التسويةُ الرئاسيةُ إلى عامِ 2016 وهنيبعل يرواغ: الإمام الصدر لم يغادر الى روما

رئيس التحرير
2019.06.24 04:42

خرجتِ التسويةُ الرئاسيةُ من جدولِ أعمالِ السنة وسَلَّمت مِلفَّها إلى عامِ ألفينِ وستةَ عَشَرَ مفتقداً إلى الزَّخْمِ السياسيِّ وانعدامِه على جبهةِ الثامنِ مِن آذار  فالتسويةُ المنسيةُ لا تمتلكُ إلا اندفاعةَ الرئيسِ الحريري لها وغَلَيانَه على نارِها متمسّكاً بحظوظِها  علماً أنّه أبقى سمير جعجع على ذمتِه وفي الملاعبِ الاحتياطية  ولم يتّخذْ خُطوةَ سحبِ ترشّحِه من التداولِ بعد وبتأجيلِ النقاشِ الرئاسيِّ إلى العامِ المقبل فإنّ السياسةَ تَركت يومَها للقضاء  حيث أُحضرَ هنيبعل معمّر القذافي إلى قصرِ العدل وكان له يومٌ طويلٌ مِنَ الاستجوابِ انتهى بتوقيفِه  وهو كانَ مُمتناً لهذا التوقيفِ ومرتاباً في تسليمِه إلى ليبيا حتّى لا يدخُلَ في تجرِبةِ شقيقِه الساعدي القذافي الذي سلّمتْه النيجر الى سلطاتِ بلادِه فذاقَ الأمرَيِن وتعرّضَ للتعذيبِ والاغتصابِ بحَسَبِ ما جاءَ في أقوالِ هنيبعل  وللمرةِ الأولى منذ تسلّمِ القضاءِ اللبنانيّ مِلفَّ الصدر  يخرجُ القاضي زاهر حمادة بمعلوماتٍ زاهرةٍ في قضيةٍ ظُنّ أنّها اختَفت كإخفاءِ سيدِ العِمامات  فابنُ القذافي الأصغرُ كان أكبرَهم في الإدلاءِ بمعطياتٍ قد تُفيدُ المِلفّ  لاسيما حولَ اعترافِه بأنّ الإمامَ موسى الصدر نُقلَ إلى مكانٍ ما في طرابلس الغرب  وأنه خُطفَ داخلَ الأراضي الليبية ولم يغادرْها على الاطلاقِ إلى روما  مؤكّداً المعلوماتِ التي كانت تقول إنّ شخصاً ما أرتدى ثيابَه وسافر الى روما  هنيبعل كشف عن أدوارٍ لكلٍّ مِن شقيقِه سيف الإسلامِ وشقيقِه الآخرِ المُعتصم بالله وللرجلِ الثاني في ليبيا عبد السلام جلود الذي ألقيَ عليه بالمسوؤليةِ المدنيةِ لاختفاءِ الصدر  تمكّن القاضي حمادة من انتزاعِ الكثير لكنّه توقّفَ عند أوراقٍ أبقاها هنيبعل عالقة   ولا أجوبةَ واضحة ًعليها لاسيما فيما يتعلّقُ بالمكانِ الذي احتُجزَ فيه الصدرُ داخلَ طرابلس إذ إنَّ الشاهدَ راوغَ في الإجابةِ فتارةً قال إنّ ّالصدر تمّت تصفيتُه وتارةً آخرى كان يشكّكُ في روايتِه وهنا قَطع له حمادة مذكِّرةَ توقيفٍ وبدأ استجوابَه كمدعٍ عليه بجُرمِ كَتمِ معلومات

هنيبعل القذافي: الإمام الصدر لم يغادر الى روما

هنيبعل القذافي
كشف هنيبعل معمر القذافي ان الامام موسى الصدر بقي محتجزا ً في احد المنازل في طرابلس الغرب ولم يغادر الى روما على الاطلاق.
 
وبحسب إفادة القذافي امام القاضي زاهر حمادة، إعترف "ان اخيه المعتصم كان يملك معطيات عن الامام الصدر لكنه قتل خلال الثورة، مشيراً إلى ان ابيه القى بالمسؤولية المدنية على عبدالسلام جلود في قضية اختفاء الإمام".
وقال هنيبعل ان "الرجل الذي انتحل صفة الامام وارتدى ملابسه وسافر الى روما هو شخصية معروفة ومقيمة الان في احدى الدول العربية".
 
وكان قاضي التحقيق العدلي في قضية اخفاء الامام موسى الصدر ورفيقيه القاضي زاهر حماده، اصدر مذكرة توقيف وجاهية بحق هنيبعل، بعدما كان استمع اليه بعد ظهر اليوم، بصفة شاهد في قضية إختفاء الإمام موسى الصدر، وبما انه لم يتعاون معه احاله الى النيابة العامة التمييزية، فتم الادعاء عليه بجرم كتم معلومات ثم استجوبه بصفة مدعى عليه في هذا الجرم. 
ويشار الى ان هنيبعل خطف منذ بضعة أيام في لبنان على يد مجموعة مسلحة، وتم تسليمه الى فرع المعلومات عبر وسيط.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا