ï»؟

البيت الأبيض يتهيأ لعاصفة شمسية كارثية ستقضي على معالم الحضارة كالكهرباء والهاتف والانترنت

رئيس التحرير
2018.12.08 05:54

ستقضي على معالم الحضارة كالكهرباء والهاتف والانترنت

البيت الأبيض يتهيأ لعاصفة شمسية كارثية عام 2022

إعداد: ميسون أبو الحب​
 6  0
 
 2

من المتوقع أن تضرب عاصفة شمسية عنيفة الكرة الأرضية في عام 2022، وهناك مخاوف من أن تقضي على معالم حضارتنا الحالية القائمة على التكنولوجيا. لذا يفكر البيت الأبيض في خطة عمل لمواجهة هذا الخطر الداهم.


إعداد ميسون أبوالحب: تتهيّأ الحكومة الأميركية لمواجهة آثار انفجارات شمسية، قد تؤدي إلى انقطاع الطاقة الكهربائية في العالم كله لأشهر عدة. وكانت آخر عاصفة شمسية قوية قد ضربت الأرض في عام 1859 (واعتبرت الأعنف على مدى خمسمائة عام)، وأدت إلى تفجير خطوط التلغراف، واشتعال النار في عدد من المكاتب، كما تسببت في انقطاع الطاقة الكهربائية في أوروبا وأميركا الشمالية.

ويتوقع خبراء أن تكون آثار مثل هذه الظاهرة الطبيعية اليوم أكثر خطورة مع التقدم التكنولوجي في عالمنا المعاصر. ويقولون إن هذه الإشعاعات القوية قد تلحق أضرارًا كبيرة بشبكات الكهرباء، وتقضي على حضارتنا الحديثة، كما نعرفها، ومن أبسط مظاهرها الهواتف الجوالة وبطاقات الائتمان والانترنت. 

وكان باحثون قد توقعوا في عام 2008 أن تصل تكلفة مثل هذه الضربة القوية في الولايات المتحدة وحدها إلى 2.6 ترليون دولار، حسب أكاديمية العلوم الأميركية الوطنية.

دمار شامل
كانت عاصفة من هذا النوع قد مرت بمدار الأرض في عام 2012، غير أنها لم تصل إلى الأرض نفسها. لكن علماء يتوقعون وصول عاصفة شمسية إلى الكرة الأرضية في عام 2022، وهو ما دفع البيت الأبيض إلى تهيئة خطة للطوارئ.

وقال جون كابينمان، المستشار في الأحوال الجوية في الفضاء، لمجلة جزمودو، إن هذه الضربة قد تكون أقسى كارثة طبيعية يمكن أن تواجهها الولايات المتحدة ومناطق كبرى في العالم.

وأقر جون هولدرن مساعد الرئيس لشؤون العلوم والتكنولوجيا في مكتب سياسة العلوم والتكنولوجيا، بأن العواصف الشمسية تمثل "تحديًا ضخمًا"، قد تكون له آثار كبيرة جدًا على الاقتصاد وعلى المجتمع. وقال بيل مورتاغ مساعد المدير لصحيفة "واشنطن بوست" إن هذا الخطر حقيقي وقائم.

استعدادات وخطط
هذا وقد وضعت خطة عمل واستراتيجية خاصة ستركز على تهيئة الولايات المتحدة لمثل هذه الكارثة المحتملة. وتقع الخطة في ست نقاط، تركز على وضع آلية لتحديد حجم الخطر وقياسه. ومن أهم المخاطر الحالية في مجال دراسة الأحوال الجوية في الفضاء هو أن آليات التوقع الحالية لا يمكنها معرفة ما سيحدث إلا قبل وقوع الحدث بفترة تتراوح بين 15 إلى 60 دقيقة.

وفي إطار هذه الخطة الجديدة سيتم إطلاق أقمار صناعية جديدة إلى الفضاء، وتطوير تكنولوجيات جديدة على الأرض، لتحسين القدرة على التوقع.

إشراك الجميع
كما سيتم إنجاز بحوث في الآثار المحتملة لمثل هذه الأحداث الفضائية على أميركا وبناها التحتية ووضع خطة لتجاوزها. ومن المفترض أن يتم إشراك المدارس والأكاديميات والوكالات الحكومية ووسائل الإعلام وقطاع التأمين والمنظمات غير الربحية والقطاع الخاص، لو وقعت الكارثة، حسب الاستراتيجية.

يذكر أن الحكومة اتخذت خطوات لتحقيق أهدافها، مثل استبدال أقمار صناعية قديمة مهمة في مجال توقع العواصف الشمسية. ويتم العمل أيضًا على إيجاد وسيلة لحماية شبكات الكهرباء من تأثير عاصفة شمسية، ومنع انقطاع الطاقة الكهربائية بشكل كامل. غير أن الاستراتيجية تشير إلى ضرورة اتخاذ إجراءات أوسع لحماية أميركا من هذا الخطر. وتعمل الحكومة الأميركية في إطار عالمي أيضًا، حيث ستسعى إلى التشاور مع دول أخرى للتحضير لموقف مشترك إزاء مثل هذه الكارثة.

- See more at: http://elaph.com/Web/News/2015/11/1053125.html#sthash.a9qlKONA.dpuf



    يعود تاريخ آخر عاصفة شمسية ضربت الأرض إلى العام 1859
    العاصفة المرتقبة بعد حوالى 7 أعوام ستعزل العالم وتشل الاقتصاد والأعمال


من المتوقع أن تضرب عاصفة شمسية عنيفة الكرة الأرضية في عام 2022، وهناك مخاوف من أن تقضي على معالم حضارتنا الحالية القائمة على التكنولوجيا. لذا يفكر البيت الأبيض في خطة عمل لمواجهة هذا الخطر الداهم.

إعداد ميسون أبوالحب: تتهيّأ الحكومة الأميركية لمواجهة آثار انفجارات شمسية، قد تؤدي إلى انقطاع الطاقة الكهربائية في العالم كله لأشهر عدة. وكانت آخر عاصفة شمسية قوية قد ضربت الأرض في عام 1859 (واعتبرت الأعنف على مدى خمسمائة عام)، وأدت إلى تفجير خطوط التلغراف، واشتعال النار في عدد من المكاتب، كما تسببت في انقطاع الطاقة الكهربائية في أوروبا وأميركا الشمالية.

ويتوقع خبراء أن تكون آثار مثل هذه الظاهرة الطبيعية اليوم أكثر خطورة مع التقدم التكنولوجي في عالمنا المعاصر. ويقولون إن هذه الإشعاعات القوية قد تلحق أضرارًا كبيرة بشبكات الكهرباء، وتقضي على حضارتنا الحديثة، كما نعرفها، ومن أبسط مظاهرها الهواتف الجوالة وبطاقات الائتمان والانترنت.

وكان باحثون قد توقعوا في عام 2008 أن تصل تكلفة مثل هذه الضربة القوية في الولايات المتحدة وحدها إلى 2.6 ترليون دولار، حسب أكاديمية العلوم الأميركية الوطنية.

دمار شامل
كانت عاصفة من هذا النوع قد مرت بمدار الأرض في عام 2012، غير أنها لم تصل إلى الأرض نفسها. لكن علماء يتوقعون وصول عاصفة شمسية إلى الكرة الأرضية في عام 2022، وهو ما دفع البيت الأبيض إلى تهيئة خطة للطوارئ.

وقال جون كابينمان، المستشار في الأحوال الجوية في الفضاء، لمجلة جزمودو، إن هذه الضربة قد تكون أقسى كارثة طبيعية يمكن أن تواجهها الولايات المتحدة ومناطق كبرى في العالم.

وأقر جون هولدرن مساعد الرئيس لشؤون العلوم والتكنولوجيا في مكتب سياسة العلوم والتكنولوجيا، بأن العواصف الشمسية تمثل "تحديًا ضخمًا"، قد تكون له آثار كبيرة جدًا على الاقتصاد وعلى المجتمع. وقال بيل مورتاغ مساعد المدير لصحيفة "واشنطن بوست" إن هذا الخطر حقيقي وقائم.

استعدادات وخطط
هذا وقد وضعت خطة عمل واستراتيجية خاصة ستركز على تهيئة الولايات المتحدة لمثل هذه الكارثة المحتملة. وتقع الخطة في ست نقاط، تركز على وضع آلية لتحديد حجم الخطر وقياسه. ومن أهم المخاطر الحالية في مجال دراسة الأحوال الجوية في الفضاء هو أن آليات التوقع الحالية لا يمكنها معرفة ما سيحدث إلا قبل وقوع الحدث بفترة تتراوح بين 15 إلى 60 دقيقة.

وفي إطار هذه الخطة الجديدة سيتم إطلاق أقمار صناعية جديدة إلى الفضاء، وتطوير تكنولوجيات جديدة على الأرض، لتحسين القدرة على التوقع.

إشراك الجميع
كما سيتم إنجاز بحوث في الآثار المحتملة لمثل هذه الأحداث الفضائية على أميركا وبناها التحتية ووضع خطة لتجاوزها. ومن المفترض أن يتم إشراك المدارس والأكاديميات والوكالات الحكومية ووسائل الإعلام وقطاع التأمين والمنظمات غير الربحية والقطاع الخاص، لو وقعت الكارثة، حسب الاستراتيجية.

يذكر أن الحكومة اتخذت خطوات لتحقيق أهدافها، مثل استبدال أقمار صناعية قديمة مهمة في مجال توقع العواصف الشمسية. ويتم العمل أيضًا على إيجاد وسيلة لحماية شبكات الكهرباء من تأثير عاصفة شمسية، ومنع انقطاع الطاقة الكهربائية بشكل كامل. غير أن الاستراتيجية تشير إلى ضرورة اتخاذ إجراءات أوسع لحماية أميركا من هذا الخطر. وتعمل الحكومة الأميركية في إطار عالمي أيضًا، حيث ستسعى إلى التشاور مع دول أخرى للتحضير لموقف مشترك إزاء مثل هذه الكارثة.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟ خطاط سوري يحيك نسخة قرآن من القماش في 12 عاماً المناولة المقدسة قد تسبب عدوى الانفلونزا  بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو