الإسرائيليون يتظاهرون طلبا لمحادثات سلام مع الفلسطينيين

رئيس التحرير
2019.06.19 22:20


تل أبيب: على الرغم من التوصّل لـ”تهدئة” بين نتنياهو وعبّاس بوساطة كيري فإنّ الاثنين يعلمان جيّدًا أنّ التردّي في الأوضاع الأمنيّة سيتصاعد بشكلٍ خطيرٍ

 







رأت مصادر سياسيّة وأمنيّة، وُصفت بأنّها رفيعة المُستوى في تل أبيب، رأت اليوم الأحد، أنّه على الرغم من التوصّل لتفاهمات حول الصلاة في المسجد الأقصى المُبارك، كما أعلن وزير الخارجيّة الأمريكيّ، جون كيري، فإنّ الزعماء في المنطقة، باتوا على يقينٍ تامٍ بأنّ اندلاع الأحداث بين الإسرائيليين والفلسطينيين هو مسألة وقت ليس إلّا، وأنّ انفجار برميل البارود أصبح وشيكًا جدًا، على حدّ تعبير المصادر التي تحدثت لموقع (WALLA) الإخباريّ-الإسرائيليّ.
وتابعت المصادر عينها قائلةً إنّ رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، ورئيس السلطة الفلسطينيّة، محمود عبّاس، يفهمان جيّدًا أنّ تصعيد الانتفاضة الحاليّة قادم لا محال. ولفت مُعلّق شؤون الشرق الأوسط في الموقع، آفي إيسخاروف، إلى أنّه في الأراضي الفلسطينيّة المُحتلّة لا يُقيمون وزنًا للتعهد الإسرائيليّ بنصب كاميرات في المسجد الأقصى المُبارك، وأنّهم على اقتناعٍ تامٍ بأنّ هذه الخطوة لن تمنع من اليهود المُتطرّفين من اقتحام المسجد الأقصى والمسّ بمشاعر المُسلمين.
ونقل المُعلّق عن المصادر الإسرائيليّة قولها إنّ الأجهزة الأمنيّة في الدولة العبريّة أصبحت أكثر من مقتنعةٍ بأنّه دون اللجوء إلى خطوة سياسيّة دراماتيكيّة، فإنّ التردّي في الوضع الأمنيّ هو تحصيل حاصل، وأنّ إسرائيل والسلطة أمام تصعيدٍ خطيرٍ للغاية، على حدّ تعبيرها. وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أعلن أمس السبت في عمان أنّ إسرائيل وافقت على اتخاذ تدابير من أجل تهدئة الأوضاع في محيط المسجد الأقصى الذي اندلعت منه شرارة دوامة العنف المستمرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ مطلع الجاري. ومساء السبت تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الإبقاء على الوضع القائم في المسجد الأقصى ولا سيما لجهة منع غير المسلمين من الصلاة في الحرم القدسي.
وقال نتنياهو في بيان إنّ إسرائيل تجدد التأكيد على التزامها، قولا وفعلا، الإبقاء على الوضع القائم في جبل الهيكل دون تغيير، مستخدمًا التسمية اليهودية للمكان المقدس لدى كل من اليهود والمسلمين. وأضاف البيان أنّ إسرائيل ستواصل تطبيق السياسة التي تتبعها منذ أمد بعيد وهي: المسلمون يصلون في جبل الهيكل وغير المسلمين يزورون جبل الهيكل. وجاء بيان نتنياهو بعيد ساعات من إعلان كيري في عمان، حيث التقى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ثم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أنّ إسرائيل وافقت على اتخاذ تدابير من أجل تهدئة الأوضاع في محيط المسجد الأقصى.
وقال كيري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأردني ناصر جودة إن هذه الإجراءات سيعلنها نتنياهو مساء السبت. وأضاف الوزير الأمريكي أن من بين هذه التدابير موافقة نتنياهو على اقتراح للملك عبد الله لضمان المراقبة بكاميرات الفيديو وعلى مدار 24 ساعة لجميع مرافق الحرم القدسي، ولكن بيان رئيس الوزراء الإسرائيلي لم يأت على ذكر هذا الإجراء. كما وافقت إسرائيل بحسب كيري على الاحترام الكامل لدور الأردن الخاص، باعتباره المؤتمن على الأماكن المقدسة، بحسب الوضع القائم منذ عام 1967. وأكد كيري على أنّ إسرائيل لا تنوي تقسيم الحرم القدسي وأنّها ترحب بزيادة التعاون بين السلطات الإسرائيلية والأردنية التي ستلتقي قريبًا لتعزيز الإجراءات الأمنيّة في الحرم القدسي.
 وكان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات صرح للصحافيين بعد لقاء كيري وعباس والذي استمر نحو ساعة في مقر إقامة الرئيس الفلسطيني في عمان، أنّ نتنياهو غيّر الوضع القائم بالمسجد الأقصى المبارك وبالتالي نحن والأردن نطلب من الجانب الأمريكيّ أنْ يُعيد الوضع في المسجد الأقصى المبارك إلى ما كان عليه، على حدّ تعبيره. يُشار إلى أنّ الدولة العبريّة التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن في 1994 تعترف بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس. وفي رام الله، قال مسؤولون فلسطينيون السبت إنّ عباس أبلغ كيري بشروط التوصل إلى تهدئة.

وكان شارك آلاف الإسرائليين في مسيرة في تل أبيب للمطالبة بالعودة مرة أخرى إلى إجراء محادثات سلام مع الفلسطينيين.

وجاءت المظاهرة في الذكرى العشرين لاغتيال رئيس الوزراء اسحق رابين بيد مسلح يهودي يميني متطرف.

واغتيل رابين بعد عامين من توقيع اتفاق اوسلو للسلام مع الفلسطينيين.

وفي الآونة الأخيرة، تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو بالإبقاء على القواعد المنظمة للعبادة في المسجد الأقصى ومحيطه.

وتعتبر المنطقة بمثابة بؤرة التوترات الأخيرة التي تصاعدت بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وتأتي المظاهرة بالتزامن مع إعلان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري توصل الأردن وإسرائيل إلى اتفاق يهدف إلى تقليل التوتر في المسجد الأقصى.

وتشمل الخطوات التي أعلنها مراقبة بالكاميرات على مدار الساعة، وإعادة إسرائيل التأكيد على دور الأردن باعتباره القائم الرسمي على المسجد.

وجاء الإعلان عقب محادثات أجراها وزير الخارجية الأمريكي في عمان مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله.

وقال كيري "هناك مسائل أخرى مهمة، أمنية وغيرها، بين الإسرائيليين والفلسطينيين يجب التعامل معها، لكننا اتفقنا على أن هذه خطوة أولى لخلق مجال يتيح لنا لاستئناف هذه الخطوات والحوار".

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، قُتل 50 فلسطينيا و8 إسرائيليين في موجة العنف.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل