لبنان.. صيام المجلس النيابي عن انتخاب الرئيس الذي أصبحَ على بِساطِ ريح.. وِسندباد وعلاء الدين وهارون الرشيد وفي فحوصِ وِزارةِ الصِّحة

رئيس التحرير
2019.08.20 15:17

حزينٌ مار مارون على رعيتِه.. قديسُ القرنِ الرابعِ.. ناسكُ حلب يتطلّعُ إلى سورياهُ المتألمةِ من جهة.. وموارنتِه المسكونينَ بالجُمهوريةِ الفارغةِ مِن الجهةِ المقابلة.. فلا خبرَ عن الجهتينِ يَسُرُّ القلب ويُبرِّدُ بالَ ابنِ بْراد.. زينةِ القديسين لا شفاعةَ لمَن يستلهمُ إيمانَه من خارجِ الدير ويجلِسُ منتظراً وحيَه.. فيعوّلُ على دولٍ وحسمٍ عسكريّ.. أو كما رَسم المشهدَ النائب وليد جنبلاط.. حيثُ الرئيسُ أصبحَ على بِساطِ ريح.. وسجّاد.. وِسندباد وعلاء الدين وهارون الرشيد وفي فحوصِ وِزارةِ الصِّحة فإنّ السجّادة التي تتراءى لجنبلاط ربما تكونُ إيرانيةً وربما عربية.. وقالَ الوزير وائل أبو فاعور للجديد إنّ هارون الرشيد هو الرئيسُ المفقودُ لأنّ جلسةَ الأمس كانت تمثّلُ موتَ الرئاسة وعن استحداثِ وِزارةِ السّعادةِ في دُبي قالَ أبو فاعور: إنّنا في هذهِ اللحظةِ نَحتاج ُإلى وزيرٍ للكآبة وقد تحوّلت ثورةُ دبي الوزاريةُ التي أطلقَها حاكمُ المدينةِ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى حالةِ تندّرٍ على المُستوى اللبنانيّ.. ولم يبقَ وزيرٌ إلا وأُصيب بالتهكّمِ والسُّخريةِ مقارنةً بالخُطوةِ الإماراتيةِ التغييريةِ لناحيةِ استحداتِ وِزارةٍ للسعادة وثانيةٍ للتسامحِ وثالثةٍ لرسمِ المستقبل.. معَ حُزمةِ قراراتٍ تربويةٍ غيرِ مسبوقةٍ في تاريخِ الحكوماتِ العربية فالإمارات دولة إحترمت شعبها والمقيمن على أرضها وجلبت لهم سعادةً في قالب وزاري وبالمقارنة التي لا تجوز على الإطلاق.. فإن ما تبقى من دولة في لبنان لا تترك بؤساً إلا وتعتمده كمقاييس للمعالجة فنفاياتنا أصبحت سرية للغاية.. وترحيلها يكاد يشبه إنتاج لغز إنتاج الطاقة النووية.. مجلس وزرائنا يجتمع "بطلوع الروح".. يخشى القرارات.. وعندما يقرر يضرب اللبنانيين بخبر صاعق كزيادة سعر صفيحة البنزين لم نعد نريد رئيساً.. الفراغ تعودناه.. التمديد الثالت آت.. مع فقدان قانون الانتخاب.. لكن كل ما يطلبه اللبنانيون هو ألا يفقدوا المناعة.. وألا يتملكهم داء النفايات وما تفرزه من أمراض وإلى أن يرحمنا الله برحمته.. إليكم تطورات أنفلونزا الخنازير الذي يبدو أنه أصبح متفشياً.

صيام المجلس النيابي عن انتخاب الرئيس مستمر فمتى يكون الفصح؟

 

لم يشكل بدء الصيام لدى الطوائف المسيحية في لبنان، حافزًا للنواب للتعالي عن المصالح الضيقة والانانيات وانتخاب رئيس للجمهورية، فأتت الجلسة الخامسة والثلاثون نسخة مكررة للجلسات السابقة رغم اختلاف المشهد السياسي العام. والثابت في كل الجلسات هو الحضور الاعلامي المتابع لكل جلسة انتخاب مع علم الصحافيين ان المشهد سيكرر نفسه، بالاضافة لحضور عدد من النواب الذين يحملون بجعبتهم نفس المواقف السياسية.
تبدأ الجلسة وتنتهي، وصيام النواب عن اداء واجبهم بإنتخاب الرئيس مستمر، فاليوم مثلا حضر نواب "القوات اللبنانية" ولم يحضر مرشحهم للرئاسة رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" ميشيل عون وحضر نواب تيار "المستقبل" وغاب مرشحهم للرئاسة رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجيه، وهذا الامر مناف للديمقراطية حسبما يرى وزير الاتصالات بطرس حرب.
يرى عدد من الصحافيين الذين التقت بهم "النشرة"، ان التكرار اصبح مملا ولو خُيّروا لما اختاروا تغطية جلسات انتخاب الرئيس، ويعتبرون ان "صيام" النواب او "افطارهم" غير متعلق بقرارهم  بل بالقرار الخارجي. وبعيدًا عن السياسة، يجد الصحافيون مناسبة الانتخاب فرصة للالتقاء بزملاء المهنة وتبادل الاحاديث والنكات، لعل ابرزها "اهتمام المصور عباس سلمان بحياة وسلامة طيور الحمام" المتواجدة في باحة المجلس النيابي.

وفي ما يتعلق بالنواب المشاركين في الجلسات، فهم أيضًا على علم مسبق بالنتيجة الحتمية لحضورهم، وهي التأجيل، فيبادر بعضهم للتصريح امام الكاميرات والقاء مسؤولية التعطيل على الاطراف المتخاصمة. هكذا فعل نائب "القوات اللبنانية" فادي كرم، حيث حمل مسؤولية "صيام" المجلس النيابي عن انتخاب رئيس، الى "حزب الله" الذي يريد فرض رأيه على المجلس.
اما بالنسبة لعضو "كتلة المستقبل" احمد فتفت فالمشكلة بـ"حزب الله"، وبأمين عام الحزب السيد حسن نصر الله "الذي نصّب نفسه مرشدًا اعلى للديكتاتورية التوافقية في لبنان، وهذا ظهر واضحا بحديث نصر الله الاخير الذي أكد فيه انه لن ينزل الى المجلس النيابي الا اذا ضمن "تعيين" عون رئيسًا للجمهورية"، على حدّ تعبيره.
ومن جهته، يرى وزير الاتصلات بطرس حرب ان سؤال متى ينتهي الصيام يجب ان يوجه الى الصائمين، وقال: "نحن نفطر في كل مرة تتم فيها دعوتنا لانتخاب رئيس ولكن التوجه اليوم حسبما يبدو انهم لا يريدون انتخابات بل عملية بصم وتنصيب".
30 يومًا مدة الصيام لدى الطوائف الاسلامية وحوالي 50 يومًا عند الطوائف المسيحية، اما صيام نواب لبنان عن انتخاب الرئيس فيبدو انه سيكون الاطول، وبالتالي فإن "كرسي بعبدا" لن يشهد قريبًا لا عيد فطر ولا عيد فصح.

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
  ذكور ضفادع القصب تذعن قبول ممارسة الحميميه مع ضفدع مثلي ليتجنب أن يؤكل.  لحظة لا تصدق: حيلة الاخطبوط العجيبه كارنافال ترامب : لتحسين عمليات التحقق من مالكي السلاح وتعديل الهجرة بعد مجزرتي إل باسو ودايتون  فرنسا:الزام جميع أسطح المنازل الجديدة بتغطيتها في النباتات أو لوحات #solar عكس كندا ؟؟ شوووووب:شاهد: كيف يبرد السكان أجسامهم بعد أن اجتاحت موجة الحرارة الشديدة الدول الاسكندنافية اتهامات لوائل كفوري:ضرب وحبس وعنَّفَ طليقته وانفصال الممثلة هنا شيحة ووفاة الممثلة البحرينية صابرين  "ويلا" غوريلا تتبختر وتتمنفخ امام والدها وزوار الحديقه مشاهد رافقت انتصار الجزائر اخترناها لك قد تزيد من جعل يومك جيداً  ان لم تستخدم تطبيق FaceApp بعد..احذر أن تعطي روسيا معلومات أخطر مما تتخيل