ظهرت أنيسة مخلوف، زوجة الرئيس السوري السابق حافظ الأسد، وأم رئيس النظام الحالي بشار الأسد، في صورة جديدة، دون مناسبة محددة، أو سبب ظاهر.

وكان موالون لرئيس النظام السوري، قد نشروا منذ حوالي ساعتين، صورة لأنيسة مخلوف، وإلى جانبها رسام سوري، اسمه ياسر حمود، تربطه صداقة برئيس النظام، الذي كان يواظب على حضور معارضه الفنية.

وألمحت مصادر، إلى أن الرسام قد يكون بصدد رسم لوحة شخصية لأنيسة مخلوف. هو الأمر ذاته الذي جرى بخصوص ابنها ماهر الأسد، والذي رسمت له لوحة وتم ترويجها، منذ أيام، عبر مواقع الموالين للعائلة.

وكان ظهور أنيسة مخلوف، تاليا لإعادة نشر صور ابنها ماهر الأسد، وأيضا بدون أن يكون هناك مناسبة لهذا الظهور. ويترافق ذلك مع انقطاع لأخبار رئيس النظام السوري لليوم الـثاني عشر. إذ كان آخر ظهور له هو بتاريخ 28 أكتوبر. وبعد الأنباء التي روّجها أنصاره عن إمكانية تعرضه لقصف جوي. لم يظهر حتى الساعة في أي خبر.

وسبق أن بدأت مواقع موالية للنظام السوري، بنشر صور العميد ماهر الأسد، مرفقةً بعبارات التأييد. دون أن يشار إلى تاريخ الصور أو مناسبتها أو مناسبة عرضها.

ونقلت مصادر متعددة أن إعادة التذكير بماهر الأسد، هو مجرد رسالة إلى شارعهم الموالي بتوفر البدائل. في حين أن المعارضة السورية تعتبر أن لاوجود للأسد أو لأي من عائلته في أي حل سياسي. خصوصا أن عائلة الأسد، متهمة بارتكاب أعمال قتل بحق السوريين، إضافة إلى رئيس النظام، فشقيقه ماهر، وأبناء عمومتهما الذين قتل بعضهم على يد المعارضة السورية كهلال الأسد وشيخ الجبل محمد الأسد، وسواهما.

الصورة كما نشرتها مواقع موالية للأم وولديها