تايلند أفضل اقتصادات العالم ومعدل البطالة 1%.. وفنزويلا أكثرها سوءًا

رئيس التحرير
2019.05.25 00:45

تصنف الدول حسب التضخم والبطالة تايلند أفضل اقتصادات العالم.. وفنزويلا أكثرها سوءًا إعداد: ميسون أبو الحب​
 0  0
 
 0
مواضيع ذات صلة
«بلومبرغ» تطلق محطة تلفزيونيّة في بلغاريا وتعيد هيكل
بلومبرغ: النفط قد يهوي إلى أقل من 20 دولارًا في 2016
مايكل بلومبرغ ينوي الترشح كمستقل لرئاسة أميركا

نشرت وكالة بلومبرغ تصنيفها لأسوأ الاقتصادات في العالم، واعتمدت فيه على معيارين فقط، هما معدل البطالة ومعدل التضخم، وشمل التصنيف 63 دولة، وكشف عن أن أسوأ الاقتصادات موجودة في أميركا الجنوبية، ثم في جنوب أوروبا.

فنزويلا

احتلت فنزويلا المرتبة الأولى في هذا التصنيف، باعتبار اقتصادها الأكثر بؤسًا بين اقتصادات العالم. وكانت هذه الدولة قد احتلت المرتبة الأولى أيضًا في العام الماضي. 

لاحظت التقصيات التي أجرتها بلومبرغ أن أسعار المواد الاستهلاكية في فنزويلا سجلت ضعف أسعارها، فيما بلغت نسبة البطالة 6.8%، رافق ذلك تدهور كبير في سعر عملة البلد، الذي يعتمد على الخارج في الحصول على المواد الاستهلاكية الأساسية والأغذية والأدوية. يذكر أن فنزويلا تعتمد في مدخولها وإيراداتها على النفط (95% من الصادرات)، الذي شهدت أسعاره انخفاضًا حادًا خلال الفترة الأخيرة. 
 
وعبّر خبراء عن تشاؤمهم بالنسبة إلى مستقبل البلد، لاسيما أنه يعتمد في الإنفاق على احتياطي العملة الصعبة، فيما يواجه اقتصاده حالة كساد شديدة. ومن المتوقع أن يرتفع معدل التضخم في فنزويلا في عام 2016 إلى 152%، ومعدل البطالة إلى 7.7%، علمًا أن الرئيس نيكولاس مادورو أعلن حالة طوارئ اقتصادية في البلاد. 
 
انخفاض أسعار المواد الأولية
لاحظت وكالة بلومبرغ أن الانخفاض الكبير والحاد في أسعار المواد الأولية والنفط أدى إلى ارتفاع معدلات التضخم، بسبب تراجع أسعار العملات، ثم إلى ارتفاع معدلات البطالة في العديد من الدول، ومنها أفريقيا الجنوبية وأوكرانيا والبرازيل وروسيا. 
 
أما دول جنوب أوروبا فوردت في هذا التصنيف في مراتب عالية أيضًا، بسبب تدهور اقتصاداتها، الناجم من ارتفاع معدلات البطالة تحديدًا. ورغم انخفاض سجلته هذه المعدلات خلال عام 2015، إلا أنه لا يزال يمثل نسبة 20% في أسبانيا، وحوالى 25% في اليونان، وفقًا لآخر المعطيات المتوافرة. 
 
أفضل الدول
ركز هذا التصنيف على الدول التي تواجه مشاكل على صعيد التضخم والبطالة، ولم يركز كثيرًا على الدول ذات الاقتصاد جيد الأداء، ومنها تايلند، التي جاءت في أعلى القائمة، بفضل تحسينها هذا الأداء بشكل كبير، حتى إن معدل البطالة فيها لم يسجل أكثر من 1%. 
 
أشار التصنيف أيضًا إلى تحسن أوضاع بولونيا، التي كانت في المرتبة 27 في العام الماضي، ثم ما لبثت أن حسنت أداء اقتصادها، لتحتل المرتبة 42، وذلك بفضل انخفاض معدلات البطالة فيها. 
 
هذا وجاءت فرنسا في المرتبة 21، أي إنها احتفظت بالمرتبة نفسها منذ العام الماضي، فيما جاءت الولايات المتحدة في المرتبة 51، وبريطانيا في المرتبة 54، وسويسرا في المرتبة 61. 
 
- See more at: http://elaph.com/Web/Economics/2016/2/1070870.html#sthash.6k39gXZu.dpuf



بانكوك عاصمة تايلند


نشرت وكالة بلومبرغ تصنيفها لأفضل  واسوء الدول
ركز هذا التصنيف على الدول التي تواجه مشاكل على صعيد التضخم والبطالة، ولم يركز كثيرًا على الدول ذات الاقتصاد جيد الأداء، ومنها تايلند، التي جاءت في أعلى القائمة، بفضل تحسينها هذا الأداء بشكل كبير، حتى إن معدل البطالة فيها لم يسجل أكثر من 1%.
 
أشار التصنيف أيضًا إلى تحسن أوضاع بولونيا، التي كانت في المرتبة 27 في العام الماضي، ثم ما لبثت أن حسنت أداء اقتصادها، لتحتل المرتبة 42، وذلك بفضل انخفاض معدلات البطالة فيها.
 
هذا وجاءت فرنسا في المرتبة 21، أي إنها احتفظت بالمرتبة نفسها منذ العام الماضي، فيما جاءت الولايات المتحدة في المرتبة 51، وبريطانيا في المرتبة 54، وسويسرا في المرتبة 61.
 
لأسوأ الاقتصادات في العالم، واعتمدت فيه على معيارين فقط، هما معدل البطالة ومعدل التضخم، وشمل التصنيف 63 دولة، وكشف عن أن أسوأ الاقتصادات موجودة في أميركا الجنوبية، ثم في جنوب أوروبا.

فنزويلا

احتلت فنزويلا المرتبة الأولى في هذا التصنيف، باعتبار اقتصادها الأكثر بؤسًا بين اقتصادات العالم. وكانت هذه الدولة قد احتلت المرتبة الأولى أيضًا في العام الماضي.
لاحظت التقصيات التي أجرتها بلومبرغ أن أسعار المواد الاستهلاكية في فنزويلا سجلت ضعف أسعارها، فيما بلغت نسبة البطالة 6.8%، رافق ذلك تدهور كبير في سعر عملة البلد، الذي يعتمد على الخارج في الحصول على المواد الاستهلاكية الأساسية والأغذية والأدوية. يذكر أن فنزويلا تعتمد في مدخولها وإيراداتها على النفط (95% من الصادرات)، الذي شهدت أسعاره انخفاضًا حادًا خلال الفترة الأخيرة.
 
وعبّر خبراء عن تشاؤمهم بالنسبة إلى مستقبل البلد، لاسيما أنه يعتمد في الإنفاق على احتياطي العملة الصعبة، فيما يواجه اقتصاده حالة كساد شديدة. ومن المتوقع أن يرتفع معدل التضخم في فنزويلا في عام 2016 إلى 152%، ومعدل البطالة إلى 7.7%، علمًا أن الرئيس نيكولاس مادورو أعلن حالة طوارئ اقتصادية في البلاد.
 
انخفاض أسعار المواد الأولية
لاحظت وكالة بلومبرغ أن الانخفاض الكبير والحاد في أسعار المواد الأولية والنفط أدى إلى ارتفاع معدلات التضخم، بسبب تراجع أسعار العملات، ثم إلى ارتفاع معدلات البطالة في العديد من الدول، ومنها أفريقيا الجنوبية وأوكرانيا والبرازيل وروسيا.
 
أما دول جنوب أوروبا فوردت في هذا التصنيف في مراتب عالية أيضًا، بسبب تدهور اقتصاداتها، الناجم من ارتفاع معدلات البطالة تحديدًا. ورغم انخفاض سجلته هذه المعدلات خلال عام 2015، إلا أنه لا يزال يمثل نسبة 20% في أسبانيا، وحوالى 25% في اليونان، وفقًا لآخر المعطيات المتوافرة.
 
f

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل السعودية ستُعدم ثلاثة من ابرز رجال الدين بعد رمضان  مسلسل «سامحيني» التركي بأجزائه الثمانية حب بين ابناء عائلتين الأكثر مشاهدة عراقية تضرب بالدف للسحور في السليمانية بإقليم كردستان «يوروفيجن» ينتهي في إسرائيل برفع علم فلسطين  خلال البث المباشر  في ميدان الشام... "رمضان السنة غير كل سنة"! حفيدة أم كلثوم تغنّي افرح يا قلبي بالأحمر لنتذكر كيف تعيش كمصريّة وتأسر الملايين بصوتها “الذهبي” في “أرابز غوت تالنت كرنفال الريو :الالاف الراقصين بالريش والبريق في الشوارع رقص وسياسة