بعد انقرة هجوم جديد على قافلة تركية يسفر عن مقتل 6 عسكريين

رئيس التحرير
2019.06.23 11:01

 
تعرضت قافلة عسكرية تركية أخرى للهجوم، جنوب شرقي تركيا، في وقت مبكر من يوم الخميس مما أسفر عن مقتل 6 جنود.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من هجوم آخر تعرضت له قافلة في أنقرة أسفر عن مقتل العشرات من الجنود.

وقال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان إن هناك دليلا يثبت أن وحدات حماية الشعب الكردية الموجودة في سوريا هي المسؤولة عن الهجوم الذي وقع في انقرة يوم الأربعاء.

وادعى الرئيس التركي أن القوات الكردية تلقت دعما من حزب العمال الكردستاني في تركيا. إلا أن القوات التركية وحزب العمال نفيا ذلك.

وأضاف أردوغان أن 14 شخصا اعتقلوا للاشتباه في صلتهم بحادث الهجوم على القافلة العسكرية يوم الاربعاء.

وكان هجوم الأربعاء قد استهدف قافلة من الحافلات في أنقرة بالقرب من أحد المباني الحكومية الهامة مما أسفر عن مقتل 28 شخصا، بينهم 20 على الأقل من العسكريين، كما أصيب 61 شخصا آخرون.

وكان رئيس الوزراء التركي، أحمد داوود أوغلو، قد اتهم في وقت سابق وحدات حماية الشعب الكردية بتنفيذ هجوم أنقرة بمساعدة حزب العمال الكردستاني المحظور.

وذكر داوود أوغلو أن المفجر هو صالح نجار، وأنه سوري الجنسية، وأحد أعضاء وحدات حماية الشعب الكردية.

وقال داود أوغلو إن ما بين 60 و70 مسلحا من الحزب، من بينهم أعضاء رفيعو المستوى، قتلوا في غارات شنتها تركيا الأربعاء على شمال العراق.

السلطات أعلنت اعتقال تسعة أشخاص يشتبه بعلاقتهم بالتفجير

ونفت الوحدات الكردية تلك الادعاءات وقالت إن تركيا ليست عدوها. كما نفى حزب العمال الكردستاني إنه يعرف من هو منفذ الهجوم.

لكن وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا نفت في مقابلة مع بي بي سي ضلوعها في هجوم أنقرة.

وقال ريدور خليل المسؤول في الجماعة إن الجماعة لم تنفذ خلال تاريخها كله أي هجوم بالمتفجرات في أي مكان.

وقال خليل إن رئيس الوزراء التركي باتهامه وحدات الشعب يحاول لفت نظر أمريكا ووقف دعمها للأكراد في سوريا، وتبرير هجومها على الأكراد في سوريا، وتمهيد الطريق لعملية عسكرية.

ونفى زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري، الذراع السياسي لوحدات حماية الشعب، الاتهامات التركية بتورط الاخيرة في تفجير انقرة.

وقال صالح مسلم لوكالة فرانس برس، "ننفي اي علاقة بهذا الهجوم، ولم نسمع ابدا بالشخص المدعو صالح نجار."

لكن الرئيس التركي قال في مقابلة تلفزيونية "حتى لو نفى قادة الوحدات الكردية وحزب العمال الكردستاني تورطهم في الهجوم، فإن هناك دليلا على وقوفهم خلفه."

تعهد بالثأر

وكانت تركيا قد تعهدت بالثأر من مدبري التفجير، وقال أردوغان "لن تخجل تركيا من استخدام حقها في الدفاع عن النفس في أي وقت، وفي أي مكان، وفي أي مناسبة."

وقد نددت الولايات المتحدة بالتفجير، وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي، نيد بريس، "نساند تركيا، حليفتنا في الناتو، والشريك القوي."

وفي حادث آخر منفصل الأربعاء دمر تفجير مبنى يضم المركز الثقافي التركي قرب العاصمة السويدية ستوكهولم، بحسب ما قاله مسؤولون. ولكن لم يصب أحد بأذى في الهجوم.

ولا يعرف إن كان لهذا الهجوم صلة بتفجير أنقرة.

وقال الرئيس أردوغان في بيان صدر بعد حدوث التفجير بعدة ساعات: "عزمنا على الثأر من هؤلاء المهاجمين، والذين هدفوا إلى الإضرار بوحدتنا، وتجمعنا ومستقبلنا، في تركيا وفي الخارج، يتزايد بمثل هذه الأفعال."

وألغى أردوغان رحلة كانت مقررة الخميس إلى أذربيجان، كما ذكر رئيس الوزراء، أحمد داوود أوغلو، أنه لن يتوجه إلى بروكسل حيث كان مقررا أن يحضر اجتماعات تتعلق بأزمة اللاجئين في أوروبا.

ووصف نائب رئيس الوزراء، بكير بوزداغ، الهجوم، الذي حدث حوالي الساعة 18:30 بحسب التوقيت المحلي، بأنه "عمل إرهابي".

وكانت قوات الأمن قد نفذت تفجيرا متحكما فيه لعبوة مشتبه بها، عقب وقوع الهجوم.

وقد تعرضت تركيا لسلسلة من الهجمات في الأشهر الأخيرة، وتزايدت المخاوف بشأن احتمال استهداف البلاد بهجوم آخر أكبر.

تحليل تكتبه سيلن غيرت، بي بي سي، استانبول

تشعر تركيا بالضغط المتزايد بشأن ما يحدث على أراضيها. فقد انهار وقف اطلاق النار مع حزب العمال الكردستاني يوليو/ تموز من العام الماضي.

وأدى ذلك إلى دخول تركيا في أشهر من العمليات العسكرية، وحظر التجوال، والهجمات التي أدت سقوط مئات القتلى والجرحى جنوب شرقي البلاد.

ويزداد تورط تركيا في الصراع داخل سوريا. وقصفت المدفعية التركية مواقع وحدات حماية الشعب الكردي داخل سوريا خلال الأسبوع الماضي.

كما وقعت تفجيرات انتحارية في ثلاث مدن أسفرت عن مقتل نحو 150 شخصا. وأدت الانفجارات الأخيرة في أنقرة وديار بكر إلى زيادة أجواء التوتر الموجودة بالفعل.

وتعهد الرئيس أردوغان بالانتقام من منفذي الهجمات، لكن الكثيرين يخشون أن تنجر البلاد إلى دوامة من العنف.

وقال امرأة على موقع فيس بوك "بعد هذا اليوم الدامي، سنعود مرة أخرى إلى ركوب الحافلات والقطارات وسنحاول أن نصل بسلام إلى أعمالنا. وسنحاول أن نرى ما إذا كان هناك عبوة مثيرة للشبهات أو شخص مثيرا للشبهات. ليساعدنا الله جميعا."

ويشارك الكثيرون في تركيا تلك المرأة مشاعرها. ويتساءل الناس "إذا كان من الممكن أن يقع مثل هذا الهجوم في قلب أنقره، وبمثل هذا القرب من مباني القيادات العسكرية والبرلمان، فكيف يمكن لنا أن نشعر بالأمان."

Ankara explosion that killed 28 people was carried out by a Syrian Kurd who registered as a refugee says Turkish PM as seven are killed in new bomb attack Prime Minister Ahmet Davutoglu said the attack was carried out by Kurds The bomber was a Syrian who entered Turkey claiming to be a refugee Turkey is currently battling an insurgency against Kurdish PKK separatists Today another bomb explosion killed seven people in south east Turkey See more of the latest news and updates on the Ankara explosion

 

A car bomb attack which killed 28 people in Turkey last night was carried out by a Syrian Kurd who had registered in the country as a refugee, the countrys prime minister claims.

Detonating close to the parliament and armed forces headquarters in the countrys capital, buses carrying military personnel were among those hit by the blast.

It marked the second deadly bomb attack to hit the country in the past few months as Ankara battles with growing disorder among its own Kurdish population and chaos south of its border.

However, the bomb attack has now been followed by a blast in the countrys south-east, where today a remote controlled explosive targeting a military convoy killed seven.

The explosion hit the armoured vehicle on the highway linking Diyarbakir, the largest city in the mainly Kurdish southeast, to the district of Lice.

Scroll down for video 

A young family member of one of those killed in the bomb blast mourns outside a mosque in Ankara today

Relatives of victims cry outside a mosque where many of the 28 killed were taken following the attack

The countrys Prime Minister has stated the bombing was carried out by a Syrian Kurd working for the PKK

The apparent suicide bomber had entered the country from Syria pretending to be a refugee, it was claimed

Two women comfort each other at a morgue in Ankara today, just hours after last nights deadly attack

Firefighters work at the explosion scene in Ankara yesterday, believed to have been caused by a bomb

The blast, which occurred close to the countrys parliament, killed 28 people and wounded dozens more

A burning bus smoulders at the site of the deadly bombing, the second to occur in Turkey in the past few months

More family members of those killed embrace each other while gathered outside a medical forensics tent

Meanwhile, Prime Minister Ahmet Davutoglu was today unequivocal in who he believed was to blame for last nights attack.

Claiming the bomber was identified by his fingerprints, he stated: The attack was carried out by the PKK together with a person who sneaked into Turkey from Syria.

 

The head of the Syrian Kurdish Democratic Union Party today denied the Prime Ministers allegations.

We deny any involvement in this attack, Saleh Muslim said, after his partys armed wing was accused of carrying out the attack in coordination with the PKK - which is outlawed in Turkey.

In October, suicide bombings blamed on ISIS targeted a peace rally outside the main train station in Ankara, killing 102 people in Turkeys deadliest attack in years.

Turkeys military meanwhile, said its jets conducted cross-border raids against Kurdish rebel positions in northern Iraq, hours after the deadly attack, striking at a group of about 60-70 rebels of the Kurdistan Workers Party, or PKK. 

The military said today that Turkish jets attacked PKK positions in northern Iraqs Haftanin region, hitting the group of rebels which it said included a number of senior PKK leaders. The claim could not be verified.

Turkeys air force has been striking PKK positions in northern Iraq since a fragile two-and-a-half year-old peace process with the group collapsed in July, reigniting a fierce three-decade old conflict.

 
 
 

Soldiers and security officers stand next to a military vehicle that was bombed in the south-east today

Turkish soldiers raced to the scene of the remote controlled bombing, which targeted a military convoy

The bus was destroyed in the blast which occurred less than 24 hours after the attack in Ankara

Turkish police officers carry out a forensic investigation at the scene of the bombing today

The site of the blast, believed to be the work of a suicide bomber, was today covered by a police tent

Located near the countrys parliament buildings, the attacker is thought to be linked to the PKK

Turkey has been battling an insurgency led by Kurdish separatists fighting for autonomy in the countrys south

Turkish Prime Minister Ahmet Davutoglu today visited a hospital where those injured in the blast are being treated

On the same day he laid blame for the blast with Kurdish separatists, he met with the survivors 

Here the Prime Minister visits a man injured in the blast while accompanied by health minister Mehmet Muezzinoglu (right)

Our determination to retaliate to attacks that aim against our unity, togetherness and future grows stronger with every action, President Recep Tayyip Erdogan said Wednesday. It must be known that Turkey will not refrain from using its right to self-defense at all times.

The attack came at a tense time when the Turkish government is facing an array of challenges. 

Hundreds of people have been killed in renewed fighting following the collapse of the peace process and tens of thousands have been displaced.

Turkey has also been helping efforts led by the U.S. to combat the Islamic State group in neighboring Syria, and has faced several deadly bombings in the last year that were blamed on ISIS.

The Syrian war is raging along Turkeys southern border. Recent airstrikes by Russian and Syrian forces have prompted tens of thousands of Syrian refugees to flee to Turkeys border.

 
 
 

A police officer stands as security officials close the main roads around the explosion site in Ankara

An ambulance arrives at the scene last night where 28 people were killed and dozens more wounded

Smoke billows from a fire following the explosion last night, carried out by a PKK separatist attacker

Security officials stand near the explosion site the countrys capital Ankara last night

 

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
 ترودو يوزع هدايا على مسؤولين أمريكيين لفوز فريق كندي للسلة بالدوري الأمريكي  راموس يدخل قفص الزوجية.. حفل الزفاف الذي أراده نجم ريال مدريد مختلفاً مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا