لبنان:والشمس والقمر كانا له شاهدين

رئيس التحرير
2019.06.16 15:08

والشمس والقمر كانا له شاهدين    فالكوكبان حظيا بفرصة لقائه مرتين بين ليلة وصباح    لكن الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله لم يتلفت الا  الى كواكب الناس التي جاءته تترقب حضوره  وتحيي مراسم التاسع والعاشر من محرم  
الظهور المباشر من ليلة الى ضحاها مثّل مشهد تحدي الذي إستتبع بمواقف أكثر حدة تجاه أميركا والسعودية  قبل ان يعود الخطاب في يومه الثاني الى طاولة الحوار   إذ قال نصرالله     لا تنتظروا حواراً إيرانياً  سعودياً  فالأمور تزداد تعقيداً في المنطقة. ولا تنتظروا مبادرة أميركية أو غربية  لبنان خارج اهتمامات الدول ومتروك لزعمائه ولأحزابه الذين يجب أن يتحملوا المسؤولية التاريخية في هذه المرحلة.

وخاطب نصرالله الداخل اللبناني بنصائح عدم الارتهان للخارج وانتظار السراب   وإستتبع هذا النصح بتوصيف الذات خصوصاً للذين سينتقدون الحزب وارتهانه لإيران إذ قال هنا   يوجد  عند أميركا  عبيد، عند الطغاة وغزاة المال والنفط والغاز يتعاطون كأسياد مع عبيد  أما نحن  حزب ولاية الفقيه، نحن سادة عند الولي الفقيه 
لكن العبيد والسادة   كلهم اليوم في قطار واحد نحو التسويات في المنطقة بدءا من تعزيز التوجه نحو سلطة إنتقالية في سوريا وتشيجع موسكو لدمشق على التعاون مع المعارضة وتحديدا منها الجيش الحر 
وهذا التوجه اكدته روسيا بإعلان وزير خارجيتها سيرغي لافروف عن إستعداد بلاده لدعم الحر ضد الجماعات الارهابية   ولاحقا سيكون هذا الامر هدفا للاطراف الاميركية والخليجية وتركيا عبر الحفاظ على الجيش السوري وعودة الجيش الحر الى قواعده والويته سالماً بعدما أنشق عنها وأسس جيشاً خاصاً 
ومما يعجل في هذه الحلول نزع القناع الداعشي عن تركيا بأردوغانها وأوغلويها وبروز أصوات معارضة بعد الانتخابات الاولى تكشف ارتباط النظام التركي بالدولة الاسلامية ومنهم زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كيليتشدار اوغلو الذي أعلن انه إذا تسلم السلطة فلن يسمح بإرسال السلاح الى سوريا وسيقفل الحدود 
منتقداً رئيس حكومة تركيا الذي لا يعتبر داعش تنظيما أرهابياً فيما قالت صحيفة جمهورييت التركية ان اردوغان حول البلاد الى مستودع يرفد سوريا بمقاتلي داعش وتساءلت   كم عشرة الاف داعشي جهادي في تركيا اليوم وكم منهم سيقاتلون غدا من أجل تأسيس دولة لهم في هذا البلد   
الدولة العثمانية تنهض بمعارضيها   والحلول الاقليمية تتسارع   أما لبنان فينتظر على قارعة المدن الكبرى   من دون ان يدرك بعد أن خلاصه لن يكون بالحوار ولا بإنقاذ الحكومة من غرفة العناية الفائقة انما بتوصل أفرقائه الى قانون أنتخاب يصادر السلطة من مافياتها ويضخ في البلاد دماء سياسية جديدة تشارك الحاليين حكمهم وتمنعهم من التفرد بالقرار

 

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل