جيش الإسلام في عُهدةِ أبو هُمام وزهران علوش موجعَ دمشق بشوارعِها ومدارسِها وبيوتِها يودع جيشِه الإسلامي على رحلة روسيه

رئيس التحرير
2019.08.17 23:48

باتَ "جيش الإسلام في عُهدةِ أبو هُمام  الخليفةُ البويضاني يُمسِكُ بقُوى مُسلّحة على خاصرةِ الشام خَسِرتْ زهرةَ إرهابييها  تُحاصِرُها طائراتٌ روسيةٌ سوريةٌ من الأعلى   وتُؤرِقُها على الأرض مجموعاتٌ منافِسةٌ إرهابياً  إفتَتحَ عصام البويضاني عهدَهُ على رأسِ الخلافة بعَرقلةِ إنسحابِ المسلحينَ وعائلاتِهم من ريفِ دمشق رداً على إغتيالِ زهران علوش  وعلى ضفةٍ إرهابيةٍ متوازية كانَ رأسُ الدولةِ الإسلامية أبو بكر البغدادي يُبلِغُ صَوتياً كُلاً من أميركا وروسيا بأنّ غاراتِهم لم تُضعفِ التنظيم ولم تُؤثّرْ فيه  لكنّ الصوتَ لا يُعبِّرُ عن الصورة  لاسيما معَ خَساراتِ داعش في العراق وإعلانِ الجيشِ هناك عن تقدُّمٍ في الأنبار  وإضطرارِ داعش قبلَ يومين إلى إعدامِ خمسينَ مسلحاً من صفوفِها لأنّهم رَفضوا تنفيذَ عملياتٍ إنتحارية  وإلى غُرفةِ عملياتِنا المحلية حيثُ لا تَقدُّمَ في الأعياد  وربما يَتمدّدُ الجمودُ إلى عامِ ألفين وستةَ عَشَر  وتَتخلّلُه رَشقاتٌ سياسيةٌ وماليةٌ وخَلوية  وآخرُها بينَ النائب وليد جنبلاط ووزارةِ الاتصالات  ثورةُ زعيمِ الجبل على أوجيرو وتهديدُه بفضائحَ في الخَلوي ستَجِدُ له مُصفّقين  و"الجديد" في طَليعتِهم فيما لو كانتْ فعلاً ستَقبِضُ على رؤوسِ فسادٍ تَجذّرتْ في هذا القطاع  لكنْ بأملِ ألاّ تكونَ ثورةُ البيك على نَسَقِ حربِه ضِدَ الفسادِ في بيتِه الماليِّ والسياسيّ  بحيثُ وَقعتِ المعركةُ ضِدَ بهيج أبو حمزة وحدَه مِن دونِ سائرِ وزرائِه طُولاً بعَرْض  والذين ما تَرَكوا حالاً على حال  عاثُوا بالوزاراتِ خَراباً  منَ الإعلام إلى الأشغال فالبيئة  لم يُسائِلْهم أحدٌ عمّا فَعلوا وكيفَ رَتَّبوا صَفَقاتِهم لتَعْمَرَ قصورُهم  ويُستثنى منَ الوزراء المذكورةِ مآثرُهم وزيرُ الصحة وائل أبو فاعور الذي ما زالَ بكاملِ صِحتِه المَسلكية  ويكادُ يكونُ الوحيدَ الذي لم يُطابِقْ مواصفات وزراءِ جنبلاط  وعلى الرَغمِ منَ الشُبهةِ في النيّات  فإن اليدَ النظيفةَ ستَشُدُّ على الحربِ ضِدَ الفساد  لا بل ستَذهبُ أبعدَ من مَرامي الزعيم لتسألَهُ عن مصيرِ ما عُرِفَ عامَ واحدٍ وخمسين بالجبهةِ الاشتراكيةِ الوطنية التي أَسّسَها الراحل كمال جنبلاط  وانبَثقَ عنها قانون "من أين لك هذا" أو الإثراءِ غيرِ المشروع في عهدِ كميل شمعون  كيفَ لم يُفعِّل جنبلاط جبهةً على هذا المستوى  ولم نَعهَدْهُ يوماً ثائراً على صعيدِ المحاسبة إلا عندما يُصبحُ في وَضعٍ "مزنوق"  ألَمْ يكنْ وزراؤُهُ شركاءَ العهودِ الطويلة  ولماذا لم يَخرُجْ مِن هذه الحرب إلا ضحيةٌ واحدة  رَستْ على خلافاتٍ داخليةٍ بينَ الزعيمِ ومديرِه المالي  لكنّنا  معَ وليد جنبلاط هذه المرة وليَعتبِر أنّ له قناةٌ تلفزيونية ستُواكبُ خُطواتِه في فضْحِ المُفسدينَ على الأرضِ الخَلوية  وسنَطرُقُ أبوابَهم مِن بَعدِه  على أملِ ألاّ تكونَ وراءَ هذه المعركة صَفقةُ تعييناتٍ لبعضِ الاشتراكيين  وكما نُكمِلُ المعركةَ في الفسادِ الإداري.. فإنّنا لا نَتوهُ عنها في عالمِ العدالةِ السُفلي  بالأمس عَرضتْ "الجديد" التقريرَ الأول عنِ إستخدامِ محاميين(2) صِفةَ قاضٍ والمتاجرةِ بإسمِه وقضاياه للرُبحِ المادي  هذا القاضي هو بلال وزني  الذي لم يَعرِفْهُ الجسمُ القضائيُ من بيروت إلى الشمال إلا إسماً من وَزنِ الذهب  سُمعتُهُ تَسبِقُهُ في الإستقامة  قاضٍ يَرفعُ عنهُ كلَ ضُغوط.. لذلكَ فقد أَقدمَ اليوم على إتخاذِ صفةِ الادعاء ضِدَ أهلِ بيتِه  ومَن تَربُطُهُ بهم صِلةُ الدم.. وفَرّقتْهم صِلاتُ الإستغلالِ المادي  بلال وزني من فئةِ القُضاةِ الذينَ أصبحوا عُملةً صَعبة  تجرّأتْ على أقربِ الناس  لتَبقى في نظرِ الرأيِ العام مِن عصاميةِ الناس  وإذ نَعرِضُ اليومَ الجُزءَ الثاني من هذا المِلف  فلأنّنا لسنا في واردِ التشهيرِ بقاضٍ خَلْفَ الُشُبهات  بل لتعريةِ مَن يحاولُ إستغلالَ المناصبِ وصِلةَ القُربى للتجارةِ في قضايا المواطنين  وبينَهم محاميان  كانا لعنةً على عمِّهم  وباعا إسمَهُ في سوقِ المعاملاتِ القانونية.

 
 

لم يُسعفْهُ الزمنُ ليَخرُجَ كما الحجر الأسود.. لم يرَ نظامَه يتهاوى من خلفِ أبوابِ دمشق.. ولم تنسَ له موسكو قذائفَه التي نَزَلَت يوماً على السفارةِ الروسية في قلبِ العاصمة.. فردّت له التحيةَ المتفجّرة منَ السماء.. وأَسقطت زهران علوش من عُمقِ جيشِه الإسلامي الذي أَوجعَ دمشق بشوارعِها ومدارسِها وبيوتِها العاتية على الرحيل  ماتَ زهران علوش بضربةٍ روسية.. ولم يكنْ له مَوطِئٌ في (القَدم) على زمنِ إخلاءِ أربعةِ إلى خمسةِ آلافِ عنصرٍ من داعش والنُصرة معَ عائلاتِهم وتنظيفِ محيطِ العاصمة وتأمينِ ظَهرِها عسكرياً .  هو الصيدُ الأثمن منذ الضَرباتِ الروسية.. وربما كانتِ العاصمةُ السورية أكثرَ مَن عَرَفَه من لغةِ الهاون المتّبعة والمتساقطة على أبنائها.. قُضي الأمرُ وقُتل قائدُ جيشِ الإسلام من دونِ معرفةِ مصيرِ جيوشِه المتفرعِ عنها خمسةٌ وأربعونَ فصيلاً.. لاسيما أنّ نائبَه والناطقَ بإسمِ جيشِه وثلاثةَ عَشَر قيادياً آخرين قد رَحلوا معَه على الرحلة الروسية ذاتِها المتجهةِ إلى الفناء .  وبرحيلٍ بالمشيئةِ الإلهية وطبيعياً على الأرضِ السورية.. طَوى النائبُ السابق علي عيد صفحةً مثيرةً للجدل انتهتْ به في دمشق حليفتِه الدائمة.. وتَركَ في لبنان حزباً ومُريدين على أعالي جبل محسن  و.. مذكرةَ توقيفٍ تتعلقُ بتهريبِ منفّذِ  تفجيرِ مسجدَيْ التقوى والسلام في طرابلس .  ومن الموت إلى الخطف الذي تداخلت خيوطُه.. إذ تؤكدُ معلوماتُ الجديد أنّ الدولةَ القطرية توسّطت لدى حزبِ الله في قضيةِ إختطافِ تسعةَ عَشَر قطرياً في العراق على يدِ حزبِ الله العراقي  على هذا المِلف تحرّك المديرُ العامّ للأمنِ العام اللواء عباس ابراهيم ومديرُ الاستخباراتِ القطرية غانم الكبيسي بطلبٍ من أميرِ قطر.. وثمةَ معلوماتٌ تقول إنّ مسؤولاً قطرياً التقى مؤخراً الأمينَ العامّ لحزبِ الله السيد حسن نصرالله  وإذا ما تفعلّتِ الوساطات.. فقد يَدخُلُ مِلفُ العسكريينَ اللبنانيين المخطوفين لدى داعش في هذا المِلف.. ومعَهم ثلاثةُ عناصرَ لحزبِ الله مخطوفين لدى جبهةِ النصرة  وسواءٌ أُدخِلَ العسكرُ اللبناني وجنودُ الحزب في الصفقة أمْ لم يتِمَّ شُمولُهم فيها.. فإنّ القطريينَ المخطوفين في العراق ليسوا سوى رجالِ صيدٍ بَري.. وليسوا مقاتلينَ على أيٍ منَ الجَبهات.. ومتى نَجحَ الحزبُ في فكِ أَسْرِهم بوَساطتِه معَ حلفائِه العراقيين، فإنّه يكونُ بذلكَ قد عَمِلَ بتوجُّهاتِه الإنسانية التي دأب عليها ولو من دونِ شروط.. ليُثبّتَ مواقعَه على لوائحِ شرفٍ عابرةِ للوائحِ الإرهاب الأميركية  عدا أن الدولةَ القطرية لها على لبنان دينٌ بوَساطتِها في الإفراجِ عنِ العسكريين لدى النصرة.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل