أعلن اجتماع المعارضة السورية بالرياض أسماء المفاوضين في محادثات السلام المقررة في جنيف يوم 25 يناير، وبينهم محمد علوش المسؤول السياسي في جيش الإسلام.

وتقرر تعيين أسعد عوض الزعبي رئيسا لوفد المعارضة السورية للتفاوض في جنيف، وجورج صبرا نائبا لرئيس الوفد، ومحمد مصطفى علوش كبيرا للمفاوضين.

واجتمعت "الهيئة العليا للتفاوض" اليوم الأربعاء في الرياض، بهدف تحديد معيار المشاركة في محادثات جنيف، وإعلان أسماء فريق التفوض.

وقال الزعبي لقناة "الحدث" إن تسمية علوش جاءت ردا على روسيا، والتي اعتبر أنها تجاوزت كل حدود اللياقة في سوريا، على حد تعبيره.

وذكرت مصادر أن وفد المعارضة السورية إلى جنيف سيضم 17 عضوا.

وقال منسق المعارضة السورية، رياض حجاب، إنه لا يمكن لفريق المعارضة السورية المشاركة في المفاوضات إذا انضم طرف ثالث للمحادثات.

وأكد المنسق أن روسيا تعمل على عرقلة سير المفاوضات.

وشدد حجاب في وقت سابق على رفض الهيئة محاولات روسيا إضافة أسماء محددة إلى فريق المفاوضين من المعارضة.

ولفت إلى أن المعارضة ستدخل مفاوضات جادة لإنهاء مأساة سوريا، وعودة المهجرين، و"نزع المجرمين" من مقاعد السلطة. 

وقال رئيس وفد المعارضة العميد أسعد عوض الزعبي لقناة الحدث "لن نتنازل عن أي حق من حقوق الشعب السوري، وسأكون متشدداً جداً فيما يخص الجانب الروسي".

وأضاف أن تعيين محمد علوش ككبير المفاوضين هو اعتراف بأن السوريين والفصائل العسكرية المقاتلة هي يد واحدة.