وَعَدَ وصَدَقَ الوَعد مجموعة “سمير القنطار” تستهدف دورية اسرائيلية

رئيس التحرير
2019.06.26 05:42



   
وَعَدَ وصَدَقَ الوَعد وحيث كانت وجهةُ الشهيد كانَ الردّ  في المثلّثِ المُحتلّ حيث شرايينُ مزارعِ شبعا تتّصلُ بوريدِ الجَولانِ وفِلَسطينَ المحتلة  ضَربت مجموعةُ الشهيد سمير القنطار ضربتَها  أسبوعانِ والاحتلالُ مختبىءٌ في جحورِه مستنفَرٌ في ملاجئِه  يسيّرُ دورياتِه في مناماتِه لكنّ الانتظارَ ضَربٌ مِن ضروبِ المقاومة هي اختارتِ الزمانَ في وضَحِ نهار..وهي اختارت المكانَ في تقاطعٍ جغرافيِّ مُهم وأهميتُه أنه تحتَ عيونِ العدوِّ المفتوحةِ وتحت رَقَابةِ كاميراتِه وراداراتِه جواً وبراً والباقي تفصيلٌ يبيّنُه مُقبلُ الأيام إسرائيل وكالعادةِ عبّأت طيرانَها بالقنابلِ العُنقوديةِ والفوسفورية وأسقطتْها فوق رؤوسِ المدَنيينَ في المناطقِ الحدوديةِ الآمنة  ومن المقاومةِ المشروعةِ إلى مشروعِ إنشاءِ حلفٍ جديدٍ يَجري تنفيذُه لتوريطِ الجميعِ في ورطةٍ عُنوانُها (سني شيعي) وتحت هذا العنوانِ فتّشْ دائماً عن الإسرائيليّ  وعن مشروعِه في التقسيمِ   وفي تأجيجِ الصراعاتِ المذهبيةِ   وفي صبِّ زيتِ الفتنةِ على نارِ الخلافات فإسرائيلُ هي الفاعلُ المستترُ لكلِّ ما تشهدُه المِنطقةُ  مِن الإعداماتِ إلى اللعِبِ على وتَرِ الاختلافاتِ في القضايا السياسةِ والدبلوماسيةِ إلى العملياتِ الإرهابيةِ بالخلايا النائمةِ إلى القضايا العسكريةِ وحتى القضائيةِ والمحكمةُ الدَّوليةُ خيرُ دليل ومتى اتّفقَ اثنان كانت كالشَّيطانِ ثالثَهما وفي هذا المقام لم يَرُقْها التقاربُ السعوديُّ الإيرانيّ برعايةٍ أميركيةٍ في عاصمةِ التفاوض مَسقَط  فسعَت الى العرقلةِ وعَرقلت ونجَحت وبمستوى سرعةِ تبادلٍ دبلوماسيٍّ لم يكد يبلغُ سنَّ الرشد كانت سرعةُ قَطعِ خطوطِ التواصلِ والاتصالِ بينَ الجُمهوريةِ والمملكة  المواجهةُ الإيرانيةُ السُّعوديةُ التي بدأت بحدِّ السيف   سيتردّدُ صداها على الأرضِ اللبنانية  وع" ومِن هذا الممرِّ الأولى بأولياءِ السياسةِ عدمُ تصعيدِ المواقفِ والانزلاقِ نحوَ سجِالاتٍ توقِظُ فتنةً لا تخدِمُ إلا إسرائيل وفي المقال يجوزُ القولُ لمن يدّعي في العدلِ معرفة نصّبت نفسَك قاضياً ومحامياً ومدّعياً فعلامَ المحكمةُ الدَّولية ؟ وعلامَ تُنفَقُ ملياراتُ الدولاراتِ ما دمتَ قد أصدرت حكمَك بأنّ حزبَ الله هو مَن قتلَ رفيق الحريري وقياداتٍ مِن ثورةِ الأرزّ وضباطاً مِن الجيش أشرف ريفي جعلَ نفسَه حاكماً بأمرِه وما على القضاةِ الغيارى إلا إيقافُ هذه المهزلة

January 4, 2016

مجموعة “سمير القنطار” تستهدف دورية اسرائيلية بعبوة ناسفة في مزارع شبعا الحدودية ووحزب الله ينفي اختطاف جنود اسرائيليين

 

بيروت ـ (أ ف ب) – استهدف حزب الله الاثنين دورية اسرائيلية اثناء مرورها في مزارع شبعا الحدودية المحتلة، الامر الذي اكده الجيش الاسرائيلي الذي رد بقصف على مناطق في جنوب لبنان. وجاء في بيان اصدره الحزب “عند الساعة 3,10 من بعد ظهر اليوم الاثنين (…) قامت مجموعة الشهيد القائد سمير القنطار في المقاومة الإسلامية بتفجير عبوة ناسفة كبيرة على طريق زبدين – كفرا في منطقة مزارع شبعا اللبنانية المحتلة بدورية إسرائيلية مؤللة”، فيما نفى حزب الله صحة الانباء التي ترددت عن اختطاف جنود اسرائيليين. ومن الواضح من اسم المجموعة التي تولت تنفيذ العملية ان الهجوم هو رد على اغتيال اسرائيل للقيادي في الحزب سمير القنطار الشهر الماضي. واكد البيان ان العملية ادت الى “تدمير آلية من نوع هامر وإصابة من بداخلها”. وكتب المتحدث باسم الجيش بيتر ليرنير في تغريدة على موقع تويتر “انفجرت عبوة ناسفة ضد مركبات تابعة للجيش في منطقة جبل دوف”، موضحا ان الجيش رد “باطلاق قذائف مدفعية”. وقالت متحدثة باسم الجيش لفرانس برس ان الجيش ينظر اذا كانت هناك اصابات في صفوفه، لكن المؤشرات الاولية تفيد بعدم سقوط اصابات. وقتل القنطار، الذي امضى نحو ثلاثين عاما في السجون الاسرائيلية، في 19 كانون الاول/ديسمبر في غارة جوية استهدفته قرب دمشق. وغداة الاعلان عن اغتياله، توعد الامين العام لحزب الله حسن نصرالله اسرائيل بالرد “في المكان والزمان وبالطريقة التي نراها مناسبة”، محملا اياها مسؤولية استهدافه. وشغل القنطار وفق المرصد السوري لحقوق الانسان منصب “قائد المقاومة السورية لتحرير الجولان” التي اسسها حزب الله منذ نحو عامين لشن عمليات ضد اسرائيل في مرتفعات الجولان، التي تحتل اسرائيل جزءا منها. وكان مصدر امني لبناني افاد عن “استهداف حزب الله دورية اسرائيلية بعبوة ناسفة في منطقة رويسة القرن في مزارع شبعا”، فيما اشار مصدر امني آخر الى ان “اسرائيل ردت عبر استهداف منطقتي العباسية والوزاني القريبتين والمأهولتين بالسكان بحوالى 30 قذيفة مدفعية”. وتعود اخر عملية لحزب الله في مزارع شبعا الى اواخر كانون الثاني/يناير 2015 عندما استهدف آليات عسكرية اسرائيلية في مزارع شبعا ما اسفر عن مقتل جنديين اسرائيليين. وجاءت ردا على غارة اسرائيلية استهدفت موكبا في منطقة القنيطرة السورية قتل فيها ستة من عناصر الحزب بينهم القيادي عماد مغنية اضافة الى جنرال ايراني. وتقع مزارع شبعا على الحدود اللبنانية السورية الاسرائيليةـ وقد احتلتها اسرائيل في العام 1967 مع هضبة الجولان السورية. وتعتبر الامم المتحدة واسرائيل المنطقة سورية في ظل غياب ترسيم الحدود بين لبنان وسوريا، الا ان لبنان يطالب باستردادها. واعلنت سوريا مرارا ان المزارع لبنانية، الا انها ترفض الترسيم في ظل الاحتلال الاسرائيلي.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا