أكد مصدر أمني، اليوم الأربعاء، أن جنوداً لبنانيين قتلوا مسلحين اثنين واعتقلوا 27 شخصا على الأقل يشتبه في أنهم متشددون ومنهم قائد في تنظيم داعش في غارة في بلدة عرسال قرب الحدود مع سوريا.

وأضاف المصدر أن من بين المقبوض عليهم أبوبكر الرقاوي، وهو قيادي محلي في تنظيم داعش و3 من الأعضاء البارزين في التنظيم.

وقال إن الجيش نفذ الغارة بعد تلقيه معلومات عن تواجد الرقاوي وآخرين في البلدة الواقعة في شمال شرقي البلاد، والتي عانت من امتداد أعمال العنف من الحرب الدائرة في سوريا منذ 5 سنوات.

وتوغل مقاتلو جبهة النصرة وتنظيم داعش مرارا في عرسال من تلال خارج البلدة مباشرة. واجتاحا البلدة لفترة وجيزة في عام 2014 ثم انسحب مقاتلوهما إلى التلال بعد اشتباكات مع الجيش.

لكن مصادر أمنية تقول إن جبهة النصرة وتنظيم داعش مازال لهما وجود قوي في البلدة التي يعيش فيها آلاف اللاجئين السوريين في ظروف صعبة.

وتؤكد المصادر أن بعض المتشددين ينزلون إلى البلدة ليلا لتهديد معارضيهم أو قتلهم.

وأطلقت جبهة النصرة سراح 16 من أفراد الجيش ورجال الشرطة اللبنانيين في ديسمبر مقابل إطلاق سراح سجناء من المتطرفين. وخطفت الجبهة الجنود أثناء اجتياحها لعرسال في 2014. ويعتقد أن تنظيم داعش مازال يحتجز 9 جنود.