ï»؟

تزايد الضغوط على الريال السعودي وتوقعات بتعويمه وفك ارتباطه بالدولار

رئيس التحرير
2018.10.17 20:16

 

تأمل في وجوه السعوديين الغاضبة!

مشاهد غير مألوفة بثتها وسائل الإعلام المحلية السعودية، وتناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي، وبدأت الشعوب العربية دون استثناء بإعادة نشرها لاصطفاف الشعب السعودي “المرهف” بالطوابير على محطات الوقود عله يستطيع أن يملأ سياراته، بتعريفة البنزين القديمة، والتي طالها الرفع “المذهل” اعتباراً من اليوم الثلاثاء ضمن سلسلة إجراءات “تقشفية” تتبعها المملكة السعودية، لمواجهة العجز الكبير المتوقع في ميزانيتها 87 مليار دولار العام المقبل، والناتج عن دخولها في حروب “حازمة” لها كلفتها العسكرية، أثقلت كاهل الدولة، ولن يدفع ثمنها فيما يبدو إلا ذلك المواطن السعودي، الذي أذكر أن بعضه لا يزال حتى قبل وقوفه على المحطات “ممتعضاً” يتغنى “ببطولات” بلاده “العاصفة”!

نحن هنا بالطبع لا نتحدث عن تلك المشاهد من باب الشماتة بالشعب السعودي الشقيق، فهم أهلنا الذين عشنا بينهم سابقاً، لكننا نسأل عن ذلك الثمن الذي من المفروض أن يدفعه المواطن على اختلاف جنسيته ثمناً لمصالح ونزوات الأنظمة هنا وهناك، وبالطبع النظام السعودي ليس استثناء، نسأل لم على الشعب السعودي أن يكون فأر تجارب لكي تتمكن بلاده من إصلاح مااقترفته من أخطاء على اختلافها، وما أكثرها، نسأل في ظل وجود مملكة مثل السعودية تملك مثل كل تلك الثروات والأموال، أليس من المفروض أن يعيش شعبها على الأقل في زمان يقال فيه بحثنا يا مليكنا عن فقير في أرجاء البلاد فلم نجد، أطال الله أعماركم وسدد خطاكم؟!

أعتقد أن على السلطات السعودية أن تتأمل جيداً في وجوه أولئك المصطفين بالطوابير على محطات الوقود، إنها وجوه بدا عليها الامتعاض، وجوه لطالما عرفت الرفاهية، وجوه لطالما تم إسكاتها عبر جيوبها، وجوه تحترم قيادتها طالما ضمنت لها التفوق المعيشي على سائر الدول العربية، لن أتطرق هنا إلى تفاصيل زيادة تعرفة البنزين الجديدة، وعقد مقارنة بينها، لكني أستطيع القول أنها زيادة وصلت إلى نسبة  60 بالمائة، هذا بالإضافة إلى قرارات الرفع الأخرى، وبمناسبة الرفع كانت هناك طرفة يقولها السعوديون عن غلاء أسعار البنزين في الأردن، “يا بوي باجي السعودية بعبي بنزين كل يوم إذا سكنت الأردن”، إيه.. ما أشبه الماضي بالحاضر!

 

.. وخبير سعودي في هارفارد ينتقد سياسة الاغراق النفطي.. وآخر في لندن يحذر من ارتفاع معدلات التضخم.. ودراسة امريكية تطالب بانخراط اكبر للعمالة النسائية السعودية فورا

mohamad-bin-salman-nnnn.jpg

 

لندن ـ “راي اليوم” ـ مها بربار:

حذر الدكتور خالد السويلم رئيس ادارة الاحتياطات والاصول النقدية في البنك المركزي السعودي من احتمالات انخفاض قيمة الريال السعودي في ظل استمرار انخفاض اسعار النفط، والتآكل السريع للاحتياطات النقدية السعودية التي انخفضت من 743 مليار دولار الى 643 مليار دولار في عام واحد، وقال ان هناك غياب خطير للثقة في العملة السعودية حاليا.

وقال الدكتور السويلم الذي يعمل حاليا في مركز بلفر في جامعة هارفارد في تصريحات نقلتها صحيفة “الديلي تلغراف” البريطانية امس ان الريال السعودي يتعرض حاليا الى ضغوط مكثفة من صناديق التحوط العالمية، واحتمالات “التعويم” واردة جدا، الامر الذي يصعد المخاوف بحدوث ازمة سياسية خارج نطاق السيطرة.

واشار الى ان السلطات السعودية اقدمت على مقامرة كبيرة عندما اغرقت الاسواق العالمية بكميات هائلة من النفط لاخراج المنافسين من السوق (ايران وروسيا)، وزيادة حصتها في الاسواق، ووصف السياسة التي تقف خلف عمليات الاغراق هذه بهدف تدمير صناعة النفط الصخري في امريكا بانها “كلام فارغ”، ولن تعط ثمارها مطلقا، ولفت الانظار الى ان السعودية لا تملك جيبا عميقة لمواصلة الحرب النفطية ضد الآخرين.

وقال تقرير حمل عنوان “دراسة ماكينزي” ان السعودية يمكن ان تكسر اعتمادها “غير الصحي” على عوائد النفط، وتضاعف انتاجها القومي عام 2030، باستثمار اربعة تريليونات دولار في صناعات مثل الالمنيوم، والبتروكيماويات، والسيارات، والصناعات الالكترونية، والسياحة، والعناية الصحية، وحذر التقرير بانه اذا لم تتغلب على لعنة مواردها، واعادة انتاج نفسها بسرعة، والقبول بدور فاعل للمرأة في سوق العمل والانتاج فان الكارثة ضخمة جدا.

ويقول المحلل الاقتصادي السعودي فهد التركي ان ميزانية المملكة التي اعلنت امس الاثنين في اتصال مع وكالة برومزبيرغ الاقتصادية ان هذه الميزانية ارتكزت على سعر 50 دولارا للبرميل، ولكن دراسة صادرة عن منظمة “اوبك” اكدت ان اسعار النفط ستستمر في الانخفاض طوال السنوات الاربع المقبلة، وستتراوح بين 30 الى 40 دولارا للبرميل.

وفي واحدة من اكبر الاصلاحات الاقتصادية في البلاد التي يقودها الامير محمد بن سلمان تحت اسم “التحول الوطني” قررت الحكومة السعودية رفع الاسعار المحلية للوقود والمياه والكهرباء، وزيادة الرسوم، وتخفيض الدعم عن حوالي 20 سلعة لمواجهة العجز الكبير في الميزانية الذي يقدر بحوالي 87 مليار دولار، ومرشح للارتفاع في حال استمر انخفاض اسعار النفط.

وذكرت دراسات اقتصادية ان دعم السلطات السعودية للمحروقات وصل الى 61 مليار دولار في ميزانية عام 2015 التي سجلت عجزا مقداره مئة مليار دولار حسب الارقام الرسمية.

وقال الخبير الاقتصادي السعودي المقيم في لندن الدكتور فارس ابا الخيل في سلسلة تغريدات له على حسابه في “التويتر” ان رفع اسعار المحروقات نتيجة تخفيض الدعم سيؤثر على صناعات اخرى عديدة تعتمد على الطاقة، وحذر من ان تدخل الدولة لوضع سقف اعلى لاسعار السلع لكبح جماح التضخم، ربما يعطي نتائج عكسية تماما.

ويذكر ان دولة اذربيجان المنتجة والمصدرة للنفط، مثل السعودية، قررت في الاسبوع الماضي وقف ربط عملتها “مانات” التي انخفضت قيمتها بمعدل الثلث يوم الاثنين بسبب استمرار انخفاض اسعار النفط، ولا يستبعد مراقبون ان يواجه الريال السعودي ضغوطا مماثلة في الايام المقبلة.

وتحدثت انباء عن اغلاق العديد من محطات الوقود ابوابها في وجه السيارات طوال يوم الاثنين تحسبا لارتفاع الاسعار اعتبارا من اليوم، وواجهت المحطات التي استمرت في البيع زحاما شديدا من قبل السائقين الذين يريدون مليء خزانات سياراتهم بالوقود قبل ارتفاع الاسعار.

ويعتقد العديد من الخبراء في المملكة وخارجها ان تقليص الدعم على السلع الاساسية في الميزانية الجديدة سيكون مقدمة لخطوات اكبر في الميزانيات المقبلة، فاذا كان سعر المحروقات ارتفع بنسبة 60 بالمئة في الميزانية الحالية، فانه ربما يكون بالنسبة نفسها او اكبر في الميزانيات المقبلة.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

افضل اصغر صورة فيديو شرطية أرجنتينية قامت بإرضاع وتهدئة روع طفلة عفويا وتترقي مجرذ نملة ..... ازئروا رررر:بورتريه عائليه والاب يشخر مفاجآت الحفل العالمي للعام 2018:الفائز الأكبر سناً في التاريخ وأول ممثل ذي بشرة سوداء يفوز بالأوسكار.. ترامب يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! ترامب في يهاجم أوبرا وينفري: خوضي الانتخابات حتى أفضحك وتُهزمي كالآخرين! اقسى صور العام  إذا كنت أقل وسامةً وتتصنَّع  13 سبباً نفسياً تفسر وقوع الآخرين في حبِّك