لماذا الجيش داهم ملهي ليلي في المعاملتين فجراً

رئيس التحرير
2019.08.21 14:48

عندما كُلفت دوريةُ الجيشِ اقتحامَ المَقهى الليليّ في جونية كان عناصرُها لم يَقبِضوا رواتبَهم بعد .. هم لم يسألوا عن نزولِ الاموال الى حساباتِهم المَصرِفية   كما لم يناقشوا كذلك الحكمةَ وراءَ اقتحامِ مقهىً مزدحمٍ بروادِه من الشباب .. ولم يكن في بالِهم السؤالُ عن موهبةِ مبتكرِ قرارِ الهجوم  الذي أودى بعسكرٍ وساهرينَ ومطلوبينَ معًا   فالعسكرُ مأمور .. يُنفّذُ  يُستَشهدُ أو يعودُ سالماً   لكنّه لا يَضعُ شروطاً للمُهمة ولا يُبقيها رهنَ التنفيذ .. هو مكلّفٌ القبضَ على المجرمينَ مِن دونِ أن يقبِض  تلك مِن مزايا التّضحية والوفاء لكنّ دولةَ العسكر سقطَ منها الشرفُ وقرّرت إبقاءَ وضعِه الماليّ معلقًا من تِشرينَ اِلى تشرينَ واستعجلت اليومَ تدبيراً طافَ مِن السرايا الى وزارةِ المال فوِزارةِ الدفاعِ في اليرزة .. ولم يكن هذا التدبيرُ تعجيزياً ليتخذوه قبلَ الأوان .. فهم لم يُخالفوا القوانين بل سمَحوا بإمرارِ مَرسومٍ خاصٍّ استئنائيٍّ لدفعِ رواتبِ العسكريينَ    فهل كانت هذه الخطوةُ ستحتاجُ إلى كلِّ هذا الضجيج ؟ ومعَ الاعتذارِ عنِ التشبيهِ فلْيُساووا مؤسسةَ الجيش بالمحكمةِ الدَّوليةِ التي تُقيمُ الدنيا ولا تقعدُها إذا ما تأخّرت رواتبُ موظفيها وقُضاتِها ساعةً واحدة في تمويلِ المحكمةِ يستبيحونَ الدستورَ والقوانينَ ويُهرّبون أموالَها من خارجِ الموازنة وداخلِها وعلى ضفافِها .. يتبرّعون بالدفعِ من جيوبِهم لو أُحرجوا أمامَ الأمم .. يأتونها بالتمويلِ من الهيئةِ العليا للإغاثة .. من المصارف .. من أبوابٍ نعرفُها وأخرى نجهلُ قنَواتِها ..لا ينامونَ الليل إذا ما شعروا بأنّ المحكمةَ الدَّوليةَ بموظفيها الاربعِ مئةِ والخمسين قد يشرّدونَ بلا عَشاءٍ في شوارعِ لاهاي المظلمة .. وسريعاً يجري توفيرٌ " الحُقنة " المالية لهم لتغطيةِ إبداعاتِهم الفريدةِ في عالمِ القضاءِ الدَّوليّ بحيثُ لم يَسبِقْ أن صَرفت محكمةٌ ما يقاربُ مليارَ دولارٍ مِن دونِ أن يرزقَها الله بمُتهمٍّ واحدٍ تبررُ فيه هذا الصّرْف .. إلا إذا استثنينا سخاءَها على اتهامِ الإعلام وتصنيفها لهم بال guilty
هذا المليارُ دفعَ لبنانُ نِصفَه .. سحبَهم مِن رزقِ الناس وأموالِ العسكر ومِن سلسلةِ رواتبٍ مجمّدةٍ للموظفين ومن خزينةٍ حزينة لكنّه مارس الذُّلَّ على قيادةِ الجيش وسحبَ صفوفَها الى معركةٍ سياسيةٍ ليسوا معنيينَ بها  هم لا يعرِفوا مِن هذه المعركةِ إلا القتالَ بلا نقاش .. يقدّمون فيها الشهيدَ ابنَ الشهيد   يودّعُ والدَه في نهرِ البارد ليَقضيَ  في معركةٍ أخرى أتُخذ قرارُها على البارد ومن دونِ احتسابِ النتائج

استخبارات الجيش تداهم أحد الملاهي الليلية في المعاملتين فجراً


 قوة من الجيش اللبناني
 

استشهد عنصران من استخبارات الجيش وقتل ستة آخرون بينهم فتاتان خلال اطلاق نار بملهى ليلي في المعاملتين بين قوة من الجيش ومطلوبين.
وفي التفاصيل دهمت قوة من استخبارات الجيش نحو الثالثة فجراً الملهى الليلي "ويست كلوب" حيث افادت المعلومات ان العملية الامنية لها علاقة بقضايا بالمخدرات والدعارة.
وفور وصول قوة من استخبارات الجيش الى المكان حصل تبادل لاطلاق النار بين المطلوبين وعناصر الجيش ما ادى الى استشهاد عنصرين للجيش وأربعة مسلّحين هم من آل زعيتر وأيوب وعزيز، بالإضافة الى فتاتين كانتا داخل الملهى.

وكانت وحدات من الجيش عملت على تحويل السير على الطريق البحرية في جونيه مفرق غزير باتجاه الاوتوستراد بسبب الاجراءات الامنية، واغلقت المنطقة ومنعت الاقتراب من مكان العملية، فيما لا تزال الاجهزة الامنية تواصل تحقيقاتها في القضية.

ولاحقاً عاين مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر المكان واطّلع على تفاصيل الحادث، كما عقد اجتماعاً امنياً جرى خلاله توزيع المهام لمتابعة ما جرى.
وفي السياق نقل مراسل "الجديد" في عكار ان حالة من الحزن واﻷسى عمت المنطقة بعدما وصلها خبر استشهاد اثنين من عسكريين في تلك الحادثة.
وقد حل خبر استشهاد العسكري ميشال الرحباوي كالصاعقة على بلدة الشيخ محمد، لا سيما وان والد الرحباوي كان استشهد خلال احداث مخيم نهر البارد. 
كما بلدة الشيخ المحمد الحال في بلدة بقرزﻻ التي صدمت بخبر استشهاد ابنها مارون خوري ونعاه والده الذي لم يتمكن من اكمال فرحته. 

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل