت مضى إلى مبادرات لإيجاد حل سياسي للأزمة في سوريا".
وردا على سؤال عما إذا كان الحلف الأطلسي مستعداً لدرس إمكانية توسيع مهمته على ضوء القصف الصاروخي الروسي الأخير، قال ستولتنبرغ إن "الحلف الأطلسي قادر وجاهز للدفاع عن جميع حلفائه بمن فيهم تركيا".
من جهة أخرى، تحدث عن تدابير لزيادة جاهزية الحلف الأطلسي اتخذت بالأساس رداً على التدخل الروسي لدعم الانفصاليين الموالين لموسكو في أوكرانيا، مشيراً إلى إنشاء قوة رد سريع تبدأ العمل اعتبارا من العام المقبل. وأوضح أن قوة التدخل هذه التي ستضم حوالي 13 ألف عنصر يمكن نشرها شرقا وجنوبا إذا اقتضت الحاجة.
ويهيمن النزاع في سوريا على اجتماع وزراء دفاع الحلف الأطلسي الذي كان مقررا منذ وقت. وينعقد الاجتماع في وقت يتفاقم التوتر مع موسكو التي تكثف تدخلها العسكري في سوريا، ما أتاح لرئيس النظام السوري بشار الأسد شن عملية برية واسعة النطاق بغطاء جوي من الطائرات الحربية الروسية.
وأكدت واشنطن التي تقود ائتلافا عسكريا ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق، مجدداً الأربعاء أنها لا تتعاون مع موسكو بشأن ضرباتها الجوية في سوريا باستثناء التنسيق بشأن إجراءات السلامة الأساسية للطيارين، ووصف وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر التدخل الروسي في هذا البلد بأنه "خطأ أساسي".
مسؤولون أميركيون: روسيا حققت مكاسب لكنها ستدفع الثمن
التنازل لموسكو سوريًا تشويه لصورة واشنطن
تصرّ الإدارة الأميركية على الاستمرار في استراتيجيتها الراهنة ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، والتعاطي مع الأزمة السورية عبر دفع أطراف النزاع إلى طاولة المفاوضات لإنهاء الأزمة، رغم أن التدخل العسكري الروسي يغيّر وجه الحرب الأهلية من الأساس، ويهدد خطط الولايات المتحدة لتوسيع عملياتها ضد داعش.
عترف مسؤولون كبار في الإدارة الأميركية بأن روسيا حققت بعض المكاسب التكتيكية في سوريا، ولكنهم على اقتناع بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيدفع الثمن غاليًا مقابل ما يسمّونه "خطأ استراتيجيًا" ارتكبه.
زيت على نار
إلا أن مسؤولين كبارًا آخرين في الإدارة والعديد من الخبراء خارج الإدارة حذروا من أنه إذا لم يتخذ الرئيس أوباما خطوات حاسمة، مثل الإسراع في استعادة السيطرة على المجال الجوي في شمال غرب سوريا ومنطقة الحدود مع تركيا، حيث تعمل الطائرات الروسية، فإن ضررًا كبيرًا سيلحق بسمعة الولايات المتحدة وسياستها الخارجية وأهدافها في مكافحة الإرهاب.
 
ويرى مسؤولون في الإدارة أنه من غير المعقول استراتيجيًا أن تتنازل الولايات المتحدة عن دورها لروسيا وتسلمها الملف السوري. وقال المسؤولون إنه إذا نجحت روسيا في إبقاء بشار الأسد، فإن المشاكل التي تواجه الغرب بسبب الحرب في سوريا وتنامي خطر التطرف ستزداد تفاقمًا.
ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن إيغور سوتياغين الخبير في الشؤون الروسية في المعهد الملكي للخدمات الموحدة في لندن "إن استراتيجية بوتين تقول "إقبلوا شروطنا" بشأن الأسد، وسنتراجع حينذاك، ونترككم تحلون مشاكلكم. وإذا لم تقبلوا سنثير فوضى كاملة.... زيادة تدفق اللاجئين على أوروبا، بحيث تكون حياتكم أشد صعوبة".
توحيد المعتدلين هو الحل
واعترف مسؤول استخباراتي أميركي بأن روسيا أوقعت الخطط الرامية إلى استبعاد الأسد عن أي تسوية للنزاع في مأزق، قائلًا يوم الأربعاء "إن المستقبل الوحيد الممكن لسوريا موحدة هو مستقبل يوحِّد العناصر المعتدلة مع ما يتبقى من النظام بعد استبعاد الأسد"، ولكن "التحركات الروسية تهدد هذا الإحتمال تهديدًا مباشرًا".
ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤول دولي يشارك منذ فترة في الجهود الدولية لإنهاء الحرب في سوريا قوله "إذا كانت إمكانية التفاوض قائمة قبل أسبوع أو أسبوعين فإننا بالتأكيد نجد أنفسنا اليوم.... في وضع مغاير بالكامل". وأضاف "إن جهودنا نُسفت بالكامل".
وكانت روسيا أعلنت أن الهدف من تدخلها العسكري هو ضرب داعش. لكن الغالبية العظمى من أهدافها كانت في مناطق تسيطر عليها المعارضة السورية، حيث قال خبراء إن الضربات الروسية تمهد الطريق أمام قوات الأسد لاستعادة مناطق وقعت تحت سيطرة المعارضة.
يعوق الإغاثة
في هذه الأثناء قالت منظمة ميرسي كور للمساعدات الإنسانية في بيان "إن تدخل روسيا المتزايد في النزاع السوري سيؤدي على الأرجح إلى نزوح المدنيين بأعداد حتى أكبر وتعقيد إيصال المساعدات الإنسانية" إلى المحتاجين. وأكد نائب رئيس المنظمة مايكل باوزر أن النازحين "يقتربون بأعداد متزايدة من الحدوود مع تركيا، ليتمكنوا من العبور إذا ازدادت الأوضاع ترديًا".
وكان شريط الحدود موضع نقاش بين الولايات المتحدة وتركيا لإقامة منطقة محمية تتيح لقوات المعارضة السورية إعادة تنظيم قواها وللاجئين التجمع فيها. لكن العمليات الروسية قد تضع عقبات أمام مثل هذه الخطط.
وقال الخبير في الشؤون الروسية في المعهد الملكي للخدمات الموحدة إيغور سوتياغرين إن الروس "يرسلون طائرات ويوجّهون رسائل". وأضاف إن الرسائل تقول "إن هذه الرقعة، حيث تريدون إقامة مناطق آمنة... ليست آمنة، لأننا نقترب منها، وندخل مجالكم الجوي، وقد تكون هناك مواجهات

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا