سوريا: "خروقات محدودة" ويجب الالتزام بالهدنة وحرب كلمات بين موسكو وواشنطن روسيا تعلق غاراتها ضد مواقع المعارضة

رئيس التحرير
2019.06.14 21:54

"خروقات محدودة" لاتفاق وقف "الأعمال العدائية" في سوريا

 
 

مراسل بي بي سي في سوريا يقول إن الهدنة المعلنة منذ ليلة امس لاتزال صامدة رغم خروقات محدودة تبادلت بسببها الحكومة السورية والمعارضة الاتهامات بالوقوف وراء هذه الخروقات.

يسود هدوء حذّر الجبهات السورية الشمالية منذ دخول اتفاق وقف إطلاق النار المؤقت حيّز التنفيذ.

وقد استقبل آلاف اللاجئين والنازحين السوريين عند الحدود التركية بارتياح كبير انباء التوصل الى هدنة مؤقتة بين أطراف الصراع في سوريا.

ولا تزال أعداد النازحين من ريف حلب الشمالي الشرقي في ازدياد باتجاه الحدود التركية، بينما بدأت الحياة تدب من جديد في بعض أحياء حلب وريفها الشمالي مع تواصل التزام الأطراف بالاتفاق.

في هذه الأثناء يتواصل القتال في بلدة تل ابيض على الحدود التركية السورية بين وحدات حماية الشعب الكردية ومسلحين من تنظيم الدولة الاسلامية، بينما أعلنت مصادر طبية عن مقتل ثلاثة من عناصر الفوج العاشر (مشاة) التابعين للجيش السوري الحر، اثناء تصديهم لتقدم قوات من الجيش السوري الحكومي في ريف اللاذقية الشمالية بعد ساعات من دخول التهدئة حيّز التنفيذ.

قال مراسل بي بي سي في سوريا إن الهدنة المعلنة منذ ليلة امس لاتزال صامدة رغم خروقات محدودة تبادلت بسببها الحكومة السورية والمعارضة الاتهامات بالوقوف وراء هذه الخروقات.

ففي حين اتهمت القوات الحكومية مسلحي المعارضة بقصف ساحة العباسيين بقذائف الهاون واستهداف منطقة المغير في ريف حماه وسط سورية قالت المعارضة ان مسلحيها تعرضوا لهجمات حكومية على مناطق في ريف حمص وعلى جبل التركمان في ريف اللاذقية وعلى منطقة بالا في الغوطة الشرقية لدمشق.

في الوقت الذي ذكرت فيه تقارير أن تنظيم الدولة الاسلامية شنّ هجوما واسعا في ريف حماه مستهدفا مدينة السلمية بعدة تفجيرات انتحارية.

وكان الطيران الروسي قال إنه أوقف غاراته ضد أهداف في سوريا تماشيا مع الهدنة التي جرى التوصل إليها برعاية أمريكية-روسية، حسب الجنرال الروسي سيرغي رودسكوي.

وقد قتل قتل شخصان على الأقل في تفجير سيارة في مدخل مدينة حماة وسط سوريا وذلك بعد ساعات من دخول اتفاق الهدنة حيز التنفيذ، بحسب التلفزيون السوري.

وكانت تقارير سابقة أشارت إلى أن الهدوء يسود العاصمة دمشق ومناطق أخرى.

وإذا صمد اتفاق "وقف الأعمال القتالية" في سوريا سيكون ذلك أول هدنة، برعاية الدول الكبرى، يشهدها الصراع الذي بدأ منذ نحو 5 أعوام.

وأفاد نشطاء معارضون بسماع دوي إطلاق نار في حلب بعد دقائق من انتصاف ليل الجمعة / السبت ودخول الهدنة حيز التنفيذن لكن الهدوء ساد خطوط التماس عند الفجر، كما افادت التقارير الواردة من دمشق أن الهدوء يسود العاصمة وضواحيها.

ولم يرصد النشطاء أي تحرك لمروحيات أو طائرات مقاتلة في قاعدة اللاذقية التي يستخدمها الطيران الروسي، لكن تقارير ذكرت وقوع اشتباكاات متفلرقة في المدينة.

وأعلنت الحكومة السورية موافقتها على اتفاق وقف إطلاق النار الذي لا يتضمن تنظيم "الدولة الإسلامية" و جبهة النصرة.

كما أعلن نحو مئة فصيل من المعارضة، تنضوى تحت لواء "الهيئة العليا للمفاوضات"، احترامهم للاتفاق.

وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى قرارا يدعم الاتفاق الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وروسيا بوقف الاقتتال في سوريا.

 

سوريا: الدول تحث الأطراف على الالتزام بالهدنة وحرب كلمات بين موسكو وواشنطن روسيا تعلق غاراتها ضد مواقع المعارضة ليوم واحد

 

سريان الهدنة في سوريا وهدوء حذر في أغلب مناطقها
 
مقاتل تابع لأحد فصائل المعارضة السورية المسلحة في بلدة عربين في الغوطة الشرقية على مشارف العاصمة دمشق 26 فبراير 2016


دخل اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا حيز التنفيذ منتصف ليلة السبت 27 فبراير/شباط بموجب خطة روسية أمريكية التزم بها أغلب فصائل المعارضة السورية.

وأفاد مراقبون بتوقف القصف وإطلاق النار بعد فترة وجيزة من منتصف الليل في معظم أنحاء غرب سوريا مع وقوع حوادث فردية لإطلاق نار في بعض المناطق بينما شهدت مناطق كثيرة غربي سوريا هدوء حذرا.

وقال نشطاء إن الهدوء يسود دمشق وريفها لأول مرة منذ سنوات.

وسجلت بعض الخروقات في مدينة حلب شمالي سوريا بعد فترة وجيزة من منتصف الليل حيث سمع صوت إطلاق نار كما سمعت أصوات بعض الانفجارات في محافظة حمص شمالي سوريا دون معرفة أسباب ذلك.

يشار إلى أن الهدنة لا تشمل تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" وغيرهما من التنظيمات المدرجة في قائمة مجلس الأمن الدولي للإرهاب.

بدوره، قال ستيفان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا السبت 27 فبراير/شباط إنه يتوقع حدوث ما سماها بـ "سقطات" في وقف العمليات القتالية وحث على ضبط النفس عند ردع أي اندلاع جديد للقتال.

وصرح دي ميستورا للصحفيين في جنيف قائلا: "هناك فرصة كبيرة يجب أن نتوقعها لحدوث مثل هذه السقطات في وقف القتال الذي توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا... الأهمية تكمن في ما إذا كانت ستتم السيطرة على هذه الحوادث بسرعة واحتواؤها وهنا سيكون الاختبار.

وذكر دي ميستورا أن تقارير وردت عن وقوع حوادث في دمشق ودرعا خلال الدقائق القليلة الأولى من وقف القتال، ولكن هاتين المدينتين هدأتا بسرعة، مشيرا إلى أن مكتبه يتحرى عن تقرير يفيد بوقوع خرق آخر لكنه لم يدل بتفاصيل.

ومضى بالقول: "دعونا نصلي لنجاح ذلك لأنه بصراحة هذه أفضل فرصة يمكن للشعب السوري الحصول عليها خلال 5 السنوات الأخيرة من أجل رؤية شيء أفضل".

إلى ذلك، ستلتقي الدول التي تدعم عملية السلام في سوريا اليوم السبت في جنيف لتقييم وضع وقف العمليات القتالية.

وبدورها ستتولى الولايات المتحدة وروسيا مراقبة وقف العمليات القتالية عن طريق مراكز في واشنطن وموسكو وعمان ومدينة اللاذقية السورية ومقر الأمم المتحدة في جنيف، وفي حالة نشوب قتال ستخطر الولايات المتحدة وروسيا الدول الأخرى التي تدعم عملية السلام.

وقال دي ميستورا إن اللجوء إلى رد عسكري يجب أن يكون ملاذا أخيرا ومتناسبا، وفي حال صمود الهدنة فإن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا يعتزم بدء جولة ثانية من محادثات السلام بين الأطراف المتحاربة في الـ7 من مارس/ آذار المقبل تمتد لمدة ثلاثة أسابيع في المرحلة الأولى.

وقبل ساعة واحدة من دخول هدنة وقف العمليات القتالية حيز التنفيذ، تبنى مجلس الأمن الدولي قرارا يصادق على الاتفاق الأمريكي الروسي بشأن وقف الأعمال العدائية في سوريا، ويطالب جميع الأطراف المعنية بتنفيذه. 

المصدر: وكالات

مع دخول الهدنة في سوريا حيّز التنفيذ، ومع بروز بعض الخروقات في الساعات الأولى، حثت بعض الدول جميع الأطراف على الالتزام بوقف اطلاق النار أو القيام بأعمال قتالية.
 
وقد اعتبر غاريث بايلي، الممثل البريطاني الخاص لسوريا، أن الهدنة التي بدأت السبت 27  شباط 2016، "خطوة هامة تجاه خفض المستويات المروعة من العنف في سورية، والتوصل لتسوية سياسية دائمة".
 
وقال في تصريح، تلقت "إيلاف" نسخة منه، هذه الهدنة "اختبار لنوايا النظام وداعميه، وتكشف بوضوح المهتمين بالسلام من غير المهتمين به"، وأضاف: "إن نجحت الهدنة فإن من شأنها بناء الثقة، وتهيئة الظروف لتوسيع إيصال المساعدات الإنسانية، ورفع الحصار عن المناطق المحاصرة، والإفراج عن المعتقلين. وعلى المسار السياسي، تساهم الهدنة في استئناف المفاوضات السياسية بقيادة الأمم المتحدة في جنيف. وهذه المرة ستتوفر المصداقية التي تحتاجها لكي تنجح. وربما أكثر الأمور إلحاحا هو أن بإمكان الهدنة إنقاذ أرواح الناس".
 
وأكد أن المجتمع الدولي سوف يتابع عن كثب" ليرى انتهاء الاعتداءات العشوائية على المدنيين"، كما طالب مايكل راتني، الممثل الأميركي الخاص بسوريا، في بيان نشرته صفحة السفارة الاميركية في سوريا على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، النظام السوري وكل القوى المسلحة الداعمة له بوقف الأعمال العدائية بأي نوع من أنواع الأسلحة ضد المجاميع التي هي طرف في الهدنة وهذا يتضمن كل عمليات القصف الجوي الروسية، وحينها يجب على المعارضة وقف الهجمات بأي نوع من انواع الاسلحة، بما في ذلك الصواريخ ومدافع الهاون والصواريخ المضادة للدبابات، مشيرًا الى أن كل الاطراف تسهل وصول سريع للمساعدات الانسانية ودون عراقيل.
 
قرار دولي
 
وكان مجلس الأمن الدولي صوّت على قرار يعرب عن تأييده مبادرة المجموعة الدولية لدعم سوريا بالتنسيق من خلال الفريق العامل للشؤون الإنسانية، لتسريع عملية تسليم عاجلة للمساعدات الإنسانية، مع وجهة النظر نحو الوصول الكامل والدائم، دون عوائق في جميع أنحاء البلاد، "بما في ذلك مدينة دير الزور، الفوعة، كفريا، الزبداني، مضايا، بقين، داريا، معضمية الشام، دوما، شرق حرستا، عربين، زملكا، كفر بطنا، عين ترما، جسرين، مخيم اليرموك، حمورية، سقبا، اليرموك، شرقي وغربي ريف حلب، اعزاز، عفرين، التل، الرستن، تلبيسة، الحولة، تيرمعلة/الملاح والغنتو، دير بعلبة، الوعر، يلدا، بابيلا وبيت سحم".
 
وطالب الأطراف الالتزام بالهدنة وأكد من جديد "دعمه عملية سياسية بقيادة سورية وبتسهيل من الأمم المتحدة"، وطلب من الأمين العام، من خلال مساعيه الحميدة والجهود التي يبذلها المبعوث الخاص لسوريا، لاستئناف المفاوضات الرسمية بين ممثلي الحكومة السورية و المعارضة، تحت رعاية الأمم المتحدة، في أقرب وقت ممكن، ويحث ممثلي الحكومة السورية والمعارضة السورية إلى الدخول بحسن نية في هذه المفاوضات.
 
ورحّب القرار "بوقف الأعمال العدائية كخطوة نحو وقف إطلاق النار الدائم ويؤكد الصلة الوثيقة بين وقف إطلاق النار وعملية سياسية موازية، وفقا لبيان جنيف عام 2012، وأن كلتا المبادرتين يجب أن تمضيا قدما على وجه السرعة كما ورد في قرار مجلس الأمن 2254 (2015 )".
 
ودعا "جميع الدول إلى استخدام نفوذهم لدى الحكومة السورية والمعارضة السورية للمضي قدما في عملية السلام، وتدابير بناء الثقة، بما في ذلك الإفراج المبكر عن الأشخاص المحتجزين بصورة تعسفية، وبخاصة النساء والأطفال، وتنفيذ وقف القتال".
 
وكان ستيفان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة لسوريا قال إن استخدام القوة يجب أن يكون متناسبا ويمثل ملاذا أخيرا إذا حدث انتهاك لوقف العمليات القتالية.
 
وأضاف أنه وردت تقارير عن وقوع حوادث في دمشق ودرعا في غضون الدقائق القليلة الأولى من وقف القتال ولكن هاتين المدينتين هدأتا بسرعة، وقال دي ميستورا إن مكتبه يتحرى عن تقرير يتحدث عن وقوع خرق آخر.
 
خرق الهدنة
 
 وتحدثت عدة تقارير عن خروقات في وقف اطلاق النار وسط اتهامات متبادلة ما بين النظام والمعارضة بخرقها فيما ستلتقي الدول التي تدعم عملية السلام في سوريا  اليوم السبت في جنيف لتقييم وضع وقف العمليات القتالية.
 
وتوقع معتز شقلب المعارض السوري في تصريح لـ"إيلاف "أن الهدنة لن تستمر" لان النظام حتما سيعمل على افشالها"، لافتًا الى ان النظام حاول" في الساعة الأولى من الهدنة خرقها بجبل الاكراد وتلبيسة وعدة مناطق اخرى ولكن حرص الثوار على السير قدما بالهدنة أجبرهم على وقف القصف، ولكن النظام سيعاود الكرة فحياة النظام السياسية تنتهي اذا نجحت الهدنة".
 
وردا على سؤال هل المعارضة والفصائل العسكرية متمسكة بها قال شقلب في ظل "هذه الظروف الصعبة التي نمر بها فالهدنة مطلب وهي خطوة جيدة ربما تخفف الدم السوري المسكوب وتترك مساحة لبحث جدي عن حل ومعظم الفصائل وافقت على الهدنة الا عددا بسيطا جدا".
 
وكانت الهيئة العليا للمفاوضات أبدت التزام فصائل الجيش الحر والمعارضة المسلحة بالهدنة الموقتة مع تأكيد الهيئة ضرورة استيفاء الملاحظات  الـ 17 التي أبدتها على مسودة مشروع الهدنة.
 
وأتت هذه الموافقة عقب تفويض 97 فصيلاً من المعارضة الهيئة العليا للمفاوضات باتخاذ القرار في ما يتعلق بالهدنة، حيث تم تشكيل لجنة عسكرية يترأسها المنسق العام للهيئة للمتابعة والتنسيق، وأكدت في بيان ، تلقت "إيلاف" نسخة منه، على ضرورة استيفاء الملاحظات التي تقدمت بها الهيئة إلى الأمم المتحدة، والتي تتضمن مجموعة من الضوابط التي يتعين الأخذ بها لإنجاح الهدنة ووقف الأعمال العدائية في سوريا.
 
الخطة البديلة
 
الى ذلك كشفت قناة CNN التلفزيونية الأميركية أن إدارة الرئيس باراك أوباما تجري في الأيام الأخيرة مناقشات بشأن ما قيل انها "الخطة البديلة" في سوريا تحسبا لانهيار وقف إطلاق النار هناك وقد تشمل إمكانية إرسال قوات خاصة إضافية، إضافة إلى إنشاء مناطق حظر جوي في سوريا.
 
وتحدث التقرير أن القوات الخاصة الإضافية يمكن أن تستخدمها واشنطن لزيادة عدد عمليات مكافحة الإرهاب، وكذلك لتدريب مسلحين من المعارضة السورية "المعتدلة" وتقديم الاستشارات دعما لها.
 
وتقتضي "الخطة البديلة" تزويد هؤلاء بمزيد من الأسلحة، إلى جانب نية الإدارة الأميركية إشراك "دول أخرى" لتوريد أسلحة ومساعدات أخرى للمعارضة المسلحة.
 
وذلك مع اعادة الحديث عن إمكانية إنشاء "مناطق حظر جوي ومناطق آمنة للاجئين والنازحين" في سوريا.
 
وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري أكد في الكونغرس أن بلاده تدرس خيارات تتضمن "خطة بديلة" في حال لم يصمد وقف إطلاق النار في سوريا.
 
فيما أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه لا توجد أي خطة بديلة عن البيان الروسي الأميركي المشترك حول وقف إطلاق النار في سوريا فيما أعرب ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي عن قلق موسكو حيال ما يروج من أنباء عن وجود "خطة أميركية بديلة" عن اتفاق الهدنة في سوريا، مشيرا إلى عدم توفر أي تفاصيل لدى الجانب الروسي حول الخطة المذكورة.
 
نعي عضو ائتلاف
 
في غضون ذلك، نعى الائتلاف الوطني القائد الميداني أبو مالك فيصل الشامي، ممثل الحراك الثوري في الائتلاف عن دمشق، الذي قضى بقصف قوات نظام الأسد الإرهابية في مدينة داريا بريف دمشق.
 
وقال الائتلاف ، في بيان تلقت" إيلاف" نسخة منه: "قد لا يكون الأخ الشهيد فيصل الشامي معروفاً بالنسبة لكثيرين، إلا أن من عرفوه يدركون تماماً ما بذله في سبيل نجاح هذه الثورة، سواء في مرحلتها السلمية أو المسلحة. فهو من ترك جامعة دمشق محاضراً ليلتحق بركب الحراك ثائراً، وليثبت في أرض سورية مخلصاً لأهدافها راسخاً على مبادئها قائداً للكفاح المسلح ضد نظام الأسد وحلفائه".
 
وأضاف البيان: "لقد كرس الشهيد حياته في سبيل الدفاع عن المدنيين وحمايتهم من بطش نظام الأسد، وكان له ولرفاقه وللكثيرين ممن سبقوهم على درب الشهادة، مساهمات كبيرة في سبيل انتصار الثورة، والدفاع عن حقوق الشعب السوري".
 
حرب كلمات تشتعل بين موسكو وواشنطن روسيا تعلق غاراتها ضد مواقع المعارضة ليوم واحد

وردت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في تعليقا على تصريحات نظيرها الأميركي مارك تونير قائلة إن كلامه يشير إلى انعدام الحجج والعقل لديه.
 
وفي وقت سابق، كان تونير اعتبر أن على روسيا أن تؤكد جدية نواياها بشأن وقف إطلاق النار في سوريا وبدء عملية سياسية "فعلا لا قولا".
 
وفي مقابلة مع قناة (روسيا  24) يوم االسبت، صرحت زاخاروفا بالقول:  "إلى ماذا تدل التصريحات الصارمة جدا من هذا النوع من قبل الجانب الأمريكي؟ أولا، إلى غياب العقل، ثانيا، إلى قلة الأدب.. لكن أهم شيء هو أن الوقاحة هي دليل أساسي على انعدام أي حجج".
 
تعليق الغارات
 
وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت على لسان الفريق سيرغي رودسكوي رئيس دائرة العمليات لدى الأركان العامة الروسية أنه ونظرا لسريان قرار مجلس الأمن وبدء الهدنة في سوريا تقرر تعليق الغارات الجوية على مواقع المسلحين.
 
وفي حديث للصحفيين قال رودسكوي: "تقرر اليوم الموافق لـ27 من شباط/ فبراير تعليق غارات طائراتنا الحربية بما فيها الاستراتيجية على مواقع المسلحين في سوريا نظرا لصدور قرار مجلس الأمن الدولي الداعم للبيان الروسي الأميركي المشترك حول الهدنة في سوريا، وتفاديا لحدوث الأخطاء خلال القصف".
 
ولفت المسؤول الدفاعي الروسي النظر إلى أن العمل في الوقت الراهن مستمر على مقارنة البيانات الأمريكية بما لدى الجانب الروسي من بيانات حول الفصائل المسلحة على الأرض في سوريا.
 
الهدنة
 
وفي التعليق على الهدنة في سوريا، أكد أنها لن تؤثر على سير العملية الجوية الروسية لمكافحة الإرهاب والقضاء على تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة".
 
وأضاف رودسكوي: "روسيا تتقيد بالمطلق بتنفيذ جميع التزاماتها في إطار وقف إطلاق النار في سوريا، إلا أن ذلك لا يعني أنه سيتاح لـ"داعش" و"النصرة" تنفس الصعداء، إذ نتحكم بالأوضاع بالكامل على امتداد الأراضي السورية".
 
ومضى يقول: "روسيا تستخدم يوميا في عمليتها الجوية ما لا يقل عن 70 طائرة بلا طيار كما تسخر الاستطلاع الفضائي وغيره من وسائل المراقبة. الحرب على العصابات التي أدرجتها الأمم المتحدة في خانة الإرهاب ستستمر بلا هوادة".
 
خارطة للجانب الأميركي
 
وذكر رودسكوي أن وزارة الدفاع الروسية قد سلمت الجانب الأميركي خارطة خاصة تصور الوضع كما هو في سوريا.
 
وأشار إلى أن الخارطة المذكورة "قد صيغت خصيصا في إطار تبادل المعلومات مع الأمريكان حول الوضع في سوريا، حيث تم تسليمها إلى الولايات المتحدة خلال المشاورات الثنائية التي عقدت في العاصمة الأردنية عمان في الـ26 من شباط (فبراير) الجاري، فضلا عن إرسال نسخة عنها إلى واشنطن عبر القنوات الدبلوماسية العسكرية".
 
وقال المسؤول الروسي إن الخارطة "تشمل مناطق المصالحة، ومواقع القوات الحكومية السورية، والمناطق الكردية، والأراضي الخاضعة لسطوة "داعش" و"النصرة"، وغيرها من الأراضي التي تنتشر فيها فصائل مسلحة".
 
فريق عمل
 
وأشار إلى أنه "تم في وزارة الدفاع الروسية في موسكو تشكيل فريق عمل لتنسيق الاتصالات الدولية عبر القنوات العسكرية، وبين الهيئات المعنية، فضلا عن التحاق ممثلين عن وزارة الدفاع الروسية بالفريق الروسي في جنيف، كما جرى في "حميميم"، وعمان وموسكو وواشنطن وجنيف إطلاق خطوط اتصال ساخنة لتنسيق التعاون بين المراكز".
 
وفي الأخير، دعا رودسكوي جميع الأطراف المعنية إلى دعم وقف إطلاق النار المعلن في سوريا، قائلاً: "لقد قمنا نحن بالخطوة الأولى على طريق وقف إطلاق النار على الأرض السورية. يتعين على جميع القوى المؤثرة على أطراف النزاع بذل قصارى جهدها بما يخدم تنفيذ اتفاق الهدنة الذي دخل حيز التنفيذ اليوم".

التايمز: على روسيا إنقاذ السوريين لا حماية الأسد

تناولت الصحف البريطانية الصادرة السبت عددا من القضايا العربية والشرق أوسطية بدء تنفيد الهدنة في سوريا ومقتل ناشط فلسطيني في الجبهة الشعبية في بلغاريا.

البداية من صحيفة التايمز، التي جاءت افتتاحيتها بعنوان "وقف إطلاق النار: على روسيا إنقاذ السوريين وضرب داعش لا حماية الأسد".

وتقول الصحيفة إن القوات الحكومية السورية حلقت على ارتفاع منخفض بالأمس فوق عدد من أكثر المناطق تضررا بالقتال لإسقاط منشورات تطالب مقاتلي المعارضة بالمغادرة على الفور حتى لا تتم إبادتهم على الفور.

وتقول الصحيفة إن هذه ليست لغة سلام، مضيفة إن وقف إطلاق النار الذي بدأ في منتصف الليل سبقه قصف مكثف من القوات الروسية، كما استمرت قوات الرئيس السوري بشار الأسد في إسقاط البراميل المتفجرة على الأسواق.

وترى الصحيفة أنه من الطبيعي في هذه الحالة التشكك في وقف إطلاق النار، لأن الهدنة بحاجة إلى ثقة. وعلى الرغم من تعهد الولايات المتحدة وروسيا بضمان استمرار الهدنة، فإنه لا يوجد احتمال كبير أن تؤدي إلى سلام مستدام.

وتقول الصحيفة إن من أكبر الثغرات في اتفاق الهدنة السماح للقوات الروسية باستمرار حملتها ضد المعارضة المسلحة المعتدلة بذريعة مهاجمة الإرهابيين.

وتستدرك الصحيفة قائلة إنه على الرغم من ذلك كله، فإن الهدنة تعطي بارقة أمل، فمجرد تحسن طفيف في الأحوال الإنسانية أفضل بكثير من الوضع الحالي.

وتقول الصحيفة إن روسيا يجب أن تقبل أن لديها هي والغرب مسؤولية إنسانية مشتركة. وتضيف أن على الكرملين أن يتدخل لمنع القوات السورية من استهداف المدنيين وطوابير الخبز، كما يجب أن تتوقف عن قصف المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة ثم استهدافها في جولة ثانية من القصف للهجوم على عمال الإغاثة.

وترى الصحيفة أن زعم روسيا أنها وسيط سلام يتوقف على إقناع الأسد بالجلوس إلى طاولة التفاوض وليس على قتل معارضيه. وتضيف الصحيفة أن ما يبدو حتى الآن هو أن وقف إطلاق النار فرصة لروسيا وقوات الأسد وإيران لشراء بعض الوقت لدعم النظام السوري.

أم أطفال "غابة كاليه"


وننتقل إلى صحيفة الاندبندنت ومقال لأوسكار كوين بعنوان " أم لأطفال غابة كاليه".

ويقول كوين إنه في كل ليلة في إحدى الخيم العشوائية في مخيم "غابة كاليه" للاجئين تشتري ليز كليغ لمجموعة من الأطفال.

ويقول كوين إنه منذ وصولها إلى المخيم في يوليو/تموز الماضي أصبحت كليغ شخصية محورية في المخيم، حيث اصبحت بمثابة أم بديلة لمئات الأطفال الذين وصلوا إلى المخيم دون ذويهم.

ويضيف أنه بعد أن أقرت محكمة فرنسية خطة الحكومة الفرنسية اخلاء بعض مناطق المخيم التي تشمل مراكز للنساء والأطفال تديرها كليغ، أعربت كليغ عن قلقها عن مصير هؤلاء الأطفال.

ويقول أن مركز النساء والأطفال، المقام في خيمة كبيرة مصنوعة من الصناديق الخشبية، يمنح ملاذا للأطفال في المخيم الذي يمثل الرجال 80 بالمئة من المقيمين فيه.

وكمديرة للمركز، وجدت كليغ نفسها مسؤولة عن ما بين 400 و500 طفل، بعضهم لا يزيد عمرهم عن العاشرة، يعيش في المخيم بدون ذويهم.

ويقول كوين أنه بخلاف غيرها من المتوطعين، تعيش كليغ في المخيم مع اللاجئين، حيث قد تضطرها الحاجة إلى البقاء ليلا بالقرب طفل يعاني من ألم نفسي جراء ما عانه.

ويضيف أن كليغ عاملة إطفاء قبل وصولها إلى كاليه، ولهذا فهي خدمة الإطفاء غير الرسمية في المخيم. وهي تساعد في إخماد الحرائق التي تشب في المخيم إضافة إلى العناية بالأطفال.

مواضيع تهمك


اقرأ أيضاً

اقرأ ايضا
كلمة التحرير مواضيع تهمك مختارات من الصحافة كتاب واراء
حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم
مفاجات في حفل زفاف راموس نعم يمكن للنساء حلاقة وجوههن مثل الرجال. يشعل النار في نفسه أمام البيت الأبيض بوجود الشرطة الأمريكية الصور الفائزة في معرض التصوير الفوتوغرافي في اكاديميه كاليفورنيا للعلوم في سان فرانسيسكو حقيقة وجود حلقة تكميلية مسلسل Game of Thrones امنيات فابريغاس ينشر صورته مع قصي خولي: أتمنى انتهاء مسلسل خمسة ونص بسبب زوجتي مورينيو يعود الي تشيلسي ليتمتع بالحلاقة وليس ليحل مكان ساري زلزال يرحب بترامب في طوكيو لكنه يدعو لمزيد من الاستثمارات في أميركا «Game of Thrones»أسطورة وتاريخ و14 مسلسلاً ينافسه وسيلفستر ستالون: ممثل فاشل السعودية ستُعدم ثلاثة من ابرز رجال الدين بعد رمضان