بدأت الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية، اليوم الاثنين، أول لقاء رسمي مع موفد الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، في جنيف، في إطار المحادثات الهادفة لوقف النزاع في البلاد.

وقد وصل وفد الهيئة إلى مقر الأمم المتحدة في جنيف منذ قليل. وهذه الجلسة تمهيد لبدء "محادثات تقارب" يأمل دي ميستورا أن تجرى بين المعارضة ووفد نظام الأسد.

وترفض الهيئة العليا للمفاوضات الدخول في محادثات غير مباشرة مع وفد النظام السوري قبل تلبية مطالبها المتعلقة بالشق الإنساني من الأزمة.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الأمم المتحدة أن اجتماعا مقررا مع وفد النظام السوري الاثنين في جنيف أرجئ في اللحظة الأخيرة لإفساح المجال أمام دي ميستورا للقاء وفد المعارضة رسميا قبل ذلك.