ï»؟

وضع السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي لـ”حزب الله”على قائمة “الارهاب” ليس مفاجئا وتجرِبةٌ بالذخيرةِ النيابيةِ الحيّة خاضتها قوىً سياسيةٌ

رئيس التحرير
2018.12.17 18:45

 
تجرِبةٌ بالذخيرةِ النيابيةِ الحيّة خاضتها قوىً سياسيةٌ اليوم  وأصبحت على مرمى ثلاثةَ عشَرَ صوتاً من تأمينِ نصابِ الثُلُثين   وهى المرةُ الاولى بتاريخِ جلَساتِ التعطيلِ السابقة التي يصلُ فيها الحضورُ النيابيُّ إلى اثنينِ وسبعينَ نائباً   والمرةُ الأولى أيضاً التي يحضرُ فيها زعيمُ تيار المستقبل  سعد الحريري جلسةَ انتخابِ الرئيس  ولأنّ الجَميعَ كان يُدركُ تأجيلَها .. وأحداً لم يكُن يعتزمُ تسجيلَ ضربةٍ مِن نوعِ الّنصف "زائد واحد" فقد أُدرجت الجلسةُ تحت مُسمّى القدرةِ على الحشدِ النيابيِّ لمصلحةِ سليمان فرنجية  وبلُعبةِ الأرقام يمكنُ أن يعملَ المستقبلُ والمردةُ وما يعادلُهما على استقدامِ أصواتٍ مِن الأحزابِ الصغيرةِ الأخرى لكنّهما يُدركانِ أنّ العمليةَ ليسَت أرقاماً فحسْب بل هي سياسةُ أحلافٍ أصبحَت متداخلة .. ولا يُمكنُ لفرنجية أن يُحييَه رقْم سيعزِلُه عن محيطِه السياسيّ الذي نشأ في كنفِه  
وأبعدُ من اللعب على حافَةِ النصاب فإنّ إجماعاً لبنانيًا بأكثريةِ الثلثين جرى تأمينُه اليوم من ساحةِ النجمة إلى تونس وذلك بعد خطاب تأسيسي لأمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله .. كان فيه سيد الماء والنار .. حيث أرسى الهدوء داخلياً ودخّر مواقفه للخارج . 
 وبتنسيق غير منسق .. وتناغم غير مرسوم لاقاه الرئيس سعد الحريري على التهدئه الداخلية وتغليب مصلحة البلد .. فيما قّدم النائب وليد جنبلاط لحن الوفاء .. وأرتقى نهاد المشنوق الى رتبة الموسيقار السياسي الذي عزف أروع مواقفه عندما رفض امام وزراء الداخلية العرب تصنيف حزب الله بالارهابي 
 
 
 
دول مجلس التعاون الخليجي تعتبر "حزب الله" منظمة ارهابية
 
 

  • دول مجلس التعاون الخليجي تعتبر "حزب الله" منظمة ارهابية
    دول مجلس التعاون الخليجي تعتبر "حزب الله" منظمة ارهابية


قررت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اعتبار "حزب الله"، بكافة قادته وفصائله والتنظيمات التابعة له والمنبثقة عنه، "منظمة ارهابية".
وقال الأمين العام لمجلس التعاون عبداللطيف بن راشد الزياني، إن دول المجلس اتخذت هذا القرار جراء "استمرار الأعمال العدائية التي يقوم بها عناصر تلك الميلشيات لتجنيد شباب دول المجلس للقيام بالأعمال الإرهابية، وتهريب الأسلحة والمتفجرات، وإثارة الفتن، والتحريض على الفوضى والعنف في انتهاك صارخ لسيادتها وأمنها واستقرارها". 
وأضاف إن دول مجلس التعاون تعتبر "ممارسات ميليشيات حزب الله في دول المجلس، والأعمال الاٍرهابية والتحريضية التي تقوم بها في كل من سوريا واليمن والعراق تتنافى مع القيم والمبادئ الأخلاقية والانسانية والقوانين الدولية، وتشكل تهديداً للأمن القومي العربي".
وأكد الأمين العام أنه نظراً الى "استمرار تلك الميليشيات في ممارساتها الإرهابية، فقد قررت دول المجلس اعتبارها منظمات إرهابية، وسوف تتخذ الاجراءات اللازمة لتنفيذ قرارها بهذا الشأن استنادا الى ما تنص عليه القوانين الخاصة بمكافحة الارهاب المطبقة في دول المجلس، والقوانين الدولية المماثلة".
وكانت دول مجلس التعاون الخليجي أكدت قبل أيام تأييدها التام لقرار المملكة العربية السعودية، بإجراء مراجعة شاملة لعلاقاتها مع لبنان، ووقف مساعداتها لتسليح الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي في البلاد.

. ما هي الدوافع الحقيقية لهذه الخطوة؟ ولماذا الآن؟ ولماذا لم تعترض اي دولة خليجية؟ وهل الخطوة التالية والوشيكة طرد جميع اللبنانيين الشيعة من الخليج؟

 

 

بتنا نلهث هذه الايام من شدة المتابعة للقرارات السعودية المتسارعة ضد “حزب الله” ولبنان بكل طوائفه بالتالي، فبعد اقل من اسبوعين من وقف منحة الاربعة مليارات دولار التي خصصتها السعودية لتسليح الجيش وقوات الامن اللبنانية، ومطالبة المواطنين السعوديين بعدم السفر الى لبنان، وتلحقها دول الخليج على الطريق نفسه، ها هي المملكة تصدر قرارا على درجة كبيرة من الخطورة بوضع “حزب الله” بكافة قادته وفصائله وتنظيماته وميليشياته على قائمة “الارهاب”.

وكعادتها دائما، اصدرت المملكة هذا القرار باسم جميع الدول الاعضاء في مجلس التعاون الخليجي، لايحاء بانه ليس قرارا منفردا، وانما قرار منظومة خليجية متكاملة تضم ستة دول، ولم تعترض او تتحفظ عليه اي منها، رغم ان هذا القرار لم يصدر عن اجتماع قمة، او على مستوى وزراء خارجية الحكومات الخليجية.

السبب المعلن، مثلما جاء على لسان السيد عبد اللطيف الزياني، امين عام مجلس التعاون “ان الدول اتخذته جراء استمرار الاعمال العدائية التي تقوم بها عناصر تلك الميليشيات (حزب الله) لتجنيد شباب مجلس التعاون للقيام بأعمال ارهابية، وتهريب الاسلحة والمتفجرات، وإثارة الفتن، والتحريض على الفوضى والعنف، في انتهاك صارخ لسيادتها وامنها واستقرارها”، واضاف “ان هذه الممارسات للحزب في كل من سوريا واليمن والعراق تتنافى مع القيم والمبادىء والاخلاق والقوانين الدولية، وتشكل تهديدا للامن القومي العربي”.

ومن غير المستبعد ان تكون الاسباب الاهم لهذه الهجمة العدائية السعودية اعتقال السلطات الامنية اللبنانية، وبايعاز من حزب الله، الامير عبد المحسن بن وليد بن عبد المحسن، اثناء محاولته تهريب حبوب الكبتاغون المخدرة على ظهر طائرته الخاصة في مطار بيروت قبل شهر، علاوة على الحملة الاعلامية العدائية الشرسة التي يشنها السيد حسن نصر الله، زعيم حزب الله، على المملكة العربية السعودية، وكان آخرها مساء امس (الثلاثاء)، حيث القى خطابا متلفزا اتهم فيه النظام السعودي بارتكاب مجازر في اليمن “من خلال قصفه مدارس ومستشفيات ومساجد واسواق وقرى، ومدن والعالم بأسره صامت”، وقال “لم يعد بمقدورنا ان نسكت على هذه الجرائم السعودية”، واضاف “اذا كانت هذه جريمتنا (اي عدم السكوت)، فنحن نفتخر بها.. الشعب اليمني شعب مظلوم، شعب غريب، شعب متروك تجاوز بمظلوميته الشعب الفلسطيني.. وسنبقى مكملين”.

السعودية تتحسس كثيرا من اي نقد لها ولسياساتها، لانها تعتبر نفسها منزهة عن اي انتقاد، ناهيك عن هجوم على هذه الدرجة من الشراسة، يأتي في وقت تخوض فيه حربا تحريضية ذات طابع طائفي ضد ايران وحلفائها في العراق ولبنان واليمن، خاصة ان هذا الهجوم الاعلامي يأتي في وقت تتعرض فيه حربها في اليمن للكثير من الاخفاقات، ابرزها فشلها في تحقيق اي من اهدافها بعد بدء دخولها عامها الثاني، وسط انتقادات عالمية للمملكة وطائراتها بارتكاب جرائم حرب، واصدار البرلمان الاوروبي قرارا بمنع تزويدها بالاسلحة اثر ذلك.

لا نعرف ما هو القرار السعودي المقبل للانتقام من “حزب الله” ولبنان بشكل عام، ولكن ما يمكن استخلاصه من رصد الهجمات الاعلامية المضادة التي تشنها وسائط اعلامية سعودية وخليجية انها ربما تأتي على شكل قرار بطرد جميع اللبنانيين، وابناء الطائفة الشيعية منهم خاصة، من دول الخليج، ويقدر عدد هؤلاء بمئات الالاف، وتحميل “حزب الله” مسؤولية ذلك، في محاولة لتأليب هؤلاء على “الحزب” من خلال المساس بلقمة عيشهم واسرهم، ونعمة الاستقرار والعمل التي تمتعوا بها طوال السنوات، وربما العقود في بعض الحالات.

المملكة العربية السعودية بذهابها بعيدا في تجريم حزب الله واتهامه بالارهاب، تتجاوز دول الاتحاد الاوروبي التي رفضت الانصياع لضغوط اسرائيلية وامريكية شديدة لوضع الحزب على لائحة الارهاب، واكتفت فقط بالصاق هذه التهمة بجناحه العسكري، بحجة وقوفه خلف عملية تفجير حافلة كانت تقل اسرائيليين في بلغاريا عام 2012.

ربما يختلف الكثيرون في الوطن العربي وخارجه حول تدخل حزب الله عسكريا، وقتاله الى جانب الجيش السوري ضد فصائل المعارضة المسلحة التي تدعمها المملكة، وبعض دول الخليج، الى جانب الولايات المتحدة بالمال والسلاح بين مؤيد ومعارض، ولكن لا يجب ان يغطي هذا الاختلاف على الانجازات الكبيرة التي حققها الحزب في مقاومته الشرسة للاحتلال الاسرائيلي، وابرزها اجباره على الانسحاب من لبنان من طرف واحد عام 2000، وهزيمة جيشه المذلة في حرب تموز (يوليو) عام 2006، واطلاق آلاف الصواريخ التي ضربت العمق الاسرائيلي، مثلما لا يجب ان ننسى الدعم الكبير، العسكري والعملياتي والتدريبي، الذي قدمه هذا الحزب للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، وهو الدعم الذي ادى الى صمود هذه المقاومة وانتصارها، وقصفها لتل ابيب، وارسال اكثر من اربعة ملايين اسرائيلي الى الملاجيء.

واذا كانت الممكلة العربية السعودية تنتقد تدخل “حزب الله” في سوريا والعراق واليمن، وهذا من حقها، فان تدخله هذا يتواضع كثيرا اذا ما قارناه بتدخل المملكة العسكري في سورية والعراق واليمن ومليارات الدولارات، وعشرات آلاف اطنان الاسلحة التي تقدمها المملكة للمعارضة المسلحة التي تدعمها في سورية، وحربها المباشرة في اليمن، التي تكمل هذه الايام عامها الاول، وتتضمن ارسال مئات الطائرات لقصف مستشفيات، مدارس، اسواق شعبية، اعراس، معامل تعبئة مياه، ومزارع ابقار ودواجن، مما ادى الى مقتل اكثر من عشرة آلاف يمني واصابة ثلاثين الفا لا يجدون الدواء والعناية الطبية اللازمة بسبب الحصار.

نخشى على المملكة من نتائج هذه الحروب العسكرية والاعلامية والسياسية التي تفجرها في اكثر من دولة عربية، وعلى رأسها اليمن، مثلما نخشى على حلفائها ايضا، سواء كانوا خليجيين او لبنانيين او عراقيين او عرب آخرين من جرائها، وكان لافتا التصريحات التي نسبت الى السيد سعد الحريري رئيس تيار “المستقبل” الموالي للسعودية، ورئيس لبنان الاسبق، الذي اكد ان تياره سيستمر في الحوار مع حزب الله رغم تصنيفه منظمة ارهابية.

توسيع دائرة الاعداء، ودون النظر بعين متعمقة الى ظروف الحلفاء وامكانياتهم ومصالحهم، وتحميلهم اكثر من طاقتهم، ربما ينعكس سلبا عليهم، وعلى المملكة بالتالي في نهاية المطاف.

كلمة التحرير كتاب واراء مختارات من الصحافة حول العالم لبنان سورية صحة بيئه ابراج نهفة اليوم إعلانات تصويت
بانتشار الكتب الالكترونية في العالم هل ما زلت تفضل قراءة الكتب الورقية؟


القائمة البريدية
البريد الالكتروني

مضمون الصورة التي عرضها بشار الجعفري في مؤتمره الصحفي؟ خطاط سوري يحيك نسخة قرآن من القماش في 12 عاماً المناولة المقدسة قد تسبب عدوى الانفلونزا  بعد الألماسة الوردية  50 مليون $ تفتح "زهرة تيتانيوم" عملاقة في إحدى مزارع إندونيسيا  انتخاب أول مثلي ومثلية ومسلمتان ولاجئة في مجلس النواب ولعضوية الكونغرس الأميركي..إحداهما فلسطينيه والاخرى ترتدي الحجاب  صلاح بن جمال خاشقجي يلقي اللوم بمقتل والده على ولي العهد بحضور الملك خلال لقائهم هجرة الجنوب الى الشمال وترامب يغلق الحدود وويستدعي الجيش ارني نظارتك اقل لك من انت :موضة ام طبية ام أداة لتحسين الرؤية ام أسلوب حياة للمشاهير.. هكذا تختار الإطار الأنسب لوجهك افضل اصغر صورة فيديو