كيسنجر يتساءل اذا كانت هناك حاجة لدولة عربية اخرى (فلسطين)

رئيس التحرير
2019.06.19 22:26

في ظل ما يشهده الشرق الاوسط من انهيار للدول العربية وتصاعد الاسلام المتطرف
 

 

 

بقلم: زلمان شوفال “علم داعش الاسود سيرفرف فوق المناطق الفلسطينية اذا انهارت السلطة الفلسطينية بقيادة أبو مازن”. هذا ما حذرت منه مرشحة الديمقراطيين لرئاسة الولايات المتحدة في الاسبوع الماضي، هيلاري كلينتون في منتدى سبان. قد يتبين أن كلينتون على حق، لا سمح الله. ولكن ليس كما ألمحت بأنه بسبب عدم تقدم المفاوضات مع السلطة الفلسطينية، بل العكس تماما. أي – اذا تجاهلنا الفوضى الحاصلة في الشرق الاوسط وأقمنا بشكل متسرع دولة فلسطينية، فان داعش سيسيطر عليها بسرعة كبيرة، أو تسيطر عليها جهة جهادية اخرى. تساءل هنري كيسنجر في الآونة الاخيرة اذا ما كان من الصواب اقامة دولة عربية اخرى في ظل انهيار الانظمة العربية القائمة، وفي ظل تصاعد قوة داعش وازدياد قوة وتأثير ايران على رأس المعسكر الاسلامي الشيعي. اهارون ميلر ايضا الذي كان على صلة وتحت الادارات الامريكية في مفاوضات الحل السياسي بين اسرائيل والفلسطينيين، تساءل في مقال له في صحيفة “وول ستريت جورنال” اذا كان العالم بحاجة الآن الى دولة فلسطينية فاشلة. وهذا ما كتبه: “قبل عقد عندما أجريت مفاوضات في الشرق الاوسط، كان مجرد طرح السؤال بمثابة كفر في نظر مؤيدي السلام… ولكن على ضوء الفوضى المنتشرة في المنطقة لا توجد اليوم اسباب جيدة للتعامل مع هذا الخيار (أي اقامة دولة فلسطينية) بحذر وتشكك؟”. يقول كيسنجر وميلر ايضا إن الصراع الاسرائيلي الفلسطيني لا يوجد له تأثير كبير على باقي الامور السيئة التي تحدث في الشرق الاوسط، هذا على عكس الرأي السائد في بعض الاوساط في واشنطن وعواصم اوروبا. وهذه ليست الاصوات الوحيدة في الولايات المتحدة التي بدأت تشكك بفرصة أو حكمة التوصل الى “حل الدولتين” وبالسرعة الممكنة. في الوقت الذي ما زال هناك من يلقي فيه اللوم على الحكومة الاسرائيلية بسبب الجمود في المفاوضات بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية وعلى المستوطنات وغيرها، فان هناك المزيد والمزيد من الجهات التي أصبحت على وعي أن العقبة الحقيقية في الرفض الفلسطيني بالتعهد، أو حتى نقاش أمور مثل “حق العودة” والحدود والقدس والاعتراف باسرائيل كدولة للشعب اليهودي، بدأوا يفهموا أن الرفض الفلسطيني ليس تكتيكيا وانما استراتيجيا. والامر المفضل لديهم هو السعي الى انجازات سياسية عن طريق الامم المتحدة وأطر دولية اخرى – تحت غطاء العنف المنظم أو العفوي في الميدان. اسرائيل بأغلبية مواطنيها وقادتها لا تنفي اقامة كيان فلسطيني منفصل عندما تتوفر الشروط الاقليمية والمحلية – وبنفس القدر فان معظم الاسرائيليين لا يريدون دولة ثنائية القومية – لكن هذا بشرط، كما قال رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو في منتدى سبان، أن يكون هذا الكيان منزوع السلاح ولا يقيم تحالفات عسكرية مع أعداء اسرائيل، أي لا يهدد أمن اسرائيل في المستقبل. يبدو أن الرئيس اوباما، أكثر من وزير خارجيته، بدأ يتعود على التفكير أن حل النزاع الاسرائيلي الفلسطيني لن يكون جزءً من ارثه السياسي. ولكن من اقواله في اللقاء مع رئيس الدولة رؤوبين ريفلين، من الصعب معرفة ما ستكون استخلاصاته العملية، من هذا الواقع. صحفيون اسرائيليون فسروا اقواله أنه في ظل عدم التقدم في العملية السياسية فان الادارة الامريكية ستجد “صعوبة في الاستمرار في كبح المبادرات ضد اسرائيل في المحافل الدولية”. هل هذا تهديد مبطن أو غير مبطن ضد سياسة حكومة اسرائيل. السؤال الذي يطرح نفسه هو هل العلاقات الخاصة بين امريكا واسرائيل والالتزام المتبادل يجب أن يرتبطا بمسائل خلافية مثل الحاحية أو عدم الحاحية اقامة الدولة الفلسطينية، لا سيما على ضوء احتمال أن ترفرف أعلام داعش فوقها.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل