تايلند أفضل اقتصادات العالم ومعدل البطالة 1%.. وفنزويلا أكثرها سوءًا

رئيس التحرير
2019.10.15 06:10

تصنف الدول حسب التضخم والبطالة تايلند أفضل اقتصادات العالم.. وفنزويلا أكثرها سوءًا إعداد: ميسون أبو الحب​
 0  0
 
 0
مواضيع ذات صلة
«بلومبرغ» تطلق محطة تلفزيونيّة في بلغاريا وتعيد هيكل
بلومبرغ: النفط قد يهوي إلى أقل من 20 دولارًا في 2016
مايكل بلومبرغ ينوي الترشح كمستقل لرئاسة أميركا

نشرت وكالة بلومبرغ تصنيفها لأسوأ الاقتصادات في العالم، واعتمدت فيه على معيارين فقط، هما معدل البطالة ومعدل التضخم، وشمل التصنيف 63 دولة، وكشف عن أن أسوأ الاقتصادات موجودة في أميركا الجنوبية، ثم في جنوب أوروبا.

فنزويلا

احتلت فنزويلا المرتبة الأولى في هذا التصنيف، باعتبار اقتصادها الأكثر بؤسًا بين اقتصادات العالم. وكانت هذه الدولة قد احتلت المرتبة الأولى أيضًا في العام الماضي. 

لاحظت التقصيات التي أجرتها بلومبرغ أن أسعار المواد الاستهلاكية في فنزويلا سجلت ضعف أسعارها، فيما بلغت نسبة البطالة 6.8%، رافق ذلك تدهور كبير في سعر عملة البلد، الذي يعتمد على الخارج في الحصول على المواد الاستهلاكية الأساسية والأغذية والأدوية. يذكر أن فنزويلا تعتمد في مدخولها وإيراداتها على النفط (95% من الصادرات)، الذي شهدت أسعاره انخفاضًا حادًا خلال الفترة الأخيرة. 
 
وعبّر خبراء عن تشاؤمهم بالنسبة إلى مستقبل البلد، لاسيما أنه يعتمد في الإنفاق على احتياطي العملة الصعبة، فيما يواجه اقتصاده حالة كساد شديدة. ومن المتوقع أن يرتفع معدل التضخم في فنزويلا في عام 2016 إلى 152%، ومعدل البطالة إلى 7.7%، علمًا أن الرئيس نيكولاس مادورو أعلن حالة طوارئ اقتصادية في البلاد. 
 
انخفاض أسعار المواد الأولية
لاحظت وكالة بلومبرغ أن الانخفاض الكبير والحاد في أسعار المواد الأولية والنفط أدى إلى ارتفاع معدلات التضخم، بسبب تراجع أسعار العملات، ثم إلى ارتفاع معدلات البطالة في العديد من الدول، ومنها أفريقيا الجنوبية وأوكرانيا والبرازيل وروسيا. 
 
أما دول جنوب أوروبا فوردت في هذا التصنيف في مراتب عالية أيضًا، بسبب تدهور اقتصاداتها، الناجم من ارتفاع معدلات البطالة تحديدًا. ورغم انخفاض سجلته هذه المعدلات خلال عام 2015، إلا أنه لا يزال يمثل نسبة 20% في أسبانيا، وحوالى 25% في اليونان، وفقًا لآخر المعطيات المتوافرة. 
 
أفضل الدول
ركز هذا التصنيف على الدول التي تواجه مشاكل على صعيد التضخم والبطالة، ولم يركز كثيرًا على الدول ذات الاقتصاد جيد الأداء، ومنها تايلند، التي جاءت في أعلى القائمة، بفضل تحسينها هذا الأداء بشكل كبير، حتى إن معدل البطالة فيها لم يسجل أكثر من 1%. 
 
أشار التصنيف أيضًا إلى تحسن أوضاع بولونيا، التي كانت في المرتبة 27 في العام الماضي، ثم ما لبثت أن حسنت أداء اقتصادها، لتحتل المرتبة 42، وذلك بفضل انخفاض معدلات البطالة فيها. 
 
هذا وجاءت فرنسا في المرتبة 21، أي إنها احتفظت بالمرتبة نفسها منذ العام الماضي، فيما جاءت الولايات المتحدة في المرتبة 51، وبريطانيا في المرتبة 54، وسويسرا في المرتبة 61. 
 
- See more at: http://elaph.com/Web/Economics/2016/2/1070870.html#sthash.6k39gXZu.dpuf



بانكوك عاصمة تايلند


نشرت وكالة بلومبرغ تصنيفها لأفضل  واسوء الدول
ركز هذا التصنيف على الدول التي تواجه مشاكل على صعيد التضخم والبطالة، ولم يركز كثيرًا على الدول ذات الاقتصاد جيد الأداء، ومنها تايلند، التي جاءت في أعلى القائمة، بفضل تحسينها هذا الأداء بشكل كبير، حتى إن معدل البطالة فيها لم يسجل أكثر من 1%.
 
أشار التصنيف أيضًا إلى تحسن أوضاع بولونيا، التي كانت في المرتبة 27 في العام الماضي، ثم ما لبثت أن حسنت أداء اقتصادها، لتحتل المرتبة 42، وذلك بفضل انخفاض معدلات البطالة فيها.
 
هذا وجاءت فرنسا في المرتبة 21، أي إنها احتفظت بالمرتبة نفسها منذ العام الماضي، فيما جاءت الولايات المتحدة في المرتبة 51، وبريطانيا في المرتبة 54، وسويسرا في المرتبة 61.
 
لأسوأ الاقتصادات في العالم، واعتمدت فيه على معيارين فقط، هما معدل البطالة ومعدل التضخم، وشمل التصنيف 63 دولة، وكشف عن أن أسوأ الاقتصادات موجودة في أميركا الجنوبية، ثم في جنوب أوروبا.

فنزويلا

احتلت فنزويلا المرتبة الأولى في هذا التصنيف، باعتبار اقتصادها الأكثر بؤسًا بين اقتصادات العالم. وكانت هذه الدولة قد احتلت المرتبة الأولى أيضًا في العام الماضي.
لاحظت التقصيات التي أجرتها بلومبرغ أن أسعار المواد الاستهلاكية في فنزويلا سجلت ضعف أسعارها، فيما بلغت نسبة البطالة 6.8%، رافق ذلك تدهور كبير في سعر عملة البلد، الذي يعتمد على الخارج في الحصول على المواد الاستهلاكية الأساسية والأغذية والأدوية. يذكر أن فنزويلا تعتمد في مدخولها وإيراداتها على النفط (95% من الصادرات)، الذي شهدت أسعاره انخفاضًا حادًا خلال الفترة الأخيرة.
 
وعبّر خبراء عن تشاؤمهم بالنسبة إلى مستقبل البلد، لاسيما أنه يعتمد في الإنفاق على احتياطي العملة الصعبة، فيما يواجه اقتصاده حالة كساد شديدة. ومن المتوقع أن يرتفع معدل التضخم في فنزويلا في عام 2016 إلى 152%، ومعدل البطالة إلى 7.7%، علمًا أن الرئيس نيكولاس مادورو أعلن حالة طوارئ اقتصادية في البلاد.
 
انخفاض أسعار المواد الأولية
لاحظت وكالة بلومبرغ أن الانخفاض الكبير والحاد في أسعار المواد الأولية والنفط أدى إلى ارتفاع معدلات التضخم، بسبب تراجع أسعار العملات، ثم إلى ارتفاع معدلات البطالة في العديد من الدول، ومنها أفريقيا الجنوبية وأوكرانيا والبرازيل وروسيا.
 
أما دول جنوب أوروبا فوردت في هذا التصنيف في مراتب عالية أيضًا، بسبب تدهور اقتصاداتها، الناجم من ارتفاع معدلات البطالة تحديدًا. ورغم انخفاض سجلته هذه المعدلات خلال عام 2015، إلا أنه لا يزال يمثل نسبة 20% في أسبانيا، وحوالى 25% في اليونان، وفقًا لآخر المعطيات المتوافرة.
 
f

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مُقارنةً ساخرةً بين قمم العرب وقمّة قادة مجموعة السبع في فرنسا   ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً