هل هي اول عملية لداعش في تل ابيب:مقتل شخصين وإصابة 7 آخرين

رئيس التحرير
2019.08.18 18:50

مقتل شخصين وإصابة 7 آخرين في إطلاق نار في تل أبيب

 رجح رئيس بلدية تل أبيب أن يكون الهجوم ذا طابع إرهابي

قتل شخصان وأصيب سبعة آخرون على الأقل بجروح متفاوتة الخطورة بعد أن أطلق مسلح النار داخل حانة في وسط تل أبيب، بحسب الشرطة الإسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، ميكي روزينفيلد، إن وحدات من الشرطة تبحث في منطقة تل أبيب عن الشخص المشتبه في إطلاقه النار.

وأضاف الناطق الإسرائيلي أن أربعة من الجرحى جراحهم خطيرة.

وداهمت الشرطة الاسرائيلية منزل عائلة شاب من فلسطينيي اسرائيل في حيفا. وتعتقد الشرطة أن الشاب هو من نفذ هجوم تل ابيب.

وفرضت الشرطة الإسرائيلية طوقا أمنيا في أكثر من منطقة خلال عملية البحث عن المشتبه فيه.

وتتحرك وحدات سرية ووحدات مكافحة الإرهاب في مناطق متفرقة بتل أبيب، مضيفا أن السلطات الإسرائيلية لم تتلق تحذيرا محددا بشأن الهجوم الأخير.

ووقع الحادث داخل حانة في شارع ديزينجوف وسط المدينة.

  تبحث الشرطة الإسرائيلية في تل أبيب عن الشخص المشتبه في إطلاقه النار.

وقال رئيس بلدية تل أبيب، رون هولدي، عندما زار المكان "يبدو أن هذا هجوم إرهابي حركته دوافع الوطنية"، حسب صحيفة جيروشليم بوست.

وقال أحد شهود العيان للتلفزيون الإسرائيلي إن المسلح كان شابا ويحمل بندقية.

ولم تتضح بعد الدوافع التي وقفت وراء الحادث، الذي يأتي في أعقاب موجة من الهجمات التي يشنها فلسطينيون ضد إسرائيليين خلال الأشهر القليلة الماضية.

وقد قتل 21 إسرائيليا حتى 23 ديسمبر/كانون أول، معظمهم في حوادث طعن أو عمليات إطلاق نار نفذها فلسطينيون، بينما قتل 131 فلسطينيا على الأقل.

وتقول الشرطة الإسرائيلية إن نصف القتلى الفلسطينيين حاولوا تنفيذ هجمات، أما البقية فقتلوا في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

اسرائيل ستعيد الى الفلسطينيين جثامين 23 من منفذي الهجمات في محاولة لتخفيف التوتر بين الطرفين القدس ـ (أ ف ب) – اعلن الجيش الاسرائيلي انه سيعيد اليوم الجمعة جثث 23 فلسطينيا قتلوا في هجمات استهدفت اسرائيليين مؤخرا في محاولة لتخفيف التوتر بين الطرفين على ما يبدو. وقالت متحدثة عسكرية لوكالة فرانس برس “اليوم، ووفقا لتعلميات الحكومة، ينوي الجيش اعادة جثث 23 مهاجما فلسطينيا شنوا هجمات على مدنيين اسرائيليين وعناصر الاجهزة الامنية في الاشهر المنصرمة”.

 

تعذّيب طفلًا غزيًا بعد اعتقاله باستخدام الكلاب البوليسيّة: حاصروه وأمروه بالتعرّي فهاجمه الكلب وعضّه من ذراعه اليمُنى بينما وقف الجنود يضحكون     سادية الاحتلال الإسرائيليّ باتت معروفةً للجميع، ولكنّ هذا الاحتلال ما زال يبتكر الأساليب الوحشيّة للتنكيل بالمُعتقلين الفلسطينيين بصورةٍ بشعةٍ وقذرةٍ، تدُلّ على مدى حقده على الشعب العربيّ الفلسطينيّ، وفي هذا السياق، بعث مركز عدالة برسالة عاجلة للمستشار القضائيّ للحكومة الإسرائيليّة، المُحامي يهودا فاينشطاين، وللمدّعي العسكري العام يطالب فيها بفتح تحقيقٍ فوريّ بملابسات اعتقال الطفل يوسف الترابين الذي تسلل مع صديقه من قطاع غزّة، يوم 24.9.2015، من أجل البحث عن عملٍ في منطقة بئر السبع، داخل ما يُسّمى بالخط الأخضر. وجاء في الرسالة التي بعث بها المحامي نديم شحادة من مركز عدالة، استنادًا إلى المعلومات التي جمعها مركز الميزان لحقوق الإنسان في غزّة، أنّ جنود الاحتلال نكّلوا وعذّبوا الطفل خلال اعتقاله: بعد أن حاصروه وأمروه بالتعرّي، نزع أحد الجنود اللجام عن أحد الكلاب وأطلقه، فهاجم الكلب الطفل وعضّه من ذراعه اليمُنى بينما وقف الجنود يضحكون على مقربة منه، ثم عضّه مرةً أخرى من كفّة يده اليسرى. تُضيف الرسالة كذلك إلى أنّ الجنود اقتادوا الطفل إلى قاعدةٍ عسكريّة وأجبروه على أن يوقّع مستندًا باللغة العبريّة دون أن يفهم مضمونه. كذلك، ذكر الطفل في شهادته أن الجنود لم يوفّروا له أي طعامٍ أو شراب خلال ساعات الاعتقال الطويلة واعتدوا عليه بالركل. على أثر ذلك، نُقل الترابين لتلقّي العلاج الطبّي في مستشفى برازيلاي من ثم أعيد إلى قطاع غزّة ليتابع علاجه هناك بعد إطلاق سراحه. مركز عدالة أرفق مستندات طبيّة تفصّل العلاج الذي احتاجه الطفل وتؤكّد الآثار الجسديّة والنفسيّة الخطيرة للتعذيب عليه. وأكّد المحامي شحادة من جهته على أنّ هذه الأفعال تشكّل مسًا خطيرًا بالقانون الدولي الإنسانيّ كما تشكّل انتهاكًا للقانون الإسرائيلي أيضًا. التفاصيل التي يرويها ترابين تدل على وجود شبهات خطيرة وجديّة لاستخدام وسائل محظورة تصل حدّ التعذيب والمعاملة غير الإنسانيّة والمهينة، على حدّ تعبيره. في السياق عينه، أفاد الأسير صالح محمد صالح الجعيدي، 13 سنة، سكان مخيم الدهيشة ، المعتقل يوم 20/12/2015، أنّه اعتقل من البيت على يد وحدات خاصة الساعة السابعة صباحًا، حيث قامت وحدة المستعربين باقتحام البيت وتفجير بابه، وقام الجنود بضربه على كافة إنحاء جسمه، وكان أفراد الوحدة الخاصة ملثمين ويلبسون ملابس جيش، وبعد تقييده قاموا بضرب رأسه بالجدار وانهالوا عليه بالضرب الشديد مما ترك آثارًا على كافة أنحاء جسمه خاصة يديه وكتفيه. وأفاد الأسير يزن احمد حسين مرقطن، 23 سنة، سكان ترقوميا قضاء الخليل، المعتقل يوم 18/12/2015 أنّه اعتقل من إحدى شوارع القرية، حيث انهال الجنود عليه بالضرب الشديد وبإعقاب البنادق والقوه على الأرض واستمروا بضربه حتى أصيب بجروح في يده اليمنى ولم يقدم له العلاج حتى بعد نقله إلى معسكر عتصيون. أمّا الأسير شاكر محمد شاكر طقاطقة، سكان بيت فجار المعتقل يوم 17/12/2015 من بيته الساعة الثانية بعد منتصف الليل، فقد أفاد في لقاءٍ مع محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين أنّ الجنود حطموا محتويات البيت خلال اعتقاله، واقتادوه وهو مقيد مسافة 10 كم وسط البرد الشديد حتى وصل إلى معسكر عتصيون، وطوال الطريق والجنود يضربونه بشدة على كافة أنحاء جسمه، إضافة إلى توجيه الشتائم البذيئة له. وقال تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى إنّ حفلات موسيقى ورقص خلال التنكيل بالمعتقلين الفلسطينيين ما زالت مُستمرّةً وبوتيرةٍ عاليةٍ من قبل الاحتلال الإسرائيليّ، لافتًا إلى أنّ محامي الهيئة ما زالوا يرصدون عمليات تعذيب وحشية بحق القاصرين والمعتقلين، حيث رصدوا خلال زياراتهم للأسرى في سجون الاحتلال استمرار عمليات التعذيب والتنكيل البشعة بحق المعتقلين بمن فيهم الأطفال الصغار.

 

Was Tel Aviv shooting first ISIS terror attack on Israel? Police investigate if terror group is behind double murder as it is disclosed alleged attacker had previously assaulted a soldier and tried to take his weapon 

Police are hunting a gunman who has killed two and seriously wounded at least four others after spraying bullets into a packed bar in central Tel Aviv. Security forces rushed to the scene of the attack after the shooter fled. A manhunt is now understood to be underway and police are warning residents to stay away from the area

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل