وفاة والدة بشار الأسد والمعلم يهدد ويستبعد وقف إطلاق النار ومسؤول أوروبي يطالب تركيا باستقبال لاجئي حلب وتداعيات اتفاق سري جديد بين الأسد وموسكو وإرسال قوات سعودية لسورية

رئيس التحرير
2019.06.20 00:05

 وفاة أنيسة أحمد مخلوف والدة الرئيس السوري بشار الأسد

أفادت قناة الـ"MTV" عن وفاة أنيسة أحمد مخلوف والدة الرئيس السوري بشار الأسد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المعلم يهدد "أي معتد سيعود بصناديق خشبية إلى بلاده"ويستبعد وقف إطلاق النار في سوريا قبل "ضبط الحدود" مع تركيا والأردن

حذر المعلم من أن أي معتد على سوريا "سيعود بصناديق خشبية إلى بلاده".

استبعد وزير الخارجية السوري وليد المعلم التوصل إلى وقف لإطلاق النار قبل "ضبط الحدود" مع تركيا والأردن.

وقال المعلم - في مؤتمر صحفي - "التنسيق القائم بيننا وبين روسيا يجعلنا نثق بالموقف الروسي. وتصريح وزير الخارجية الروسي واضح بأنه لا يمكن الحديث عن وقف إطلاق النار قبل ضبط الحدود مع تركيا والأردن".

وتشترط المعارضة السورية وقف إطلاق النار ورفع الحصار عن مناطق المعارضة المسلحة في سوريا من أجل المشاركة في أي مفاوضات سلام مباشرة.

وعلقت الأمم المتحدة محادثات سلام في جنيف الأربعاء على أن تستأنف في 25 فبراير/شباط الحالي.

وتزامنت تصريحات المعلم مع تدفق لنازحين سوريين صوب الحدود التركية هربا من معارك دائرة حول مدينة حلب.

وأوضح مسؤول تركي السبت أن عدد السوريين المتجهين إلى الحدود التركية وصل خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية إلى حوالي 35 ألف شخص.

وأعربت تركيا عن استعداد لمساعدة النازحين، لكن مع بقاء الحدود مغلقة.

وقال المعلم - في المؤتمر الذي عقد في دمشق - إن الحكومة السورية ستتعامل مع أي تدخل بري دون موافقتها على أنه "عدوان يستوجب مقاومته".

وحذر من أن "أي معتد سيعود بصناديق خشبية إلى بلاده".

ويأتي ذلك بعد إعلان السعودية استعدادها لإرسال قوات برية إلى سوريا لو قرر التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" شن عمليات برية ضد التنظيم في سوريا.

واتهم المعلم السعودية بأنها "تنفذ إرادة أمريكية".

  Syrian Foreign Minister threatens to send foreign ground troops home in COFFINS andwarns against ‘act of aggression’ as Bahrain joins Saudi Arabia in pledging to send troops into warzone as part of a coalition  The Syrian government has warned against any unauthorized ground troops Syrian Foreign Minister said incursions would be a an act of aggression Walid al-Moualem said foreign troops would be sent home in coffins Saudi Arabia and Bahrain has pledged to send troops into warzone but only as part of a US-led coalition

The Syrian Foreign Minister has warned that any foreign ground troops who enter the warzone without official approval would be sent home to their countries in coffins.

Syria will see any incursion on its territory as an act of aggression, Foreign Minister Walid al-Moualem said today just days after Saudi Arabia announced it was ready to send in ground troops.

Any ground intervention on Syrian land without the agreement of the Syrian government is an act of aggression ... we regret that those (who invade) will return to their countries in coffins, al-Moualem told journalists.

Syria will see any incursion on its territory as an act of aggression,  said Foreign Minister Walid al-Moualem (pictured)

Thousands of civilians have felt the city of Aleppo following an upscale in Russian airstrikes and advancing SAA troops on the rebel-held parts of the city

The comments come after Bahrain followed Saudi Arabia in announcing that it is ready to commit ground troops to Syria as part of a U.-S.-led coalition against ISIS.

Bahraini ambassador to Britain Sheikh Fawaz bin Mohammed al-Khalifa said in a statement that Bahrain would commit troops to operate in concert with the Saudis under what he called the international coalition against terrorism

He added that the United Arab Emirates, a fellow member of the Saudi-dominated Gulf Cooperation Council (GCC), was also ready to commit troops.

His comments echo an assertion made late last year by UAE Minister of State for Foreign Affairs Anwar Gargash.

One Syrian man tries to comfort a devastated young boy as they stand among the rubble in Aleppo

Nearly 40,000 Syrian civilians have fled a regime offensive near Aleppo, a monitor group has said

Hundreds of men arrive at the Ba al-Salam border gate which leads from northern Syria into Turkey

Saudi Arabia said on Thursday it was ready to participate in any ground operations in Syria if the U.S.-led alliance decides to start such operations, an adviser to the Saudi defence minister said.

The Bahraini ambassador said the Saudi initiative in Syria was meant to combat both Islamic State and the brutal Assad regime, a reference to President Bashar al-Assad, a bitter foe of Saudi Arabia.

Sheikh Fawaz also announced the GCC had decided to base a new unified GCC naval operations centre in Bahrain.

The establishment of a joint (Gulf Arab) force shows clearly and unequivocally that under the leadership of Saudi Arabia, the Gulf states are determined to take positive action within the region and globally to combat terrorism and extremism, from whatever quarter they emanate, he said. 

The Syrian Foreign Ministers comments come after Bahrain followed Saudi Arabia in announcing it is ready to commit ground troops to Syria as part of a U.-S.-led coalition against ISIS.

One young man carries his precious belongings on his head after fleeing the northern embattled city of Aleppo

 
 

.

 

 

دعا مسؤول في الاتحاد الأوروبي، السبت، تركيا إلى الالتزام بالاتفاقات الدولية واستقبال آلاف اللاجئين السوريين العالقين على حدودها مع سوريا، بعد هربهم من هجوم لقوات النظام السوري وغارات الطيران الروسي.

وقال مفوض التوسع في الاتحاد، يوهانس هان، لدى وصوله إلى أمستردام للمشاركة في اجتماع للاتحاد، إن "اتفاقية جنيف التي تقضي باستقبال اللاجئين لا تزال قائمة".

وجاء كلام هان رداً على سؤال صحافي حول قيام تركيا بإقفال معبر أونجو بينار (المعروف بباب السلامة على الجانب السوري) في جنوب مدينة كيليس التركية بوجه اللاجئين السوريين، كما أقفلت كل المعابر بين البلدين.

وتفيد أرقام الأمم المتحدة أن أكثر من 20 ألف شخص يتجمعون على الجانب التركي لهذا المعبر، في حين تشير تقديرات أخرى إلى أن أكثر من 40 ألف شخص أجبروا على ترك منازلهم في ريف حلب منذ الاثنين الماضي، خوفاً من تقدم قوات النظام ونتيجة الغارات الروسية التي وصل عددها خلال هذه الفترة إلى نحو 1000 غارة.

ويلتقي وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي منذ الجمعة بأمستردام في اجتماع غير رسمي.

وسيستفيدون من وجود وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، للإعراب له عن قلقهم إزاء مصير هؤلاء اللاجئين، وفق مصدر دبلوماسي.

من جهته، قال وزير خارجية لوكسمبورغ، جان أسلبورن، "إن الجميع شاهدوا صور حلب وعشرات آلاف الأشخاص الهاربين من الموت". وعن موضوع اللاجئين السوريين العالقين على الحدود، أوضح أسلبورن: "نحن غير مخولين بتلقين تركيا ما عليها القيام به".

وتابع قائلاً: "هناك احتمال كبير لحدوث تدفق جديد للاجئين باتجاه أوروبا"، مضيفاً أن "الأمر يحدث نتيجة القصف العشوائي على حلب وحولها".

وكان رئيس الحكومة التركية، أحمد داود أوغلو، قد صرح الخميس في لندن أنه "سيسمح لهؤلاء الناس بدخول تركيا".

يشار إلى أن الأوروبيين كانوا قد اتفقوا مع أنقرة، نهاية نوفمبر الماضي، على ضرورة قيامها بحملة ضد المهربين الذين ينقلون اللاجئين من تركيا إلى اليونان والحد من تدفقهم، على أن يقدم لها بالمقابل مبلغ ثلاثة مليارات يورو لتشجيع ظروف عيش اللاجئين المقيمين في تركيا وثنيهم بالتالي عن التوجه إلى أوروبا.

 

أكبر موجة نزوح منذ 2011

تركيا أغلقت حدودها.. وعشرات آلاف السوريين عالقون

لا يزال عشرات الآلاف من النازحين عالقين على الحدود التركية، هرباً من جحيم الغارات الروسية المكثفة على أرياف حلب.

وتعد موجة النزوح الجارية شمال سوريا هي الأكبر منذ بداية الحرب، ما دفع أنقرة إلى إغلاق حدودها.

وحدثت عمليات نزوح جماعي لمدنيين سوريين من مناطق في حلب تتعرض لهجمات قوات النظام السوري، تترافق مع حملة قصف عنيف من جانب الطائرات الروسية.

وتحتشد جموع الفارين على الحدود التركية، خاصة عند معبر باب السلامة وبلدة أعزاز، في وقت يتنامى القلق من حدوث موجات نزوح على نطاق أوسع مع ازدياد وتيرة القصف الروسي، استعداداً لدخول قوات النظام وميليشياته إلى تلك المناطق.

ويتحدث ناشطون والأمم المتحدة عن فرار أكثر من 40 ألف شخص منذ الاثنين الماضي من ريف حلب الشمالي.

ويتجمع النازحون من بلدات مثل عندان وحريتان وحيان وبيانون التي أصبحت شبه خالية من سكانها، بسبب وحشية قصف النظام والطائرات الروسية.

يأتي ذلك في وقت أقفلت تركيا الحدود مع سوريا، ولا تسمح للاجئين بالعبور إليها بالتزامن مع عودة قسرية للاجئين تبعدهم أوروبا إلى الأراضي التركية .

كما أن الخشية تتعاظم من حدوث عمليات نزوح أوسع نطاقاً على الحدود الأردنية إن كثفت الطائرات الروسية وقوات النظام قصفها وهجماتها على مناطق في الجبهة الجنوبية وبينها درعا.

تركيا: ارتفاع هائل في عدد اللاجئين السوريين المتجهين إلى الحدود التركية

تضاعف عدد اللاجئين السوريين المتجهين إلى الحدود التركية ليصل خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية إلى حوالي 35 ألف لاجيء، حسب مسؤول تركي.

وقال حاكم بلدة كيليس التركية على الحدود مع سوريا إن 35 ألف لاجئ وصلوا إلى منطقة الحدود بزيادة 15 ألفا عن يوم الجمعة.

وتقول تركيا إنها مستعدة لمساعدة اللاجئين غير أن الحدود ستظل مغلقة.

ويفر السوريون من هجوم تشنه القوات الحكومية السورية على مواقع تسيطر عليها المعارضة المسلحة قرب مدينة حلب الشمالية.

وخلال الأيام القليلة الماضية، شن الجيش السوري مدعوما بالطائرات الحربية الروسية سلسلة هجمات في المنطقة وحقق منها مكاسب على الأرض.

ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، إن حوالي 120 مقاتلا من الجانبين، القوات الحكومية والمعارضة المسلحة، قتلوا شمال حلب الجمعة.

وتوفر تركيا الغذاء والملاجئ والإغطية لآلاف المدنيين الذين تقطعت بهم السبل على الجانب السوري من الحدود بسبب القتال.

رغم ذلك، ترفض السلطات التركية فتح الحدود أمام عبور هذا العدد الهائل من اللاجئين السوريين حتى الآن.

وحث مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون توسعة الاتحاد وسياسة الجوار الأوروبية جوناثان هاهن، اليوم السبت، تركيا على فتح حدودها أمام اللاجئين.

وأضاف أن "اتفاقية جنيف لا زالت سارية، وهي التي تنص على ضرورة استقبالكم للاجئين."، مؤكدا أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي مستعدون لمناقشة الأزمة في اجتماعهم المقبل المقرر انعقاده في العاصمة الهولندية أمستردام.

واجتمعت 60 دولة من الدول المانحة لسوريا يوم الخميس الماضي في لندن، وتعهدوا بالتبرع بأكثر من 10 مليارات دولار لمواجهة الزيادة الهائلة المستمرة في أعداد اللاجئين السوريين.

كما وافق الاتحاد الأوروبي على تخصيص 3.3 مليار دولار لصالح اللاجئين.

وفر من ويلات الصراع في سوريا حوالي 4.6 مليون شخص على مدار السنوات الخمس التي شهدت فيها البلاد حربا أهلية لا زالت مستمرة حتى الآن.

وتشير تقارير إلى أن هناك 13.5 مليون سوري يحتاجون إلى مساعدات إنسانية داخل البلاد

ملامح اتفاق سري جديد بين الأسد وموسكو
غموض يحيط بزيارة وزير دفاع الأسد ومباحثات سفيره مع عملاق الغاز الروسي
وزيرا دفاع سوريا وروسيا

زيارة وزير دفاع الأسد إلى موسكو، ومباحثات سفيره هناك مع عملاق الغاز والنفط الروسي "غاز بروم" فتحت باب التكهنات واسعاً، للشك أن النظام يخطط لعقد اتفاقيات جديدة، ما بين الاقتصادية والعسكرية. خصوصاً أن ما رشح عن زيارة فهد جاسم الفريج ولقائه وزير الدفاع الروسي، لم يتعد المعلومات الروتينية التي لا تضيف جديداً.

وتوقعت مصادر أن هناك نية لدى نظام الأسد بتعديل اتفاقيته التي أبرمها مع الروس، خصوصاً في الجانب المتعلق بأماكن انتشار القوات الروسية. إذ تذكر الاتفاقية أن النظام يقدم مطار "حميميم" كمكان للطائرات العسكرية الروسية، ولم يذكر أي أمكنة أخرى. كما أن الاتفاقية المعلنة من الطرف الروسي لم تنشر "البروتوكول الملحق بالاتفاقية" والذي بموجبه يتم تحديد أمكنة انتشار القوات الروسية في سوريا.

وحتى الآن لم يتم الإعلان عن هذا البروتوكول الملحق بالاتفاقية والذي قد يكون مكاناً لإجراء التعديلات التي "ستطرأ" على أمكنة تواجد القوات الروسية.

وتشير توقعات العسكريين إلى أن التعديل سيشمل تقديم أمكنة جديدة لانتشار القوات الروسية، قد تكون قريبة من الحدود السورية التركية. خصوصاً أن الروس يروّجون منذ فترة لقصة "توغل تركي" في الأراضي السورية.

سابقة جديدة من نوعها: مباحثات حول واقع افتراضي!

أما مباحثات اللواء السابق والسفير الحالي لدى موسكو رياض حداد، فهي تكتسب درجة كبيرة من الأهمية، لأنه يتمتع كما تشي صفته الدبلوماسية الرسمية كسفير فوق العادة، بمزايا عدة منها عقد الاتفاقيات والتباحث بشأن قضايا عسكرية وأمنية مع الروس، دون الرجوع بالضرورة إلى نظامه في دمشق.

آخر مباحثات السفير فوق العادة، كانت في الساعات الأخيرة، مع ألكسي ميللر رئيس شركة "غاز بروم الروسية".

ولفت في هذا السياق إلى أن المباحثات التي أجراها حداد، مع رئيس الشركة الروسية تناولت إمكانية "التعاون" بين روسيا والنظام السوري "بعد استقرار الأوضاع في البلاد" وانتهاء الأعمال القتالية.

وتحدثت أنباء عن إمكانية أن تقوم "غاز بروم" بالتنقيب عن النفط في محافظة اللاذقية. بعد قول وليد المعلم إن "للشركات الروسية أولوية" بمثل هذه الصفقات.

إلا أن المباحثات التي أجراها رياض حداد، مع رئيس واحدة من كبريات شركات الغاز والنفط في العالم، تكتسب دلالة مختلفة كونها ناقشت الاتفاقيات التي يمكن أن تبرم بين الجانبين على أساس افتراضي يقوم على "عودة الاستقرار إلى البلاد".

وسائل الإعلام الروسية أبرزت تلك النقطة، وتولت وكالة "سانا" الرسمية تكرارها دون أن تزيد على المصدر الروسي الذي كان مصدر خبرها هي، علماً أنها وكالة النظام الرسمية، ويفترض أن يكون خبرها مصدراً من جهة رسمية.

لم يرشح شيء عن ملامح الاتفاق الذي ينتظر "عودة الاستقرار إلى سوريا" كي يسري ويتخذ صفة إجرائية. لكن مباحثات الطرفين تطرقت أيضاً "إلى الوضع الحالي" لقضايا النفط والغاز في سوريا. كما ذكرت "سانا" والإعلام الروسي.

وأشارت مصادر إلى أن مباحثات حداد مع ميللر "بانتظار عودة الاستقرار" تعتبر سابقة غامضة في تاريخ عقد الاتفاقيات. فما قيمة التباحث إذا كان الشرط افتراضياً أو متوقعاً؟ كما ذكرت المصادر السابقة.

اتفاقية تنسف دستور النظام نفسه

مع الإشارة إلى أن "سوريي الداخل" لم يناقشوا الاتفاقية العسكرية المبرمة بين الأسد والروس حتى الآن، لا على مستوى ما يفترض أنه "برلمان" ولا على مستوى النخبة المتخصصة، ولا على مستوى الأحزاب السياسية التي يفترض أن تكون معنية بنقاش اتفاق عسكري من هذا النوع لا يسمح حتى لسلطات النظام السوري بدخول أمكنة القوات الروسية إلا إذا وافق القائد الروسي على ذلك، كما يرد في نص الاتفاقية الذي نشره "العربية.نت" بتاريخ 16 يناير 2016.

مع العلم أن الدستور السوري الذي وضع برعاية النظام وتوجيهاته ينص في المادة 38 على أن المواطن السوري "له الحق بالتنقل في أراضي الدولة" إلا إذا منع "بقرار قضائي". وهو الأمر الذي تجاهلته الاتفاقية التي أكدت على منع حتى مسؤولي النظام من دخول مناطق القوات الروسية إلا بموافقة من القائد الروسي. أي أن الاتفاقية تتضمن بنوداً غير دستورية صارخة.

يذكر أن الاتفاقية العسكرية التي أبرمها النظام السوري مع الروس، تمت من دون الرجوع إلى أي جهة تشريعية في الدولة، خصوصاً أن الدستور السوري الذي وضعه النظام نفسه ينص في مادته الخامسة والسبعين على أن من اختصاصات البرلمان "إقرار المعاهدات والاتفاقيات الدولية التي تتعلق بسلامة الدولة". ما يعد مخالفة دستورية أخرى تتضمنها اتفاقية الأسد مع الروس.

اجتماع رياض حداد برئيس شركة غاز بروم الروسية

 

الإندبندنت: تداعيات إرسال قوات برية سعودية على الحرب الأهلية في سوريا قوات سعودية تقاتل على الحدود مع اليمن

 

الإندبندنت نشرت موضوعا لمحرر شؤون الدفاع كيم سينغوبتا بعنوان "تداعيات إرسال المملكة العربية السعودية قوات برية على الحرب الأهلية في سوريا".

ويحذر سينغوبتا من أن القوات التى سترسلها المملكة إذا تم ذلك بهدف مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية قد تجد أنها في مواجهة مع قوات إيرانية أو قوات شيعية أخري موالية لنظام الأسد مثل مقاتلي حزب الله اللبناني وهو موقف ملتهب.

ويشير الكاتب إلى ان ارسال هذه القوات لن تقتصر تداعياته على الحرب الاهلية في سوريا بل ستمتد للمنطقة بأسرها.

ويضيف أن هذه الخطوة تأتي في الوقت الذي تراجعت فيه الآمال بالتوصل إلى حل سلمي للأزمة بعد انهيار محادثات جنيف ومحاولة القوات الموالية للنظام التقدم نحو حلب.

ويوضح سينغوبتا أن العلاقات المتدهورة أيضا بين روسيا وتركيا وهما تقفان على طرفي النقيض في الأزمة السورية بحيث وصل الأمر إلى تبادل الاتهامات بين حكومتي البلدين بخصوص الموقف في حلب حيث اتهم الأتراك الروس بفرض حصار على حلب لتجويع وقتل المدنيين بينما اتهم الروس أنقرة بالإعداد لغزو سوريا.

ويقول إن القوات السعودية ستجد انها في مواجهة مشتعلة مع القوات الإيرانية والمقاتلين الشيعة وهم الاعداء التقليديين للملكة بدلا عن مواجهة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

ويضيف أن السعودية وإيران بعدما انخرطا في حرب طائفية بالوكالة في عدة مناطق سابقا أخرها اليمن قد يجدان أنهما في حرب مباشرة في سوريا.

ويختم الكاتب بقو

له إن المملكة العربية السعودية مستعدة للإقدام على أي عمل بمفردها لكنه يتوقع أن جميع السيناريوهات ستبقى مجمدة حتى اجتماع قيادة حلف شمال الأطلنطي "الناتو" في بروكسل الاسبوع المقبل.

"أوروبا وحلب"

تتقدم قوات النظام من حلب بدعم المقاتلات الروسية

الغارديان نشرت مقالا للكاتبة الفرنسية نتالي نوغايريد بعنوان "ما يحدث في حلب سيشكل مستقبل اوروبا".

وتقول الكاتبة إنه إذا كان لدي البعض أي شكوك حول أهداف روسيا من التدخل في سوريا فإن التصعيد الاخير للمقاتلات الروسية حول حلب قد أزال هذه الشكوك تماما.

وتعتبر انه لو سقطت حلب فإن ذلك سيشكل انعطافا خطيرا ومؤثرا على تطورات الامور في المنطقة وله تأثير كبير وتبعات متوالية ليس في الشرق الاوسط فقط ولكن في اوروبا أيضا.

وتشير نوغايريد إلى أن الهجوم الشرس على حلب شمالي سوريا يعد لحظة حاسمة لطبيعة العلاقات بين الغرب وروسيا حيث إن نجاح الهجوم سيعني عمليا انه لاتوجد قوات على الأرض في سوريا سوى القوات الموالية للأسد وقوات تنظيم الدولة الإسلامية وهو مايؤدى بالطبع الى انهيار تام لجميع الآمال في التوصل لحل ديبلوماسي بين المعارضة والنظام.

وتعتبر الكاتبة أن هذا هو الهدف الاساسي للتدخل الروسي في سوريا وهو ببساطة تقويض أي مساعي للغرب او الأمم المتحدة لحل الأزمة سلميا بين المعارضة "المعتدلة" والنظام.

وتقول نوغايريد إن الغرب قد تعلم خلال عام 2015 أنه لايمكن أن يبقى بمنأي عن الازمة في الشرق الاوسط وذلك بعدما تعلم خلال عام 2014 أن روسيا لايمكن اعتبارها دولة صديقة لكنها قوة رجعية قادرة على الغزو العسكري.

وتوضح أن التدخل الروسي العسكري في سوريا قد وضع حلف شمال الاطلسي "الناتو" في مأزق بعدما جعل احدى دوله الرئيسية وهي تركيا على الجبهة وأصبحت العلاقات الروسية التركية على المحك علنا بسبب الأزمة التى لحقت إسقاط أنقرة للمقاتلة الروسية.

وتؤكد نوغايريد أن الأسلوب الذي ستختاره القيادة السياسية لتركيا للرد على سقوط حلب سيبقى متاحا في يديها وسيبقى سببا في الصداع المستمر للغرب.

وتختم قائلة إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحب ان يصف نفسه بأنه رجل دولة ونظام لكن سياساته في سوريا تثير الفوضى وأوروبا يجب ان تستعد لدفع الثمن بشكل متزايد.

"مندسون في ألمانيا"


الديلي تليغراف نشرت موضوعا بعنوان "رئيس جهاز الامن الالماني يحذر: مقاتلو الدولة الإسلامية دسوا أنفسهم بين المهاجرين".

وتشير الجريدة إلى ان ذلك يأتي بعد القبض على مواطن جزائري في مأوى للمهاجرين لاتهامه بالتخطيط لهجوم "إرهابي" في برلين.

وتوضح الجريدة أنه رغم أن السلطات الالمانية حاولت دوما التقليل من خطورة ماتردد سابقا باندساس عدد من "الإرهابيين" بين أكثر من مليون مهاجر دخلوا البلاد خلال العام الماضي إلا أن رئيس جهاز الأمن الداخلي اعترف مؤخرا بخطورة الامر.

وتقول الجريدة إن تقارير صحفية ألمانية تناولت مكالمات هاتفية بين عدد من المندسين بين المهاجرين تناقش إمكانية تنفيذ هجمات على أهداف في برلين بينها معبر شارلي بين القسمين السابقين الشرقي والغربي في المدينة قبل انضمام الالمانيتين وهو ما تحول إلى مزار سياحي بالإضافة إلى منطقة أليكساندربلاتز التسوقية.

وتختم الجريدة بالتأكيد على أن جهاز الامن الداخلي تلقى نحو 100 إخطار وتحذير من مندسين بين المهاجرين لكن أغلبهم أطلق سراحه بعد التحقيق.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل