جنونٌ ومجونٌ سياسيٌّ لم يعرفْه لبنانُ مِن قبل ديرُ الصليبِ الرئاسي .. عُصفوريةُ بعبدا ..

رئيس التحرير
2019.08.22 20:46

ديرُ الصليبِ الرئاسي .. عُصفوريةُ بعبدا .. جنونٌ ومجونٌ سياسيٌّ لم يعرفْه لبنانُ مِن قبل .. إشتدّت الأزمةُ بهدفِ ألّا تنفرجَ وأن يُخيّمَ بيتُ عَنكبوتٍ على كُرسيٍّ فارغ .. وإذا كان زمنُ الحربِ الأهلية قد شهِدَ خطفَ نوابٍ لمنعِهم مِن التصويت .. وإقفالَ طُرُقٍ وارتفاعَ معابرَ فإنّ المَشهدَ يتكرّرُ اليوم  لكنْ بحضارةِ زمنِ السِّلم ..فالجميعُ خاطفٌ للسلطة وسارقٌ استحقاقَها الرئاسيّ وكلٌّ تحتَ ذرائعَ مختلفة  آخرُ المواقفِ ما صَدَرَ عن الكتائبِ اليومَ وإعلانِ رئيسِها سامي الجميل أنّ حزبَه لن يَنتخبَ مرشحاً يحمِلُ مشروعَ الثامنِ مِن آذار سواءٌ صُنعَ أصلياً أو في تايوان   أطروحةُ الكتائبِ قامت أولاً على تزيينِ مصالحةِ معراب واعتبارِها فرصةً مُهمة  لكنّ المصالحةَ شيء والاتفاقَ السياسيَّ شيءٌ آخرُ وتَلزَمُه رؤيةٌ مشتركة    وكأنّه  يقولُ للزعيمينِ المسيحينِ الأقوى إني لستُ مكمِّلاً لكما .. مسقِطاً أيَّ إتفاقٍ ثلاثيٍّ مسيحيٍّ على الحلْبةِ الرئاسية .. ومُسقِطاً بالتالي أيَّ تحالفٍ معَ فرنجية لأنّه وحتى تاريخِه  يحمِلُ مشروعَ الثامنِ مِن آذار إلا إذا استلزمتِ المرحلةُ أيَّ تطوّرٍ آخر  ولأنّ الجميعَ يتبعُ سياسةَ الحَشر وينتظرُ إسقاطاً لجلسةِ الثامنِ مِن شباطَ بضربةِ تعطيل فقد أعلن الجميل اعتَزامَ الكتائبِ النزولَ إلى الجلسة .. أي إنّه لن يتبنّى جرمَ التعطيلِ تحتَ أيِّ ذريعة لكنّه يُدركُ مسبّقاً أنْ ليس هناكَ مِن جلسة ولا مَن يَجلسون  .  إلا أنّ سيدَ الحشرِ يبقى لقَباً حصرياً لسمير جعجع الذي انتقلَ إلى تطبيقِ الخُطةِ باء عَبرَ الضغطِ على حِزبِ اللِه والايقاعِ بينَ الحليفِ وحليفِه .. فهو ما انفكَّ يعلنُ أن حِزبَ اللهِ هو اليومَ أمامَ امتحان .. وعليهِ الالتحاقُ بالجلسةِ للتصويت لميشال عون .. طالباً مِن قيادتِه إبرازَ عضَلاتِها اليومَ بعدما دعَمت عونَها منذ نعومِه طموحاتِه الرئاسية .  تؤشرُ خطواتُ جعجع الى انتظارِ الخراب .. واللعِبِ على وترِ عدمِ دعمِ الحزبِ حتّى الآنَ لرجلٍ ظلّ يشكلُ رافعةً مسيحيةً لإلعابِ القُوى الشيعية ..ويبدو أنّ  قائدَ القواتِ يحتسبُ صواريخَ حزبِ الله الوفيرةَ أصواتاً انتخابية .. لكنّ الحزبَ الذي يمتلكُ عَشَراتِ الآلافِ مِن الصواريخ ليسَ لديهِ سِوى ثلاثةَ عَشَرَ نائباً .. والبقيةُ لن تأتِيَ مِن الرئيس نبيه بري الذي باتت حالتُه " كالحُبّ المكشوف" تجاهَ دعمِ فرنجية .. مهما اعتَصمَ بالصمت  .  وعلى الأزْمةِ تحرّكَ جِهازُ السفراءِ اليوم .. الأميركيُّ إلى معراب .. الفرنسيُّ إلى بنشعي .. فيما اختارَ الرئيس سعد الحريري ضربَ العماد بجبرانِه منَ البوابةِ السُّعوديةِ والتأليبِ على سياستِه الخارجيةِ التي اتّبعها باسيل أمامَ وزراءِ الخارجية ِالعرب  ولأنّ جبران لا ينامُ على ضيم فقد جاء ردُّه بسلاحٍ أَمضى ..وبقرارٍ يكرّرُ فيه تجرِبةَ القاهرة في الرياض عَبرَ تزويدِه سفيرَ لبنان في مُنظمةِ التعاونِ الإسلاميِّ المنعقدةِ في السُّعوديةِ اتباعَ السياسةِ نفسِها المشابهةِ لموقفِنا في الجامعةِ العربية   وبذلك سدد وزير الخارجية سهاماً للحريري .. المطعون في ملياره السعودي الذي ذهب مع الريح

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل