يعلون: لا يحتمل فصل كامل بين الاسرائيليين والفلسطينيين

رئيس التحرير
2019.06.19 21:54

 

في خطاب القاه في جامعة الامن القومي، في القاعدة العسكرية بورت مكناير، في واشنطن، قال وزير الدفاع موشيه يعلون يوم أمس الثلاثاء انه لا يحتمل ابدا فصل كامل بين الاسرائيليين والفلسطينيين. فصل سياسي – نعم، ولكن الفصل الاقتصادي ليس قابلا للحياة، قال وزير الدفاع. وكان وزير الدفاع وصل الى الولايات المتحدة لاجراء محادثات مع وزير الدفاع الامريكي أشتون كارتر، ومسؤولين كبار في البنتاغون حول تعميق التعاون العسكري والاستخباري بين الدولتين واعداد مذكرة تفاهم جديدة عن المساعدات العسكرية الامريكية لاسرائيل. وحسب التقديرات، ستطلب اسرائيل توسيع رزمة المساعدات السنوية من 3.1 مليار دولار الى 4 مليار، كتعويض عن تعاظم المخاطر على امنها والنابعة من التهديد الايراني. وسيزور يعلون القاعدة العسكرية في ميريلاند لفحص القاذفة المتملصة (اف 35)، طائرة الجيل الخامس، التي من المخطط أن تكون العمود الفقري لسلاح الجو الاسرائيلي. وشكر يعلون امام كارتر وجمهور كبير من الضباط الامريكيين والاجانب في الجامعة الولايات المتحدة على دعمها المتين لاسرائيل، في خلاف تام مع الانتقاد الذي اطلقه على ادارة اوباما منذ قبل بضعة اشهر فقط – ولكن اساس خطابه كرسه لاستعراض التحديات التي تقف امامها اسرائيل، بما فيها العلاقات مع الفلسطينيين. وقال وزير الدفاع ان ثمة من يدعون الى فصل تام بين اسرائيل والفلسطينيين. ولكن الدولة الفلسطينية لا يمكنها أن تعيش بلا اسرائيل وغزة هي مثال على ذلك. فهي لا يمكنها أن تبقى على قيد الحياة بلا اسرائيل – بلا كهرباء، غذاء وبنى تحتية مصدرها اسرائيل. اسرائيل لا تريد أن تحكم الفلسطينيين، اضاف. فهم يتمتعون بحرية سياسية. ولا يتعين عليهم ان يصوتوا للكنيست. لديهم سلطات منتخبة خاصة بهم. ولكن التعاون الاقتصادي مع اسرائيل هو شرط ضروري لوجود الدولة الفلسطينية. عندما يدور الحديث عن الاقتصاد، لا أرى فصلا عن اسرائيل. عشرات الاف الفلسطينيين يعملون في اسرائيل. فهل يحتمل اقتصاد فلسطيني منفصل؟ لا يمكن أن يكون أمر كهذا. وقال يعلون انه يجب خلق واقع  يتمكن فيه الفلسطينيون من أن يحكموا انفسهم وان يديروا اقتصادا ناجعا بالتعاون مع اسرائيل. في مثل هذا الوضع يمكن للفلسطينيين أن يحصلوا على مزيد من الاراضي، كما شدد قائلا. في الخطاب في الجامعة، مثلما في اقوال اطلقها في سفارة اسرائيل في واشنطن في المهرجان لذكرى اسحق رابين قبل يوم من ذلك، ارفق وزير الدفاع تصريحات لرئيس الوزراء الراحل باجندة الحكومة الحالية في اسرائيل. فعلى حد قوله قال رابين في خطاب في الكنيست قبل شهر من اغتياله انه لن يكون ممكنا العودة الى حدود 67 لان هذه الحدود غير قابلة للدفاع. وفي خطابه في السفارة اقتبس يعلون عن رابين قائلا: “في الخطاب في الكنيست (في النقاش على اتفاقات اوسلو)، قال رابين انه في كل اتفاق دائم ستكون الدولة الفلسطينية اقل من دولة”. واضاف يعلون: “لقد كان رابين منسجما في هذه المسألة. ففي خطاب في 1974 قال رابين ان الدولة الفلسطينية في الضفة الغربية ستكون بداية النهاية لدولة اسرائيل”. في خطابه في جامعة الامن القومي كرر يعلون الخط الاسرائيلي الذي يقول ان جذر النزاع الاسرائيلي الفلسطيني ليس احتلال المناطق في 1967، او المستوطنات، بل بالضبط مثلما هي الذريعة لحملة الطعنات التي يخوضها الفلسطينيون ضد الاسرائيليين ليست المؤامرة الاسرائيلية لتغيير الوضع الراهن في الحرم. في اساس المواجهة يقبع رفض مطلق من الفلسطينيين لقبول اسرائيل كدولة والاعتراف بها. اليهودي الاول قتل في فلسطين في 1873، كما أشار يعلون. واضاف وزير الدفاع بان اسرائيل تقف أمام “تحدٍ فكري”. ينبغي أن نفهم جذر المشكلة كي نكافح المظاهر المختلفة التي تنبع من هذا الجذر. الحروب التقليدية، الحروب دون التقليدية (الارهاب)، الحروب فوق التقليدية (مساع للحصول على سلاح الدمار الشامل)، حملة المقاطعة على اسرائيل، حملة الطعنات – كل هذه تنبع من عدم الاستعداد الفلسطيني لقبول اسرائيل، وليس من المستوطنات او من الاحتلال. وفي تصريح أكثر اعتدالا عن الاتفاق مع ايران مقارنة بتصريحات بنيامين نتنياهو، قال وزير الدفاع: “بالفعل، في هذه المرحلة، للعشر سنوات القادمة، الصفقة مع ايران كفيلة بان تؤجل التهديد ضدنا”. ولكنه شدد على أن ايران لم تتخلى عن “رؤياها لنيل قدرة نووية عسكرية”. اما أشتون كارتر فقال انه في العلاقات بين اسرائيل والولايات المتحدة، فان الولايات المتحدة هي الشريك الاكبر، ولكن الحديث يدور عن حلف “ثنائي الاتجاه” والولايات المتحدة تشكر اسرائيل على مساهمتها في أمن الولايات المتحدة. وقال ان محادثاته مع يعلون ستعنى، ضمن امور اخرى، بالتعاون في الامن الالكتروني، بالتنمية المشتركة للعثور على الانفاق، الموضوع الذي راكمت فيه الولايات المتحدة تجربة في حرب كوريا، ولاحقا تنمية المنظومات المضادة للصواريخ. غلوبس  

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل