في ماراتون بيروتَ الكتلَ النيابية تُهرولُ إلى الخلف ووهم الاستقلال والامن اللبناني يوقف شبكة تجسس لصالح اسرائيل

رئيس التحرير
2019.08.20 15:46

ما خَلا الماراتون الرياضي في بيروتَ اليوم  فإنّ الكتلَ النيابية تُهرولُ إلى الخلف  وتَسحبُ الضرورة من عُمقِ التشريع، لتُعطِّلَ خميساً أصبحَ في عِدادِ السُكارى  فالنصابُ يَتلّوى والكتلُ الرئيسة منَ المكوناتِ المسيحية ستبدأُ بإعلانِ مواقفِها تِباعاً مَطلِعَ الأسبوع  لكنّها باتتْ أقربَ إلى عدمِ الحضور، من الكتائب المحسومِ غيابُها، إلى القوات التي ستقرّرُ غداً، فالتيار المعلّق على موقفِ معراب بعدَ صفاءِ "ورقةِ النيات" وتوحيدِها على بندِ الجَلَسات  أما الحاضرون فهم غائبونَ اليوم  وأبرزُهم وليد جنبلاط المغرّد في وضعيةِ الراحة "ومسطّح عالطراحة" كما كتبَ على تويتر  منتقداً "الخلط والعلك طول الوقت  هذه المقاطعة وَصلتْها اليوم عظةٌ روحيةٌ مُسانِدة  إذ أعلن البطريركُ المارونيّ بشارة الراعي وبخلافِ تصريحاتِه السابقة أنْ لا تشريعَ بغيابِ الرئيس  مُرشداً الحكومةَ ومجلسَ النوابِ الى إتخاذِ إجراءاتٍ سمّاها تِقْنيةً حيالَ المشاريعِ المالية  لكنّ الراعي أصابَ الهدف بإنتقادِه غيابَ قانونِ الانتخاب عن الجلسة  وهذا ما يدفعُ الكتلَ المسيحيةَ البارزة إلى المقاطعة  لأنّ رئيسَ مجلسِ النواب نبيه بري لم يُقدِّمْ مبرراتٍ دستوريةً أو سياسية تمنعُ إدراجَ المشاريعِ الانتخابية على جدولِ الأعمال  ولم يُدلِ بالأسبابِ الدفينة الكامنةِ وراءَ ترحيلِ مشاريعِ قوانينِ الانتخاب إلى اللجان  ومن هذه الأسباب أنّ أياً منَ الأطراف غيرُ جاهزٍ حالياً للانتخاباتِ النيابية وربما يتقدّم تيارُ المستقبل هذه الأطراف  حيثُ تقول أنباءُ السعودية إنّ زعيمَ التيار سعد الحريري المُقفلة صناديقُه المالية لن يَسمحَ له وضعُه بفتحِ صندوقةٍ انتخابية  وهو بحسَبِ تعبيرِ أوساطٍ سعوديةٍ بارزة "موضوعٌ في الثلاجة" داخلَ المملكة  ولم يَحِنْ أوانُ فتحِ البابِ بعد  ولن يكونَ الحريري وحدَه المتضررَ من الانتخابات  إذ إنّ أطرافاً سياسيةً كثيرة لن تُقيمَ وزناً لعمليةٍ إنتخابية ستُعطيها النتائجَ عينَها  من هنا يُصبحُ مَطلبُ سمير جعجع وطنياً  ومن هنا يُقرأُ كلامُ البطريرك الراعي على أنّه إستثنائيٌ في توقيتِه  لأنّ أيَ حلولٍ خارجَ قانونِ انتخابٍ عصري وتعطيلَ التمديدِ الثالث ستُبقي البلادَ تحتَ وابلٍ من سلطةٍ تآكلَها الفسادُ وترنّحت على رائحةِ النُفايات  وإستحلت التمديدَ غيرَ الُمكلف  وتَحلُمُ بمزيدٍ من ديكتاتوريةٍ ناعمة.
صدر عن المديرية العامة للأمن العام، البيان الآتي:

"في إطار متابعتها لعمليات مكافحة الإرهاب والتجسس، وبنتيجة متابعة دقيقة ومكثفة امتدت لأشهر، تمكنت المديرية العامة للأمن العام من إلقاء القبض على شبكة تجسس تعمل لصالح العدو الإسرائيلي في منطقة الجنوب، حيث تم توقيف كل من: السوري (ر.أ) وزوجته اللبنانية (س.ش)، واللبناني (ه . م).

وبالتحقيق معهم اعترف الموقوفون بما نسب إليهم، وأنهم قاموا وبتكليف من مشغليهم بجمع معلومات عن شخصيات وأهداف أمنية وعسكرية بغية استهدافها لاحقا، وبتصوير طرقات ومسالك وأماكن حساسة داخل مناطق الجنوب، وإرسال الأفلام الى مشغليهم لاستثمارها في اعتداءات لاحقة.

وبعد انتهاء التحقيقات معهم بإشراف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، أحيلوا إلى القضاء المختص، والعمل جار على رصد وتوقيف كافة الأشخاص المتورطين معهم وسوقهم أمام العدالة".

 

ولبنان واسرائيل في حالة حرب، ولم يتم ترسيم الحدود بينهما بشكل رسمي. ومنذ العام 2009، أوقفت السلطات اللبنانية أكثر من 100 شخص بتهمة التجسس لصالح اسرائيل، خصوصاً في صفوف العسكريين والموظفين في قطاع الاتصالات.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل