رحيل عامر رفيق سبيعي :نريد دولة تعددية مدنية تضم كل أطياف المجتمع

رئيس التحرير
2019.06.25 19:07


لم أكن أعرف عامر عن قرب كما عرفت والده ، لكنني فخور بموقفه الوطني النبيل ، رحمك الله يا عامر ، وأحر التعازي لأسرتك ولأهلك وأصدقائك ، ولكل الشرفاء الذين رفضوا القتل وسفك الدم ..
ووقفوا ضد الظلم والاستبداد ..
ندعو الله أن يسكنك فسيح جناته ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .


هذا مادار مع والدي"أبوصياح"... الفنان عامر السبيعي  في زمن "الأسد" لا رواج للأغاني السياسية بل "زنازين"

نريد دولة تعددية مدنية تضم كل أطياف المجتمع

أيّد الثورة السورية منذ انطلاقتها ربيع العام 2011، ولكن هذا التأييد كان صامتاً ومن خلف الستار خوفاً من بطش النظام الذي لم يوفر كبيراً ولا صغيراً، مشهوراً ولا مهمّشاً، وتأييده للثورة جعله ينفض غبار الخنوع -كما يقول– ولكنه بالمقابل خسر أقرب المقربين إليه ونعني به والده الفنان رفيق السبيعي أبوصياح الذي ظل مصرّاً على موالاته للنظام رغم أنه قد تبيّن الخيط الأبيض من الخيط الأسود، ولم يكتفِ الفنان عامر السبيعي بالانحياز العاطفي الصامت للثورة بل قدّم العديد من الأغنيات السياسية المميزة التي شدا بها تحت أزيز الرصاص وأصوات القصف والانفجارات ومنها "دبحوا الولد" "يا ويل يا ويل" و "صار بدها حل".

حول هموم الفن والثورة وظلم ذوي القربى كان لـ"زمان الوصل" هذا اللقاء مع الفنان عامر السبيعي:

*- متى وكيف بدأتَ التفكير بالانحياز إلى الثورة السورية، وهل أعلنت ذلك منذ البداية؟
أنا بدأت ثورتي عندما قدمت استقالتي من المسرح العسكري التابع للإدارة السياسية فرع الإعلام في سنة 1984، هنا كان خياري بالابتعاد عن الدولة وكل مايتعلق بها وبقيت إلى أن اشتعلت هذه الثورة المباركة فأيدتها ولكن من خلف الستار حرصاً من بطش النظام، فأنا أعتبر نفسي منشقاً عن هذه الدولة منذ ثلاثين سنة تقريباً وعندما خرجت من البلد منذ ثلاثة أشهر فقط أعلنت انشقاقي.

*- كيف كانت ردة فعل الوسط العائلي وخصوصاً أن والدك الفنان الكبير رفيق السبيعي وشقيقك سيف الدين لم يعلنا موقفهما من الثورة؟
لقد حاولتُ أن أقنع أبي ولكن "ما كل ما يتمنى المرء يدركه" لم أستطع، وأخي حر فيما يعتنق من مبادىء، كانت ردة فعلهم أنهم لفظوني من حياتهم واعتبروني مخطئاً في موقفي.

فنان الشعب "لقب" لا يقبل المراوغة !
- *والدك لم يعلن موقفاً مؤيداً للثورة بل هاجمها في بعض لقاءاته التلفزيونية ما سبب إصراره على هذا الموقف برأيك رغم أن لقبه "فنان الشعب" وكان حرياً به أن يكون متعاطفاً مع ثورة هذا الشعب ومطالبه في الحرية؟
هذا اللقب لايقبل المراوغة سيحوز عليه من هو جدير حقاً بأن يكون فنان الشعب وكل فنان يحصد ما زرع في النهاية...

- *كيف كانت طبيعة ردة فعله تجاه موقفك وتأييدك للثورة وهل حاول أن يثنيك عن موقفك هذا ؟
- يجيب الفنان السبيعي بلهجة مؤثرة:
بعد أن خُطفت من قبل جبهة النصرة وخرجت بلطف من الله انتظرت منه هاتفاً ليطمئن علي ولكنه لم يفعل، خمسة شهور ولم يفعل، لم يسألني أين أنت، ويردف وهو يحاول الخروج عن هذا الموضوع الحساس بأبيات من الشعر
دعني من ذكر أب وجد ومجد يعليك سور المجد
مالفخر إلا في التقى والزهد وطاعة تعطى جنان الخلد
لابد من ورد لأهل الـــــــــــورد إما إلى ضحل وإما إلى عد
" النصرة " كانت السبب في إعلان انشقاقي !

-* اختطافك من قبل كتائب النصرة منذ فترة، هل غيّر من نظرتك وقناعاتك
تجاه الثورة السورية؟
بالعكس ياصديقي هذه الحادثة كانت لي بمثابة إشارة من الله أنني يجب علي الالتحاق بالثورة وأن أنفض عني غبار الخنوع فالحقيقة جبهة النصرة ما هي إلا للدفاع عن المظلومين، ولكن النظام يشهر بهم على أنهم قتلة ومجرمون، وها أنا بعد أن خطفوني وأنا فنان لو كانوا متشددين كنت الآن في عداد الأموات، ولكن عندما اكتشفوا أنه لاعلاقة لي بالنظام وأنني مع الثورة أعتذروا مني وأطلقوا سراحي بدون أي أذى..بالمناسبة أشكرهم لأنهم كانوا سبباً في اتخاذ قرارالانشقاق وسبباً في التزامي بعبادة الله.

* هل تعرضت لمضايقات من السلطات الأمنية لهذا الموقف من الثورة أوهل تلقيت تهديدات مباشرة أو غير مباشرة من مؤيدي النظام؟
- كنت دائماً حريصاً على أن لا أصطدم بالأمن فأنا أعرف تماماً مايفعلون إذا أحسوا أنني معارض لهم.
زنازين "الأسد" هي الرائجة !

-* كتبت ولحنت وغنيت العديد من الأغاني التي أهديتها للثورة السورية كيف بدأت هذه التجربة وهل تعتقد أن الكلمة واللحن لا زالا يشكلان سلاحاً فاعلاً في ثورات الربيع العربي؟
- أنا منذ زمن أكتب وألحن وأغني ومشروعي الغنائي والاهتمام بالأغنية السياسية الساخرة ولكن يا صاحبي في زمن الأسد وحزب البعث لا يوجد رواج لهذا الفن بل يوجد زنازين.

-* كيف كان تجاوب الجمهور مع ما قدمت، وخصوصاً أن بعض هذه الأعمال قُدمت تحت نيران القصف والدمار ... حدثنا عن مواقف حصلت معك في ظل هذه التجربة الثورية الفنية ؟
أنا أقطن في مدينة حرستا وحرستا مدينة جميلة وأهلها بسطاء وطيبون كنت دائماً معهم في أفراحهم وأحزانهم وكانوا يحبون ما أغني لهم من هذه الأغاني. كان القصف –كما ذكرت في سؤالك- ينهال علينا وأنا جالس أغني للثورة لقد غنيت لهم في الغوطة في خضم المعركة سراً، دون علم النظام أو أعوانه وأهل حرستا والغوطة كانوا يحبونني ويخافون علي. سجلت أغنيتي "ذبحوا الولد" في الشام منذ بداية الثورة أي بعد مقتل الشهيد الطفل حمزة الخطيب وسمعها كثير من الثوار ولم ينشرها أحد خوفاً علي من بطش النظام الغادر. تحيتي لرجال حرستا الأوفياء وتحيتي للجيش الحر عموماُ.

*- لازلت تعمل في تصوير الأعمال الفنية رغم الظروف الأمنية الصعبة هل الهدف الأساسي من العمل تحصيل لقمة العيش أم لديك رسالة تود إيصالها؟
- أنا بعد إعلان انشقاقي لم أعد أعمل في التمثيل، وإذا كان لابد أن أعمل كي أعيش يجب أن يكون العمل لصالح الثورة السورية فقط. والله الرزاق.

صار بدها حل!
*- التوجه الديني يمكن أن يكون سلاحاً ذا حدين بالنسبة لأية ثورة، إلى أي حد أفاد أو أضرّ هذا التوجه في مسار الثورة السورية برأيك؟
- الدين سلام وأمن وحب ومودة، أعبُد من تشاء ولكن لاتتعدَّ حدود الله، الديانات تختلف باختلاف الشعوب والأعراق ولكن الله واحد.. وتعاليمه واحدة نحن نريد دولة تعددية تضم كل أطياف المجتمع. دولة مدنية ليس للعسكر، سلطة عليا يحكمها الشرع الإلهي بالقانون المدني... شعبنا ليس متشدداً في الدين ولكن تخاذل العرب والعالم عن نصرته هو الذي زاد من تمسكه بالله فلم يعد لديه إلا الله جل جلاله.من الطبيعي أن تُرفع رايات الإله في هذه المحنة.

*- أخيراً ما هو شكل الحل الذي تتصوره لما يجري في سوريا وهل هناك ضوء في آخر النفق برأيك ؟
الحل ياصاحبي بالوحدة والتكاتف والتعاضد والكف عن العبث لأننا إن لم ننتفض وننتبه لما يحيط بنا من مخاطر سوف تدوسنا أقدام المجوس والصهاينة لذلك صار بدها حل.



.
توفي مساء اليوم الاثنين، التاسع عشر من تشرين الأول/أكتوبر، الفنان السوري المعروف بمواقفه المؤيدة لثورة الشعب السوري عامر رفيق السبيعي، إثر نوبة قلبية نُقل على إثرها إلى المستشفى حيث فارق الحياة، عن عمر يناهز السبعة وخمسين عاماً.

الفنان عامر الذي توفي اليوم، كان آخر ظهور له على الشاشات من خلال شريط مصور وهو يلحن ويغني أغنية “حسن زميرة طوطنالو” والتي بدت أنها من تأليفه وألحانه، ولاقت الأغنية رواجاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي منذ نشرها في آذار/مارس الماضي.

ولعل الأقدار فقط هي ما جعلت يوم وفاة الفنان السبيعي هو ذات اليوم الذي استشهد فيه في حلب القيادي في حركة نور الدين الزنكي، إسماعيل ناصيف، والذي كان له السبق في إطلاق هذا اللقب (حسن زميرة) على الأمين العام لحزب الله اللبناني (حسن نصر الله).

ويعرف عن الفنان الدمشقي الراحل عامر السبيعي معارضته للنظام منذ الأيام الأولى لانطلاق ثورة الشعب في بلاده، معارضاً بذلك حتى والد الفنان المعروف رفيق السبيعي وشقيقه المخرج سيف الدين السبيعي والذين أظهرا تأييدهما المطلق للنظام الحاكم في سوريا.

ووصلت معارضة الفنان عامر وثورته ضد النظام لحدّ التشهير بجميع الفنانين الذين كانوا “ينافقون للنظام ويظهرون تأييدهم له” على حدّ تعبيره، ولم يستثنِ من هذا التشهير حتى والده وشقيقه، حين اتهمهما بالخوف من النظام من فضحهم في حال معارضته، مشيراً إلى أن لجميع الفنانين المؤيدين ما أسماه “صندوقاً أسوداً” لدى النظام، وسيفتحه النظام في حال عارضه هؤلاء الفنانين
 

 

 

 

 

 

هذا مادار مع والدي"أبوصياح"... الفنان عامر السبيعي لـ"زمان الوصل": في زمن "الأسد" لا رواج للأغاني السياسية بل "زنازين" فارس الرفاعي - زمان الوصل | 2013-07-02 00:00:00
نريد دولة تعددية مدنية تضم كل أطياف المجتمع

 

أيّد الثورة السورية منذ انطلاقتها ربيع العام 2011، ولكن هذا التأييد كان صامتاً ومن خلف الستار خوفاً من بطش النظام الذي لم يوفر كبيراً ولا صغيراً، مشهوراً ولا مهمّشاً، وتأييده للثورة جعله ينفض غبار الخنوع -كما يقول– ولكنه بالمقابل خسر أقرب المقربين إليه ونعني به والده الفنان رفيق السبيعي أبوصياح الذي ظل مصرّاً على موالاته للنظام رغم أنه قد تبيّن الخيط الأبيض من الخيط الأسود، ولم يكتفِ الفنان عامر السبيعي بالانحياز العاطفي الصامت للثورة بل قدّم العديد من الأغنيات السياسية المميزة التي شدا بها تحت أزيز الرصاص وأصوات القصف والانفجارات ومنها "دبحوا الولد" "يا ويل يا ويل" و "صار بدها حل". 
 
حول هموم الفن والثورة وظلم ذوي القربى كان لـ"زمان الوصل" هذا اللقاء مع الفنان عامر السبيعي: 
 
*- متى وكيف بدأتَ التفكير بالانحياز إلى الثورة السورية، وهل أعلنت ذلك منذ البداية؟
أنا بدأت ثورتي عندما قدمت استقالتي من المسرح العسكري التابع للإدارة السياسية فرع الإعلام في سنة 1984، هنا كان خياري بالابتعاد عن الدولة وكل مايتعلق بها وبقيت إلى أن اشتعلت هذه الثورة المباركة فأيدتها ولكن من خلف الستار حرصاً من بطش النظام، فأنا أعتبر نفسي منشقاً عن هذه الدولة منذ ثلاثين سنة تقريباً وعندما خرجت من البلد منذ ثلاثة أشهر فقط أعلنت انشقاقي.
 
*- كيف كانت ردة فعل الوسط العائلي وخصوصاً أن والدك الفنان الكبير رفيق السبيعي وشقيقك سيف الدين لم يعلنا موقفهما من الثورة؟ 
لقد حاولتُ أن أقنع أبي ولكن "ما كل ما يتمنى المرء يدركه" لم أستطع، وأخي حر فيما يعتنق من مبادىء، كانت ردة فعلهم أنهم لفظوني من حياتهم واعتبروني مخطئاً في موقفي.
 
فنان الشعب "لقب" لا يقبل المراوغة !
- *والدك لم يعلن موقفاً مؤيداً للثورة بل هاجمها في بعض لقاءاته التلفزيونية ما سبب إصراره على هذا الموقف برأيك رغم أن لقبه "فنان الشعب" وكان حرياً به أن يكون متعاطفاً مع ثورة هذا الشعب ومطالبه في الحرية؟ 
هذا اللقب لايقبل المراوغة سيحوز عليه من هو جدير حقاً بأن يكون فنان الشعب وكل فنان يحصد ما زرع في النهاية...
 
- *كيف كانت طبيعة ردة فعله تجاه موقفك وتأييدك للثورة وهل حاول أن يثنيك عن موقفك هذا ؟
- يجيب الفنان السبيعي بلهجة مؤثرة: 
بعد أن خُطفت من قبل جبهة النصرة وخرجت بلطف من الله انتظرت منه هاتفاً ليطمئن علي ولكنه لم يفعل، خمسة شهور ولم يفعل، لم يسألني أين أنت، ويردف وهو يحاول الخروج عن هذا الموضوع الحساس بأبيات من الشعر 
دعني من ذكر أب وجد ومجد يعليك سور المجد 
مالفخر إلا في التقى والزهد وطاعة تعطى جنان الخلد 
لابد من ورد لأهل الـــــــــــورد إما إلى ضحل وإما إلى عد
" النصرة " كانت السبب في إعلان انشقاقي !
 
-* اختطافك من قبل كتائب النصرة منذ فترة، هل غيّر من نظرتك وقناعاتك
تجاه الثورة السورية؟
بالعكس ياصديقي هذه الحادثة كانت لي بمثابة إشارة من الله أنني يجب علي الالتحاق بالثورة وأن أنفض عني غبار الخنوع فالحقيقة جبهة النصرة ما هي إلا للدفاع عن المظلومين، ولكن النظام يشهر بهم على أنهم قتلة ومجرمون، وها أنا بعد أن خطفوني وأنا فنان لو كانوا متشددين كنت الآن في عداد الأموات، ولكن عندما اكتشفوا أنه لاعلاقة لي بالنظام وأنني مع الثورة أعتذروا مني وأطلقوا سراحي بدون أي أذى..بالمناسبة أشكرهم لأنهم كانوا سبباً في اتخاذ قرارالانشقاق وسبباً في التزامي بعبادة الله.
 
* هل تعرضت لمضايقات من السلطات الأمنية لهذا الموقف من الثورة أوهل تلقيت تهديدات مباشرة أو غير مباشرة من مؤيدي النظام؟ 
- كنت دائماً حريصاً على أن لا أصطدم بالأمن فأنا أعرف تماماً مايفعلون إذا أحسوا أنني معارض لهم. 
زنازين "الأسد" هي الرائجة !
 
-* كتبت ولحنت وغنيت العديد من الأغاني التي أهديتها للثورة السورية كيف بدأت هذه التجربة وهل تعتقد أن الكلمة واللحن لا زالا يشكلان سلاحاً فاعلاً في ثورات الربيع العربي؟ 
- أنا منذ زمن أكتب وألحن وأغني ومشروعي الغنائي والاهتمام بالأغنية السياسية الساخرة ولكن يا صاحبي في زمن الأسد وحزب البعث لا يوجد رواج لهذا الفن بل يوجد زنازين.
 
-* كيف كان تجاوب الجمهور مع ما قدمت، وخصوصاً أن بعض هذه الأعمال قُدمت تحت نيران القصف والدمار ... حدثنا عن مواقف حصلت معك في ظل هذه التجربة الثورية الفنية ؟
أنا أقطن في مدينة حرستا وحرستا مدينة جميلة وأهلها بسطاء وطيبون كنت دائماً معهم في أفراحهم وأحزانهم وكانوا يحبون ما أغني لهم من هذه الأغاني. كان القصف –كما ذكرت في سؤالك- ينهال علينا وأنا جالس أغني للثورة لقد غنيت لهم في الغوطة في خضم المعركة سراً، دون علم النظام أو أعوانه وأهل حرستا والغوطة كانوا يحبونني ويخافون علي. سجلت أغنيتي "ذبحوا الولد" في الشام منذ بداية الثورة أي بعد مقتل الشهيد الطفل حمزة الخطيب وسمعها كثير من الثوار ولم ينشرها أحد خوفاً علي من بطش النظام الغادر. تحيتي لرجال حرستا الأوفياء وتحيتي للجيش الحر عموماُ.
 
*- لازلت تعمل في تصوير الأعمال الفنية رغم الظروف الأمنية الصعبة هل الهدف الأساسي من العمل تحصيل لقمة العيش أم لديك رسالة تود إيصالها؟
- أنا بعد إعلان انشقاقي لم أعد أعمل في التمثيل، وإذا كان لابد أن أعمل كي أعيش يجب أن يكون العمل لصالح الثورة السورية فقط. والله الرزاق.
 
صار بدها حل!
*- التوجه الديني يمكن أن يكون سلاحاً ذا حدين بالنسبة لأية ثورة، إلى أي حد أفاد أو أضرّ هذا التوجه في مسار الثورة السورية برأيك؟
- الدين سلام وأمن وحب ومودة، أعبُد من تشاء ولكن لاتتعدَّ حدود الله، الديانات تختلف باختلاف الشعوب والأعراق ولكن الله واحد.. وتعاليمه واحدة نحن نريد دولة تعددية تضم كل أطياف المجتمع. دولة مدنية ليس للعسكر، سلطة عليا يحكمها الشرع الإلهي بالقانون المدني... شعبنا ليس متشدداً في الدين ولكن تخاذل العرب والعالم عن نصرته هو الذي زاد من تمسكه بالله فلم يعد لديه إلا الله جل جلاله.من الطبيعي أن تُرفع رايات الإله في هذه المحنة.
 
*- أخيراً ما هو شكل الحل الذي تتصوره لما يجري في سوريا وهل هناك ضوء في آخر النفق برأيك ؟
الحل ياصاحبي بالوحدة والتكاتف والتعاضد والكف عن العبث لأننا إن لم ننتفض وننتبه لما يحيط بنا من مخاطر سوف تدوسنا أقدام المجوس والصهاينة لذلك صار بدها حل.
- See more at: https://zamanalwsl.net/news/39427.html#.ViWFknqRjGE.facebook

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا